الاحد في ٢٣ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بيضون: الحريري وحده القادر على حماية لبنان من خلال علاقاته الدولية
 
 
 
 
 
 
٢٤ تموز ٢٠١٦
 
رأى النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون أن من اسوأ ما حصل في المنطقة النكبة التي اخذت طابع الصراع السني – الشيعي، وهذه النكبة أتت نتيجة سياسات النفوذ الايرانية فإيران بعد تجربتها مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين اتخذت قرارا ضمنيا بتدمير الدول العربية المجاورة كي تبقى المهيمنة.

وقال بيضون، في حديث الى قناة "المستقبل": "وفي لبنان فإن "حزب الله" يلعب دور تفتيت الدولة اللبنانية ووضع يده على القضاء"، مشيرا الى أن "موقف الدول العربية يجب أن يكون كموقف المؤتمر الاسلامي أي أن يعزل إيران".

وردا على سؤال عن دور "تيار المستقبل" والرئيس سعد الحريري في هذه المرحلة، أجاب: "هناك مسؤولية كبيرة اليوم على اللبنانيين من كافة الطوائف وبالاخص على تيار المستقبل إن كان سيلعب دورا وطنيا. ومسؤوليته في هذه المرحلة هي بإسقاط مشروع "شيعستان" واسقاط مشروع "مارونستان" والمحافظة على لبنان".

أضاف: "وأهمية الرئيس سعد الحريري هي بكونه الوحيد بين كل المجموعة المفلسة في الطبقة السياسية اللبنانية الذي يملك علاقات دولية قوية من الغرب والشرق يمكنه من خلالها حماية لبنان، وهو الوحيد الذي يمكنه إعادة العلاقات العربية - اللبنانية وكلام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الاخير حول لبنان دليل على أن الحريري يملك هذه القدرة ولديه القدرة على اعطاء دفع للاقتصاد في لبنان" .

وتابع بيضون: "تيار المستقبل بحاجة الى استراتجية عمل جديدة ينتج عنها سياسات تحافظ على لبنان وبالاخص سياسات تفصل بين ما هو دور الدولة اللبنانية وها هو دور حزب الله، ولا يمكن لتيار المستقبل القيام بهذه المسؤولية إن لم يراجع اخطاء العشر سنوات الماضية".
الى ذلك، لفت بيضون الى أن "تيار المستقبل لا يريد إنشاء ميليشيا ولكن ما يجب القيام به هو تحرير مؤسسات الدولة اللبنانية خصوصا الامن والقضاء من قبضة حزب الله"، معتبرا أن "14 آذار تعاملت طوال العشر سنوات بروح انتظارية وليس بروح المبادرة وهذا خطأ سياسي كبير، وانا أعذر 14 آذار لأنه ليس لديهم خبرة بالميليشيات".

وعن ملف رئاسة الجمهورية، أكد بيضون أن "وزراء التيار الوطني الحر هم اكثر الناس المتمسكين بالسلطة والمحاصصة، ولو كانوا يريدون الاستقالة لكانوا استقالوا عند التمديد للمجلس النيابي".

وختم بالقول: "الاسوأ من الانهيار في لبنان هو مجيء ميشال عون الى رئاسة الجمهورية، فارتباط عون مع ايران هو ارتباط عضوي لا ينفك، اضافة الى أن هناك مقاطعة عربية ودولية له، وإن أصبح رئيس جمهورية فهو آت من مكتب المرشد وليس من إرادة لبنانية لكن السؤال هل ميشال عون مؤهل للرئاسة؟ بغض النظر عن عمره كم مرة تم خرق الدستور اللبناني من قبله؟"

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر