الاربعاء في ٢٦ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:58 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تقرير الادارة الأميركية حول "استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية"
 
 
 
 
 
 
٣١ اب ٢٠١٣
 
في الآتي نص التقرير الذي وضعته الادارة الأميركية حول "استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية في 21 آب 2013" والذي يتضمن "ملخصاً غير سري لتحليل لجنة الاستخبارات الأميركية لما حدث":

تقويم الإدارة الأميركية لاستخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية في 21 آب 2013

تجزم إدارة الولايات المتحدة بثقة كبيرة أن الحكومة السورية نفذت هجوماً بالأسلحة الكيميائية على ضواحي دمشق في 21 آب 2013. نقدر كذلك أن النظام استخدم غاز أعصاب في الهجوم. إن التقويم المتعدد المصدر استند إلى بشر، وإشارات وصور الأقمار الاصطناعية الاستخبارتية، بالإضافة إلى كم كبير من التقارير. لقد أُطلع الكونغرس الأميركي وشركاؤنا الدوليون الرئيسيون على تقويمنا السري. لحماية المصادر وطرق العمل، لا يمكننا أن ننشر علناً كل المعلومات الاستخباراتية، وما يلي هو ملخص غير سري لتحليل لجنة الاستخبارات الأميركية لما حدث.

استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية في 21 آب

يشير عدد كبير من المصادر المستقلة إلى أن هجوماً بالأسلحة الكيميائية وقع في ضواحي دمشق في 21 آب. إلى معلومات الاستخبارات الأميركية، هناك مشاهدات من الطواقم الطبية الدولية والسورية، أشرطة فيديو، روايات الشهود، آلاف التقارير على وسائل التواصل الاجتماعي من 12 موقعاً مختلفاً في منطقة دمشق، المشاهدات الصحافية، وتقارير من منظمات غير حكومية عالية الصدقية.
أظهر تقويم حكومي أميركي أولي أن 1429 شخصاً قتلوا في الهجوم الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك 426 طفلاً، وإن يكن هذا التقويم سيتطور بالتأكيد بينما نحصل على مزيد من المعلومات.

نجزم، ويثقة كبيرة، أن الحكومة السورية نفذت الهجوم بالأسلحة الكيميائية على عناصر المعارضة في ضواحي دمشق في 21 آب. ونؤكد أن سيناريو تنفيذ المعارضة هذا الهجوم في 21 آب، مستبعد بصورة كبيرة. إن المعلومات المستخدمة للتوصل إلى هذا التقويم تتضمن معلومات استخباراتية تتعلق بتحضيرات النظام لهذا الهجوم وطرق تنفيذه، ومعلومات استخباراتية متعددة المصدر عن الهجوم نفسه وتأثيره، ومشاهداتنا لما بعد الهجوم، والفوارق بين قدرات النظام والمعارضة. إن جزمنا بثقة كبيرة هو الموقف الأقوى الذي يمكن الاستخبارات الأميركية أخذه قبل التأكيد. سنواصل السعي للحصول على معلومات إضافية لردم الفجوات في فهمنا لما حدث.

خلفية
يملك النظام السوري مخزوناً من مختلف أنواع العناصر الكيميائية، وبينها الخردل والسارين وفي أكس ولديه آلاف الذخائر التي يمكن استخدامها لإنتاج عناصر حربية كيميائية.
إن الرئيس السوري بشار الأسد هو صاحب القرار النهائي في ما يتعلق ببرنامج الأسلحة الكيميائية، والعاملون في هذا البرنامج يخضعون للتدقيق لضمان الأمن والولاء. ويدير المركز السوري للدراسات والأبحاث العملية التابع لوزارة الدفاع السورية برنامج الأسلحة الكيميائية السوري.

نجزم بثقة كبيرة أن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية بكميات محدودة على المعارضة مرات عدة العام الماضي، بما في ذلك ضواحي دمشق. ويستند هذا التقويم على مصادر متعددة للمعلومات، بينها تقارير عن تخطيط مسؤولين سوريين لهجمات بالأسلحة الكيميائيو وتنفيذها، وتحليل مختبري لعينات عضوية أخذت من عدد من الأشخاص أظهرت تعرضهم للسارين. ونجزم بأن المعارضة لم تستخدم أسلحة كيميائية.

يملك النظام السوري أنواع الذخائر التي نقدر أنها استخدمت لشن الهجوم في 21 آب، ويملك القدرة على الضرب المتزامن لمواقع عدة. لم نر أي مؤشر على أن المعارضة شنت هجوماً صاروخياً ومدفيعاً واسعاً ومنسقاً مثل ذلك الذي وقع في 21 آب.

نعتقد أن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية العام الماضي لتكون له في المقام الأول اليد الطولى، أو ليكسر الجمود في مناطق واجه فيها صعوبات للاستيلاء على أراض ذات قيمة استراتيجة والحفاظ عليها. في هذا الإطار، نواصل التقدير أن النظام السوري يعتبر الأسلحة الكيميائية أحد الأدوات الكثيرة في ترسانته، إلى السلاح الجوي والصواريخ الباليستية التي استخدمها من دون قيود على المعارضة.

أطلق النظام السوري محاولة لتطهير ضواحي دمشق من قوات المعارضة التي تستخدم المنطقة قاعدة لشن هجمات على أهداف للنظام في العاصمة. فشل النظام في تطهير عشرات الأحياء في دمشق، بينها المستهدفة في 21 آب، على رغم استخدامه تقريباً كل أنظمته من الأسلحة التقليدية. نعتقد أن خيبة أمل النظام من عدم قدرته على تأمين أجزاء واسعة من دمشق قد تكون ساهمت في قراره استخدام الأسلحة الكيميائية في 21 آب.


التحضير
تشير المعطيات الاستخبارية الى ان طواقم الاسلحة الكيميائية السورية كانت تحضر اسلحة لاستخدامها في الهجوم. وفي الأيام الثلاثة التي سبقت الهجوم، رصدت مجموعة إشارات بينها نزوح سكاني ومعلومات استخبارية تتعلق بالطبيعة الجغرافية للمناطق تكشف عن تحركات ميدانية للنظام يعتقد أنها مرتبطة بالاستعدادات لهجوم كيميائي.

كان طاقم الأسلحة الكيميائية السوري يدير العمليات من عدرا، وهي احدى ضواحي مدينة دمشق، بدءا من صباح الأحد الواقع في 18 آب حتى الاربعاء 21 آب قرب منطقة استخدمها النظام لخلط الاسلحة الكيميائية، بما فيها السارين. في 21 آب، قام عنصر من النظام السوري في دمشق بالتحضير للهجوم بالسلاح الكيميائي. مصادرنا الاستخباراتية في دمشق لم تكشف اي دلائل في الايام التي سبقت الهجوم تفيد بأن الجماعات التابعة للمعارضة كانت تخطط لاستخدام الاسلحة الكيميائية.

الهجوم
تشير عدة مصادر استخباراتية الى ان النظام نفذ هجوماً مدفعياً على ضواحي دمشق في الساعات الاولى لنهار 21 آب.

وتبيّن صور الأقمار الاصطناعية أن هجمات قد شنت من مناطق نفوذ النظام على ضواحي استهدفها الهجوم الكيميائي، ومنها كفربطنا، وجوبر، وعين ترما، وداريا، والمعضمية.

وتكشف هذه الصور عن قذيفة أطلقت من مناطق سيطرة النظام في وقت مبكر من ذلك اليوم، قبل حوالي 90 دقيقة من ظهور أول تقارير حول الهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتقاطع تقارير إعلامية محلية على أن الهجوم الكيميائي بدأ عند الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل يوم 21 آب.

واستقبلت ثلاثة مستشفيات نحو 3600 مصاب يعانون عوارض الإصابة بغاز أعصاب في أقل من 3 ساعات يوم 21 آب، وفق منظمات انسانية عالمية ذات صدقية عالية. العوارض المسجلة والظواهر الوبائية التي أمكن الاستدلال عليها بالتدفيق الكثيف للمصابين في وقت قصير وأصل هؤلاء وظهور عوارض الإصابة على الطواقم الطبية والإسعاف الأولي، تتطابق مع التعرض الواسع لغاز الأعصاب. كما تلقينا تقارير من طواقم طبية سورية ودولية تعمل على الأرض.

اطلعنا على مئة شريط فيديو منسوب إلى الهجوم، الكثير منها يظهر عدداً كبيراً من الجثث التي تظهر عليها علامات جسدية متسقة مع التعرض لغاز الأعصاب، وإن تكن لا تقتصر عليها. العوارض المسجلة للضحايا تتضمن فقدان الوعي، خروج رغوة من الأنف والفم، تقلص في بؤبؤ العين، تسارع دقات القلب وصعوبة في التنفس. يظهر عدد من أشرطة الفيديو ما يبدو أنه وفيات من دون جروح ظاهرة للعيان، وهو ما يتسق مع الوفاة بالأسلحة الكيميائية ولا يتفق مع الوفاة نتيجة الأسلحة الخفيفة والذخائر المتفجرة أو الغاز المنفط. وظهر في أشرطة الفيديو 12 مكاناً، وتأكد في تحليل لقطات من هذه الأشرطة أن بعضها صُور في الأوقات العامة والأماكن الموصوفة في الأشرطة.
نجزم بأن المعارضة السورية لا تملك القدرة على فبركة كل هذه الأشرطة، ولا الظواهر الجسدية المثبتة من الطواقم الطبية والمنظمات غير الحكومية والمعلومات الأخرى ذات الصلة بهذا الهجوم الكيميائي.

لدينا معلومات، بما فيها ممارسات سورية سابقة، تدفعنا إلى الاستنتاج بأن مسؤولي النظام كانوا على علم بالهجوم في 21 آب وأداروه. رصدنا اتصالات لمسؤول كبير على معرفة وثيقة بالهجوم، أكد استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل النظام في 21 آب، وأبدى قلقه من حصول متفشي الأمم المتحدة على دليل. ولدينا معلومات استخبارتية أن طاقم الأسلحة الكيميائية أمروا بعد ظهر يوم 21 آب بوقف العمليات. وفي الوقت نفسه، كثف النظام القصف المدفعي للعديد من الأحياء التي تعرضت للهجوم الكيميائي. وبعد 24 ساعة من الهجوم، كشفنا مؤشرات لقصف مدفعي وصاروخي بمعدل يفوق بأربع مرات ما كان عليه في الأيام العشرة الماضية. وواصلنا رؤية مؤشرات لقصف مستمر لتلك المناطق حتى صباح 26 آب.

وفي الخلاصة، هناك مجموعة كبيرة من المعلومات التي تشير إلى مسؤولية الحكومة السورية على الهجوم الكيميائي الذي حدث في 21 آب. وكما أشرنا، هناك معلومات استخباراتية إضافية تبقى سرية بسبب المصادر وطرق التحقيق المستخدمة، وقد قدمت إلى الكونغرس والشركاء الدوليين.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر