الاربعاء في ٢٩ اذار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:11 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تنافس عائلي وحزبي في مناطق بقاعية ونسبة الاقتراع وصلت في بعضها الى 85%
 
 
 
 
 
 
٦ ايار ٢٠١٢
 
تواصلت عملية الاقتراع في منطقة البقاع وقبل ساعات من إقفال الصناديق، في ظل أجواء من التنافس الشديد العائلي والحزبي، حيث حافظ على هدوء هذه الانتخابات الجيش اللبناني الذي أقام حواجز ثاتبة، وتعزيزات لافتة حول محيط مراكز أقلام الاقتراع، وعملت القوى الامنية على حسن سير العملية الانتخابية في الاقلام، في خمس قرى هي: الجديدة - الفاكهة، القدام، نبحا، مقراق، حوش النبي وقد تميزت الانتخابات التي خيم عليها الطابع العائلي بنسبة عالية ومرتفعة في عدد الناخبين وصلت الى حدود ال 85 بالمئة في بعض القرى. فيما جالت فرق من الجمعية اللبنانية من اجل مراقبة الانتخابات للتأكد من سلامتها ونزاهتها والتي كانت على شكل "بروفة" للانتخابات النيابية في العام 2013.

وفي جولة على البلدات المتنافسة بين عائلاتها وأحزابها وطوائفها تميزت هذه الانتخابات "بالحشد والجدية والندية".

ففي بلدة الجديدة - الفاكهة جرت الانتخابات في أجواء شديدة من التنافس العائلي الحزبي بين ثلاث لوائح مكتملة من 15 عضوا ورابعة من خمسة أعضاء ومستقلين بلغ عددهم 61 مرشحا يتنافسون على 15 مقعدا ويبرز هنا الصوت المسيحي وهو الصوت المرجح في هذه البلدة المركبة التي بلغت نسبة الاقتراع فيها على ستة أقلام في متوسطة الفاكهة مسلمين ومسيحيين 55 بالمئة.

وانخفضت النسبة على أقلام صناديق القلبين الاقدسين هي في مار جرجس الفاكهة 30 بالمئة اما في حي مار جرجس الجديدة فقد بلغت النسبة 35 بالمئة ومن المرجح ان تشتد المعركة قبل إقفال صناديق الاقتراع في هذه الاحياء.

اما في بلدة مقراق، تتنافس لائحتان هما لائحة حزب الله ولائحة التوافق العائلي الاولى تضم عائلات امهز، علام، بزال وعفي، والثانية تضم عائلات أمهز، علام، بزال وشريف تتنافس هذه العائلات التي يبلغ عدد ناخبيها وفق لوائح الشطب 593 صوتا على تسعة مقاعد وقد بلغت نسبة الاقتراع وقبل ساعة من إقفال صناديق الاقتراع حوالى التسعين بالمئة.

اما في بلدة القدام تتنافس لائحتان، الاولى مدعومة من التيار الوطني الحر وهي مشكلة من 11 عضوا برئاسة ريمون منصور جعجع والثانية مكتملة من 12 عضوا برئاسة فايز طيفور الحدشيتي ومنضوية تحت اسم "ما بيصح الا الصحيح" وهي مدعومة من القوات اللبنانية، وقد بلغت نسبة الاقتراع على ثلاثة أقلام توزعت على كنيسة مار الياس حوالى الخمسين بالمئة.

اما في بلدة نبحا المحفارة وبعد فوز جارتها نبحا الدمدوم بالتزكية تبدو المعركة على أشدها، وقد استطاع الجيش تطويق حادثة إطلاق النار التي جرت فجر اليوم على منزل احد المرشحين وعلى كنيسة نبحا، ويبلغ عدد المقترعين وفق لوائح الشطب 550 ناخبا يتنافسون بلائحتين مكتملتين على تسعة مقاعد الاولى برئاسة غسان كيروز والثانية برئاسة صبحي حدشيتي وقد بلغت نسبة الاقتراع قبل ساعة من إقفال صناديق الاقتراع حدود ال 65 بالمائة رغم حادثة إطلاق النار ويتوقع وصول مرشحين من اللائحتين في قوى 14 و8 آذار.

وفي بلدة حوش النبي تتنافس لائحتان غير مكتملتان، على تسعة مقاعد بالاضافة الى مرشحين منفردين يشكلون 13 عضوا يجسدون تنافس العائلة الواحدة من ابناء الحاج حسن بلدة الوزير حسين الحاج حسن بالاضافة الى 70 من المجنسين من عائلتي الحمود والعيداوي. فيما يبلغ عدد الناخبين وفق لوائح الشطب 690 ناخبا.

وقد وصلت نسبة الاقتراع 40 بالمئة والوزير حسين الحاج حسن كما نقلت عنه أوساطه يبارك من يفوز وهو على مسافة واحدة من الجميع.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر