الاربعاء في ٢٩ اذار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:12 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة تواصل الاستماع إلى إفادة "الشاهد 101"
 
 
 
 
 
 
٧ تشرين الاول ٢٠١٦
 
عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة اليوم واصلت خلالها الاستماع إلى إفادة الشاهد السري 101.

في ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش مرعي وعنيسي وصبرا.

القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الاولى): صباح الخير نواصل اليوم استجواب الشاهد 101 اود الاشارة الى ان السيد ميلن وبولان يمثلان مكتب المدعي العام وهينس يمثل الممثلين القانونيين عن المتضررين وعون سيجري الاستجواب المضاد ويمثل عياش، وميترو يمثل مصالح صبرا .

المحامي غونيل ميترو (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): لقد اطلعنا على محتوى الافادة التي تعود الى العام 2014 للشخص 247 ونحن لا نقبل بصحة ما ورد في هذه الافادة وعليه لا اقترح ان اقنع الغرفة بهذا الموقف ولا اريد ان الزم غرفة الدرجة الاولى بالبت في هذا الموضوع لذلك قررت ان اسحب الطلب الذي تقدمت به الذي يقضي بتعديل طابع السرية الذي فرضه قاضي الاجراءات التمهيدية، باختصار سأسحب الطلب الذي تقدمت به البارحة واستعمل رمز هذا الشخص في الاستجواب المضاد .

المحامي إميل عون ( للدفاع عن المتهم سليم عياش): نحن ندعم موقف ميترو فيما يتعلق بموجب الكشف المفروض على مكتب المدعي العام.

القاضي راي: سيد ميلن يعتبر ميترو ان مكتب المدعي العام خاضع لموجب الكشف عن افادة اشخاص لن يستدعوا كشهود فيما يتعلق بقضايا ذات صلة جوهرية بافادتهم. صباح الخير حضرة الشاهد آمل انك استرحت ومستعد للمواصلة للرد على اسئلة عون: صباح الخير حضرة الشاهد سأكمل اليوم الاستجواب المضاد البارحة كنا نتحدث قليلا عن موضوع تدابير الامن والحماية التي اتخذت نهاية العام 2005 وبداية 2005 بالعودة الى افادتك تحدثت عن موضوع الدوام بما يتعلق بعناصر الحماية لدى الرئيس الحريري وقلت ان الدوام كان من 7 ونصف صباحا حتى 11 ليلا هل هذا صحيح؟

الشاهد السري 101: صباح الخير الدوام كان يبدأ 7 ونصف وكانوا يبقون حتى 10 ونصف 11 ليلا

عون: ما كان عدد الاشخاص المولجين بحماية الرئيس الحريري بعد 10 ليلا اي فترة 11 ليلا و 7 ونص صباحا ؟

الشاهد: حسب ذاكرتي كانت المداخل المحيطة بالقصر وداخل القصر يوجد على كل مدخل حرس واثنان داخل الحديقة والمراقبة بالكاميرات كانت تتم 24 ساعة للمداخل وللطرقات الملاصقة للقصر وعلى المدخل الاساسي كان يوجد حرسان اي في المدخل الجنوبي لان هذا المدخل كان يدخل منه الرئيس والعائلة ولكن داخل القصر مكان مبيته لم يكن هناك احدا اي في طوابق المنامة فلم يكن هناك حرسا ولكن كل المداخل كان الحرس موجود على كل مدخل .

عون: هل تستطيع ان تعطيني رقم تقريبي لعدد الاشخاص الذين كانوا مولجين بالحماية ليلا في قصر قريطم؟

الشاهد: كان بين 7 و8 اشخاص على المداخل و2 في الداخل اي حوالي 10 اشخاص اي في الفريق الواحد 10 اشخاص كان هناك اربع فرق وكل فريق كان لديه مسؤول

عون: اي انه بين الساعة 11 و 7 ونص صباحا هناك 10 اشخاص صحيح؟

الشاهد: بين 9 و 10 اشخاص

عون: بالعودة الى افادتك اقترح احدهم ان تبقوا بعد الساعة 11 كي تؤمنوا حماية اضافية في فترة نهاية 2004 بداية 2005 ولكن المسؤول عن الامن في القصر لم يقبل ذلك صحيح؟

الشاهد: ليس صحيحا هذا الموضوع

عون: فيما يتعلق بسيارات موكب الرئيس الحريري اعتقد انها كانت تركن داخل جدران قصر قريطم اليس كذلك؟

الشاهد: نعم صحيح

عون: وكان من حيث المبدأ جميع الاشخاص الذين يتعلقون بموضوع الحماية يمكنهم ان يصلوا الى هذه السيارات صحيح؟

الشاهد: عندما لا نخرج من المنزل نضع السيارات في الداخل ونعطي مفاتيح السيارات الخاصة بالرئيس الحريري لررئيس الحريري ونضعهم ضمن controle الخاص به وكل يوك صباحا يعاد تفتيش السيارات من قبل الكلاب ومن قبل الخبير الموجود لدينا قبل ان نصعد اليهم وان كانت السيارات خارج القصر تفتش قبل ان تدخل الى القصر .

القاضية جانيت نوسوورثي: هل كان من الممكن لاي شخص في الجهاز الامني او اي شخص اخر ان يتمكن من ان يصل الى السيارات دون انتباه حارس ما او اي شخص في القصر؟

الشاهد: لا احد يمكن ان يصل الى السيارات

نوسوورثي: وعندما توضع المفاتيح في غرفة التحكم من كان يتمكن من الحصول على المفاتيح؟

الشاهد: السائق كي يعمل على تدويرها وكنت احيانا انا من يدورها بعد تفتيشها لكن من الصعب جدا ان يقترب على السيارات الا مرافقين الرئيس الخاص

عون: اود ان ننتقل الى البند 15 من قائمة عروضنا

القاضي راي: هلا وصفت لنا هذا المستند على المحضر؟

عون: يحمل هذا المستند الرقم 200130 وهي مقابلة صوتية اجرتها لجنة الامم المتحدة بالتحقيق مع هذا الشاهد 101

عون: في السطر رقم 7 تقول "ونسال المسؤول رئيس الجهاز في بعد الليل في شي ولا لا بصر على انو ما حدا ينام بالشغل" اشرحي لي الجملة من فضلك

الشاهد: المعنى ان لا احد من المرافقين ينام في العمل فهم مختصون بحراسة المبنى

عون: لكن في الجملة "هناك احد صر على ان يبقى بعد الدوام والمسؤول يقول لا لا تبقوا ولا تناموا في القصر".

الشاهد: كنا نسأل رئيس الجهاز يحي العرب قبل ان نترك العمل فكان يجيبنا بلا "يلا فلوا"

عون: تقول انه لم يحصل اطلاق نار على طائرة االرئيس رفيق الحريري في سنة 2004 هل هذا صحيح؟

الشاهد: نعم صحيح

عون: ان عدنا الى اواخر 1998 عندما تم انتخاب قائد الجيش اميل لحود رئيس للجمهورية قبل ذلك كان الرئيس الحريري رئيس للحكومة صحيح؟

الشاهد: نعم

عون: ومن ثم عين الرئيس لحود الرئيس سليم الحص رئيسا للحكومة الم يحصل نفس الشيء كما حصل سنة 2004 عندما استقال الرئيس الحريري من رئاسة الحكومة؟

الم يتم ايضا تخفيذ عدد عناصر قوى الامن المولجة بحمايته كما حصل في العام 2004؟

الشاهد: حسب ذاكرتي لا

عون: هل رأيت يوما ما ملازم على دراجات نارية يلاحقون موكب الرئيس الحريري كلما خرجتم من قصر قريطم؟

الشاهد: لا لم الاحظ

عون: هل رأيت اشخاصا يراقبون موكب الرئيس الحريري من على اسطح البنايات من خلال منظار او مناظير؟

الشاهد: لا لم الاحظ

عون: حضرة القاضي هل انتقلنا الى البينة 336 التريخ هو 18 حزيران 2014 اطلب الانتقال الى الرقم 60295672

القاضي راي: حضرة الشاهد انت تعرف الشخص 559 صحيح؟

الشاهد: لا اراه

القاضي راي: الاسم كان مكتوبا على الشاشة نستطيع ان نرى افادة الشخص على الشاشة امامك وهو الرقم الثاني في المستند معك اود ان تؤكد لي ان كنت تعرف هذا الشخص؟

الشاهد: نعم اعرفه

عون: حضرة الشاهد سأقرأ مقطعين من افادتك "لكنني سألت اعضاء قوى الامن الداخلي الذين نجو بعد بضعة ايام عن الذي اعطى التعليكات في سلوك هذا الطريق وقالوا ان ابو طارق طلب منهم سلوط الطريق البحرية واضافوا انهم سلطوا طريق نزولا من ساحة البرلمان وقد وجدت ذلك غير اعتيادي لانها ليست الطريق التي يسلكها الموكب عادة للوصول الى الطريق البحرية وقوى الامن الداخلي الذين تكلمت معهم كانوا في السيارة التابعة لقوى الامن الداخلي مع الشاهد 009 وهم السائق والشاهد 149 والشاهد 357 وقال السائق انه بدلا من سلوك المنعطف الاول الى اليسار المشار اليه على الخريطة انعطف الموكب يمينا واستمرا نزولا فقد قامت سيارة قوى الامن الداخلي التي تقود الموكب بمنعطف سريع ومفاجىء وهي طريق باتجاه واحد معاكس لاتجاه الموكب واكمل الموكب الى الطريق البحرية وصولا الى موقع التفجير وانفجر انا اعمل في موكب الرئيس الحريري منذ عام 1992 ولم اسلك يوما الطريق بهذا الاتجاه بعد مغادرة البرلمان فرئيس الوزراء الحريري لم يكن يحبذ ذهابنا عكس اتجاه السير وسالت سائق قوى الامن الداخلي لماذا سلك هذه الطريق وقال ان المشرف عليه الشاهد 009 ادار عجلة القيادة الى اليمين في اللحظة الاخيرة واجبره على سلوك هذه الطريق وكان على الموكب ان يتبعه".

حضرة القاضي هلا انتقلنا الى البينة نفسها 1168 الى الخريطة التي تحمل الرقم 60183657

........ انقطاع البث

عون: وهذه هي الطريق عادة التي تسلكونها عندما يكون الرئيس الحريري ذاهبا من قصر قريطم الى مبنى البرلمان صحيح؟

الشاهد: نعم هذه احد الطرق

عون: وهذه تشكل الطريق الداخلية ؟

الشاهد: نعم

عون: وهذه الطريق هي طريق قصيرة عادة يعني ان اخذنا الطريق البحرية من البرلمان اللبناني تصبح الطريق اطول من هذه الطريق صحيح؟

الشاهد: صحيح

عون: عادة من الاسهل ان اتيتم من القصر الى البرلمان وتريدون بعدها العودة الى القصر الطريق الداخلية عادة اقصر من الطريق البحرية صح؟

الشاهد: حسب الخريطة صح

عون: قلت انهم عندما وصلوا الى هذه الدارة هنا 009 اخذ بيده المقود وغير اتجاه سير السيارة الاولى في الموكب ونزل الى اليمين بدلا من الذهاب الى الشمال صحيح؟

الشاهد: هذا الكلام الذين قالوه لي انا لم اراه هذا كلام من قوى الامن قالوه لي بعد 5 ايام

عون: ولكن هذا يعني ان كان الموكب سائر ويريد تغيير طريقه كان هناك امكانية ان يعود بالطريق نفسها الداخلية التي جاء منها الموكب في الصباح عندما ذهب الى البرلمان صحيح؟

الشاهد: ان اخذ يساره يمكنه ان يأخذ مجددا الخط البحري

عون: ان اخذت الطريق البحرية كما فعل الموكب في 14 شباط 2005 كي يصل الى قريطم عادة هذا المسار كم يأخذ وقتا؟

الشاهد: حسب، لا اعلم لان هذا خط بحري يكون مفتوحا اكثر والسرعة تكون اكبر لكن في الخطوط الداخلية لا يمكن ان نسرع كثيرا لكن كسرعة ان كنت اسير في الموكب احتاج الى ربع ساعة

عون: يوم الاثنين عند 1 ظهرا هل يكون هناك زحمة سير ؟

الشاهد: اعلم انه لا يكون هناك ضغط سير لا داخليا ولا على الخط البحري

عون: افهم منك انه ان لم يكن هناك زحمة سير عادة الطريق الداخلية اقرب واقصر بالنسبة الى الوقت من طريق البحر التي تأخذ وقتا اكثر

الشاهد: حسب زحمة السير عادة في هذا الوقت لا يكون هناك زحمة لكن شارع الحمرا تبقى مزدحمة ما يعني ان الخط البحري يبقى افضل يكون اخف سيرا من خط الحمرا

عون: بالنسبة للشاهد 009 وما جرى في 14 شباط 2005 عندما غير مسار الموكب بيده غير المقود كما فهمنا هل كان من الطبيعي ان يحصل ذلك؟

الشاهد: لا اعلم ماذا راى وماذا فكر لم اكن في الموكب كي اعلم ماذا جرى معه علمت انه غير الاتجاه فقط

عون: شكرا حضرة الشاهد هذه كل اسئلتي

القاضي راي: شكرا لك لانك انتهيت من استجوابك المضاد في الوقت المناسب

......

ميترو: سترى افادة احد زملائك على الشاشة ارجو ان نلقي نظرة على الصفحة 5 من هذه الافادة والسؤال الذي يطرح على هذا الشخص هو التالي من كان يتمتع بصلاحية الاطلاع على برنامج الحريري وكيف كانت تؤخذ المواعيد؟ هل رأيت هذا السؤال بالنسخة العربية؟

الشاهد: نعم

ميترو: اذا هذا الشخص يقول انك انت من بين اشخاص اخرين كان لديك امكانية وصلاحية للاطلاع على هذا البرنامج وبحسبه انت كنت من الاشخاص الذين بامكانهم الاطلاع على برنامج السيد الحريري هل هو مخطىء ؟

الشاهد: كان يرسل ورقة مغلقة لابو طارق وكان ابو طارق يبلغنا بالمواعيد التي فيها خروجا او اشخاص سيأتون الى القصر من اجل التفتيش كان ابو طارق يبلغني شخصيا

ميترو: اذا ما يقوله خاطىء

القاضي راي: ان الغرفة تحاول الانتهاء من اصدار بعض القرارات ونود ان نضع بعض الوقائع فيها ونود ان نعرف ما هي الوقائع التي يمكن ان نضعها علنا وتلك التي يجب ان تبقى سرية

وكيل الادعاء اليكسندر ميلن: سنجيبكم باسرع وقت ممكن

القاضي راي: شكرا على ذلك سنتوقف لاستراحة، الان رفعت الجلسة.

استراحة

ميترو: عدد المستندات التي اودعت في غرفة الدرجة الاولى وهي بانتظار قرار الغرفة فيما يتعلق بهذا المستند بالذات نحن بصدد اعداد نسخة مموهة عنه سوف تعرض للعلن وتم تسريع هذه العملية وبالتالي من المتوقع ان يعرض قريباً وان يدخل في هذا النظام في غضون عدة ايام على ان تليه مستندات اخرى.

القاضي راي: فيما يتعلق بهذه المسألة تريد الغرفة ان تعرف ما هي المعلومات التي لا يجب ان تتاح للعلن، ربما اعطيتمونا نسخة تشير الى الاسماء او الارقام التي لا يجب ان تكشف وانا اعرف شخصياً كم من الوقت تستغرق مراجعة المستندات مراراً وتكراراً، اذاً يمكن ان تعدوا هذه القائمة وتعطوها للموظفين القانونيين في غرفة الدرجة الاولى وهذا الامر قد يريح موظفيكم ايضاً ويساعدكم في التركيز على مواضيع ذات اهمية اكثر.

ميلن: حضرة القاضي سوف انقل هذه الرسالة الى زملائي واسئلهم ان يعتمدوا هذه المقاربة، وايضاً اود ان اتطرق الى نقطة اخرى تتعلق بالاستجواب المضاد في الصفحة 51 من النص المدون اشار السيد مترو الى شاهد سابق هو سليم دياب والى ما ذكره عن خطط والبرنامج التي تصدر قبل 24 ساعة والواقع لم نتمكن من الوصول الى هذه المعلومات خصوصاً انه لم يشر الى المرجع وسأكون ممتناً اذا اعطاني زميلي هذه المعلومة في وقت لاحق.

القاضي راي: وهل تعني قبل اي اعادة الاستجواب.

ميلن: نعم حضرة القاضي.

القاضي راي: اذاً امامك تحدي سيد مترو واطلب ادخال الشاهد الى القاعة مجدداً.

ميترو: حضرة القاضي انا اتحدث عن المستند في البند 31 من قائمة العروض ويحمل الرقم المرجعي 60006975 والسيد ميلن مهتم تحديداً بالصفحة التاسعة وتحديداً في اسفل هذه الصفحة. طاب يومك حضرة الشاهد.

القاضي راي: سيد مترو فيما يتعلق بالوقت افهم انك تحاول ان تنتهي من استجواب هذا الشاهد استجواباً مضاداً بعد ظهر اليوم لاننا لا نتوقع ان نستدعي الشاهد مجدداً يوم الاثنين، السيدة بولان ما هو اعادة الاستجواب الذي تتوقعيته، كم سيدوم؟

السيدة بولان: امامنا امر قد نشأ حتى الساعة حضرة القاضي.

القاضي راي: ربما السيد مترو يخبئ لنا مزيداً من المفاجآت في مرحلة مقبلة

السيدة بولان: نعم ربما

القاضي راي: ان لم ننته اليوم من الاستجواب المضاد وان اردت استدعاء هذا الشاهد مجدداً شخصياً في لاهاي هل من وسائل اخرى هل تعترض عليها؟

ميترو: كلا حضرة القاضي

القاضي راي: ما يعنيه هذا حضرة الشاهد هو ان لم تنته من استجوابك المضاد هذا الاسبوع سوف نفوم باستجوابك الاسبوع القادم عبر نظام المؤتمرات المتلفزة من بيروت، السيد مترو سيحاول الانتهاء اليوم من الاستجواب المضاد وانا اعتبر ان ذلك يناسبك ولكن لا اريد ان استعجل السيد مترو، سيطرح عليك الاسئلة براحة ليشرح قضيته واريدك ان تجيب براحة لاننا بدأنا باستعجالكما، قد تضيع لا تطرح بعض الالسئلة وتضيع بعض المعلومات.

الشاهد: لا امانع ذلك ومستعد ان اعطي افادتي من لبنان

ميترو: قبل الاستراحة اكدت انك لم تحضر الى العمل في الثامن من شباط 2005 ونحن نعرف من افادتك السابقة انك لم تحضر الى العمل في 14 شباط، اطلب منك ان تؤكد عندما استجوبت وقابلك مكتب المدعي العام ولجنة التحقيق الدولية التابعة للامم المتحدة شرحت ان ذلك كان نتيجة لدوام العمل، اي كنتم تعملون ليومين وتستريحون ليوم واحد فهل هذا يتماشى مع ما ذكرته لمكتب المدعي العام؟

الشاهد: نعم اذكر انهم طلبوا مني انه في 8 شباط كنت في العمل وقمت بعملية حسابية وقلت لهم انه في 8 الشهر كانت اجازتي، هذا ما اذكره.

ميترو: صحيح لي ان كنت مخطئاً، شرحت امس في افادتك انه ثمة تغيير في دوام العمل وانه نجم عن دورة تدريبية كان بعض عناصر الجهاز للحريري يخضعون لها، اي بسبب هذا التدريب انت كان عليك ان تعمل لساعات اطول واكثر، هل تذكر انك قلت ذلك؟

الشاهد: صحيح

ميترو: اليوم قلت لنا انه قبل خمس او ست ايام من الاعتداء انت وطلال ناصر وprh247 توصلتم الى اتفاق يقضي ان لا يعمل طلال ناصر يوم الاحد وان لا تعمل انت يوم الاثنين في 14 شباط، هل تتذكر انك قلت ذلك؟

الشاهد: صحيح

ميترو: سيدي راجعت بتمعن افاداتك كلها على مر السنين ولم اتمكن من ان اجد اي اشارة او اي تلميح الى مثل هذا الاتفاق، فهل هذه المرة الاولى التي تشير فيها اليوم الى هذا الاتفاق المفترض بين ثلاثتكم؟

الشاهد: رداً على الزميل قال لي هل كان هناك تبديل بينك وبين طلال ناصر، ذكرت هذا الموضوع تأكيداً ان طلال ناصر طلب مني ان الثلاثاء مشغول ولديه عمل ويريد اجازة، و 247 اكد علينا لان الرئيس كان مسافراً واتى، عندما يكون مسافر تكون دواماتنا ليست يومين بيوم، وعندما اتى الرئيس حددنا كيف دوام العمل يومين بيوم. لذلك حددت وقلت ان 247 طالب مني الاحد عطلة اعمل اثنين ثلاثاء وطلال يريد ان يعطل الثلاثاء وقال اعمل احد واثنين فقلت اذاً انا اعمل سبت احد واعطل الاثنين، وهكذا كان البرنامج متفقين عيله ولا يزال 247 متذكر هذا الموضوع اعتقد.

ميترو: انا اعطيك سؤالاً بسيطاً، هذه المرة الاولى التي تذكر بها اتفاقاً حصل بينك وبين طلال ناصر حول اسم الشخص الذي يعمل في 13 و 14، هل تتذكر ذلك؟

الشاهد: 247 يؤكد لك كلامي، لان طلال ناصر متوفي.

ميترو: بالتأكيد طلال ناصر غير موجود ليؤكد او ينفي هذه الرواية التي نستمع اليها للمرة الاولى اليوم.

الشاهد: صحيح، 247 يؤكد لك ذلك

ميترو: سوف نتحدث لاحقاً سيدي عن الشخص 247 ونشرح لاحقاً موضوع غيابك في 8 و 14 من شباط اطلب عرض البند التاسع والثلاثين، اريد منك ان تؤكد بعض المواضيع ليفهم القضاة تسلسل استعمال هواتفك، نجد الرقم الاول هل يمكنك ان تؤكد ان هذا الرقم الذي استعملته في وقت الاعتداء؟

الشاهد: هذا الرقم كان معي وثم اعطيته لزوجتي بعد الاغتيال وهي اعطته لاخيها.

ميترو: سنتحدث عما حل بالرقم لاحقاً، اريد ان تنظر للرقم الثالث وان دعت الحاجة يمكنني ان اريك انك قلت من تشرين اول عام 2005 انك استعملت الرقم.

الشاهد: بعد الاغتيال استعملت الرقم الثالث لكن الوقت لا اعرفه، وهو غير مسجل باسم بل باسم الشركة التي اعمل بها، ولكن اكيد بعد ال 2005.

ميترو: لكي نوضح هذه المسألة ربما يمكننا ان نعود الى افادتك البند الاول

القاضي راي: سيد ميترو رجاءاً توقف لبرهة، كيف يمكننا ان نتعرف ونحدد ما الذي تريه للشاهد، نحن هذا المستند بعنوان prh101 اتصالات تهم التحقيق ويحمل رقم البينة 1 bt51190 هذا هو الرقم المرجعي للادلة ونجد 3 اتصالات تهم التحقيق واذا لم نقبل المستند كدليل فلن نعرف عن ماذا يتحدث الشاهد لاحقاً.

السيد ميترو: يمكننا ان نشير الى هذا المستند الى انه مذكرة تفسيرية.

السيد ميلن: هذا غير صحيح، هذه ارقام هواتف ونحن لا نعترض منح هذا المستند رقم بينة، ولكن لا نتحدث عن اتصالات تهم التحقيق بل مجرد ارقام هواتف

السيد ميترو: ولكن هذه هي الصفحة الاولى من مستند يتألف من عدة صفحات والصفحات التالية سوف تشير الى الاتصالات التي تهم التحقيق.

القاضي راي: لا يعترض السيد ميلن اعطاء هذا المستند رقم بينة، هل تريد منحه رقم بينة؟

ميترو: نعم لا اعترض ان كنت تريد تقسيم هذا المستند

السيد ميلن: نحن نوافق وهذه الصفحة لا تفرض اي مشكلة واتوقع ان يسأل زميلي سؤالاً عن اللون او الرقم باللون الاصفر.

القاضي راي: ما هو هذا المستند؟ هل سنعطي هذه الصفحة رقم بينة؟

ميترو: في هذه المرحلة لا اطلب اعطاء هذه الصفحة رقم بينة ولكن ان تريد ذلك فلا بأس

القاضي راي: المشكلة سيد ميترو انك تسأل عن الرقم الاول والثالث واذا عدنا لنسأل عن مدونة بعد عدة اشهر لن نعرف عما تتحدث لذلك اقترح اعطائها رقم بينة

السيد ميترو: اطلب عرض البند الاول على قائمة العروض ولا يجب ان يعلن

سيدي سوف ترى احدى افاداتك باسم رقم الهاتف هل تستطيع ان تعرف هذا العنوان؟

الشاهد: صحيح

ميترو: وهل ترى رقم الهاتف او ثمة رقم ويشار الى ان هذا الرقم الذي كنت تحمله منذ تشرين الاول 2005 وتتعرف على الهاتف باللون الازرق واستعمل منذ العام 1988 ونجد الخط الثابت

الشاهد: نعم الى نصف عام 2005 كنت استعمل الرقم الثاني وثم استعملت الرقم الجديد الذي معي الان.

ميترو: في الفقرة 8 من افادتك تسأل عن ارقام هواتفك وتشرح ان الرقم الزهري كان معك منذ تشرين الاول

الشاهد: الرقم المحمول الحالي بعد شهر 3 او 4 عام 2005 واذكر انني اخذ رقم جديد والقديم اعطيته لزوجتي.

ميترو: يعني ما كتب هنا خطأ؟

الشاهد: هنا كاتبين انه مسجل باسمي، وها خطأ لانه غير مسجل باسمي.

ميترو: لا اسأل عن التسجيل قيل هنا كان لدي هذا الهاتف منذ تشرين اول

الشاهد: لا يمكنني ان اقول صحيح او لا ولكني لا اذكر وما اعرفه ان الرقم ما زال معي

القاضي راي: هل يمكن اعطاءنا تاريخ هذه الافادة؟

ميترو: في 26 نيسان 2006

القاضي راي: حضرة الشاهد، السيد ميترو يقول انه في نيسان 2006 انت قلت ان هذا الرقم كان بحوزتك منذ اكتوبر 2005 ولكن ما الذي تقوله عما يتذكره الشاهد سيد ميترو.

السيد ميترو: الشاهد اعطى جوابه الاخير انه لا يتذكر

حضرة الشاهد اود ان اتأكد عن مسألة تحدثت عنها في 5 تشرين الاول، ان هذه الارقام كنت انت المستخدم الوحيد لها.

الشاهد: صحيح، كنت انا المستخدم الوحيد وبعد 14 شباط بفترة بقى الرقم معي لفترة وجرى عليه اتصالات كثيرة وفي دوام العمل اعطوني الرقم الجديد وهذا الرقم اعطيته لزوجتي.

ميترو: هل اكدت لنا ان الرقم الثالث الذي حصلت عليه في تشرين الاول كنت انت المستخدم الوحيد

الشاهد: عندما استلمته كنت انا نعم

ميترو: سنعود الى الارقام وبعض الاتصالات لاحقاً، لكن اود ان اعود الى موضوع طرح السيد عون سؤالاً بشأنه، اي عملية المراقبة التي اجرتها قوى الامن الداخلي التي طالت الرئيس الحريري في فترة زمني اود ان اتأكد مما تقوله بشأن ذلك، اطلب التوجه الى صفحة 18، وبالتحديد الفقرة الثالثة والسبعين من المستند.

ان نظرت الى الفقرة سألت عن امكانية اعطاء اي ملاحظات بشأن الترتيبات الامنية قبل 14 شباط خلال ذلك اليوم وما بعده، انا مهتم بجوابك، تقول، لدي ملاحظة بالنسبة للفترة الزمنية التي سبقت الانفجار، واعني قبل 15 يوم، كان هناك بعض العناصر من قوى الامن الداخلي الذي كانوا يراقبون قرب القصر وابلغت ذلك العقيد وسام الحسن، والشيء الاخر يتعلق بسحب شرطة قوى الامن الداخلي وتخفيض عدد افراد شرطة الامن، نهاية الاقتباس، هل ذلك مطابق لما تتذكره.

الشاهد: بالنسبة للموضوع قبل الانفجار، بلغوني ناس من قوى الامن ورأوا شخص واقف على شارع اللبان وقال انه من المعلومات، وابلغوا وسام الحسن، هذا ما ابلغوني به الشرطة، لا اذكر من الذي قال لي، لست انا من ابلغ وسام الحسن، بل شباب قوى الامن، هنا يوجد شيء خطأ، انا سمعت الكلام منهم.

ميترو: حسناً انت قلت امر مختلف جداً في افادة اخرى وهو البند السابع من قائمة العروض يحمل الرقم المرجعي للادلة، 60104834a وهو نص مدون لتسجيل مقابلة مع الشاهد، تاريخ كانون الاول 2008

اود ان ننتقل الى الصفحة التاسعة من المستند، لا بد من التركيز على فقرة تبدأ بكل ما اعرفه.

هذا كان جواباً اعطيته انت على سؤال طرحته لجنة التحقيق الدولية، تقول " كل ما اعرفه ان قوى الامن الداخلي سحبت كل عناصر الامن الذين كانوا معنا ولكن كان هناك عناصر في قوى الامن الداخلي يجرون عملية مراقبة قرابة القصر وانا علمت بذلك عندما رأيت شخص حول القصر وسألته وكان من مكتب المعلومات ولهذا السبب حدثت التغييرات في فريقنا" هذا الجواب الذي اعطيته انت، اي تقول انك انت رأيت شخص من اعضاء قوى الامن الداخلي وعرف عن نفسه انه من المعلومات، هل هذا صحيح؟

الشاهد: حسب ما اذكر ان شباب قوى الامن هم سألوه وقالوا لي ان شخص من المعلومات في ذلك الشارع وابلغوا وسام الحسن، وما جرى بعدها لا اذكر.

ميترو: اذا النسخة امامنا خاطئة صحيح؟

الشاهد: لست اذكر، حسب الذاكرة وقت طويل، ولكن اذكر ان هذا الحديث جرى

القاضي راي: بالنسبة لموضوع الذاكرة، ثمة افادة في 26 من نيسان 2006 والافادة الثانية في الاول من كانون الاول 2008 وثمة اشارة الى ما حصل عام 2005، انت تقول انك لا تتذكر، ولكن برأيك اي معلومات هي الاصح، التي اعطيتها عام 2006 ام التي اعطيتها عام 2008 بشأن المعلومات عام 2005 او ما تتذكره اليوم بعد 12 عاماً؟ ما هي المعلومات الاصح؟

الشاهد: المعلومات الاصح التي هي قريبة الى عام 2005، لان الذاكرة تكون اقرب.

ميترو: على امل ان تؤكد لنا ما يلي، ان رئيس فرع المعلومات الذي كان يقوم بالمراقبة على منزل الحريري هو فؤاد عثمان، هل تؤكد لنا ذلك؟

الشاهد: لا اعرف شخص اسمه فؤاد عثمان

ميترو: لربما تعرف شخص ولدينا معلومات انه كان يشرف على مراقبة الحريري هو خالد عليوان، هل تعرفه؟

الشاهد: عام 2005 لم اكن اعرفه، منذ عامين اصبحت اعرفه، الان هو مقدم اعتقد في فرع المعلومات

القاضي راي: سيد ميترو عندما سألت عن شخص يشرف عمليات المراقبة باسم خالد عليوان هل تتحدث عن شخص في قوى الامن الداخلي او اجهزة اخرى او غير لبنانية

ميترو: هو عضو في المعلومات وهو يرأٍسه السيد فؤاد عثمان والسيد الحاج ايضاً، حسناً لربما يمكنك حضرة الشاهد ان تقول ما كانت وظيفة ودور السيد عليوان في شباط 2005 اي فترة اغتيال الرئيس الحريري

الشاهد: قلت عام 2005 لم اكن اعرفه، اعرفه الان منذ سنتين، واعرف انه ما زال في فرع المعلومات، ولكن بالنسبة لفؤاد عثمان، هذا في قوى الامن؟

ميترو: هل تعرف ما كان دور السيد عليوان في شباط 2005

الشاهد: لا لا اعرف

ميترو: وهل تشرح لنا بأي ظروف التقيت بالسيد عليوان قبل عامين؟

الشاهد: بطبيعة عملي الحالي

ميترو: هل تشرح لنا من عرفك عليه واين ومتى حصل ذلك.

القاضي راي: افعل ذلك بطريقة لا تعرف عن نفسك امام الجمهور.

الشاهد: اذا اردت ان اشرح لك اين تعرفت عليه سيعرفون من يتكلم لانني تعرفت عليه ضمن وظيفة عملي ومن عرفني عليه العميد عماد عثمان الذي هو رئيس فرع المعلومات الحالي.

القاضي راي: سيد ميترو هل ستواصل هذه المسألة؟

ميترو: سأمتنع عن ذلك تفادياً للتطرق الى المسائل التي يتخوف منها الشاهد

حضرة الشاهد قلت انك لم تكن تعرفه عام 2005 وتعرفت عليه قبل عامين، هل تعرف متى حصل ذلك تقريباً؟

الشاهد: في احد الاحتفالات

ميترو: في الصفحة الثالثة من هذا المستند اذا نظرنا اسفل الصفحة سوف نجد الى هاتف اشار السيد خالد عليوان الى ان هذا هاتفه، قال في المقابلة انه يعود اليه

الشاهد: بالارقام لا احفظ كثيراً، لكن اعرف الرقم الاول لمن.

القاضي راي: اطلب منك النظر الى الرقم السادس، هل هذا الرقم الذي كنت تشير اليه سيد ميترو؟

ميترو: نعم والرقم هو لا ارى مشكلة من ذكره، 3943442

هل تذكر هذا الرقم؟

الشاهد: لا لا اذكره ولكن الان رقم خالد عليوان محفظ عندي في الهاتف، واعرفه سنتين وقبل لم اكن اهرفه.

القاضي راي: يسألك السيد ميترو ان تنظر الى هذا الرقم الذي قال خالد عليوان انه رقمه وقلت انك لا تعرفه لا يجب ان تقدم مزيداً من المعلومات وتفسر.

في سجلات الاتصالات بين هاتفك وبين الهاتف الذي بدأت استخدامه في تشرين الاول وبين الرقم الذي ينسبه خالد عليوان الى نفسه، وهذه الاتصالات تبدأ وكما يتبين في 3 كانون الاول 2005 وثمة اتصالات طوال عام 2006 وحتى كانون الاول عام 2006، هل يمكن شرح كيف جرت هذه الاتصالات وكيف هاتفك اتصل بهاتف خالد عليوان وتقول انتك لم تكن تعرفه، كيف يعقل انكما تبادلتما الاتصالات وذكرت انك لم تكن تعرف؟

الشاهد: قلت لك اني اعرفه جيداً سنتين، ذهبت اليه الى المكتب واتى الى العمل عندنا، لكن حينها قد يكون هناك اتصال من مسؤولي لاتكلم معه ولكن عام 2005 لم اكن اعرفه.

في العامين الماضيين اعرفه جيداً وهناك تعاون في العمل.

ميترو: لدينا نسخة اخرى ويبدو انك تعرفه والمشرفين عنك ربما طلبوا منك ان تتواصل معه هل يمكن ان تشرح من من مسؤوليك طلب ذلك؟

الشاهد: لا، 277

ميترو: نرى هنا سلسلة من الاتصالات بين الشخص الذي كان يتولى مراقبة الحريري في الاسابيع التي سبقت الاغتيال، ما كان محتوى الاتصالات؟

الشاهد: الاتصالات بعد الانفجار كانت حسب ما كن يوجهني 277، كان يقول لي اطلب حماية قوة او شيء اخر ولكن اعرف ان التوجه كان من 277، هو مسؤولي المباشر.

ميترو: اذاً انت تتذكر ان المسؤول عنك كان يطلب منك طلب الحماية، اي نوع من الحماية كنت تطلب من السيد خالد عليوان، نرى سلسلة من المعلومات، ولا شك انكم كنتم تطلبون الكثير من الحماية صحيح؟

الشاهد: كنا نطلب منه بأمر من 277 نتصل او يتصل بنا لبعض امور العمل بعد استشهاد الرئيس الحريري.

ميترو: هل انت على علم بالشائعات انك كنت عضو مقرب من جمعية الاحباش؟

الشاهد: صحيح لدي علم

ميترو: وهل انت مرتبط بطريقة او اخرى بها؟

الشاهد: نحن في منطقة لها تواجد كبير، اصدقائنا واصحابنا، تجري اتصالات ببعضنا، نراهم ونتكلم معهم، عام 1992 كانوا يقوموا حلقات دين، دروس عن الصلاة والسلام ولكن بعد مدة شغلت وسافرت وتزوجت، ولكن الثوب الابيض عندما يتم وضع نقطة سوداء، يروا النقطة السوداء ولا يروا الثوب الابيض.

ميترو: من كنت تعرف من هذه المنظمة؟

القاضي راي: وعن اي فترة تتحدث سيد ميترو؟

ميترو: سيدي عام 2003 و2004 2005و2006

القاضي راي: حضرة الشاهد قبل الاجابة، هل تعتقد انه ان اجبت في جلسة علنية قد تكشف عن هويتك؟

الشاهد: نعم

ميترو: فلننتقل اذاً الى جلسة مغلقة

حضرة الشاهد ما هو عدد الاشخاص الذين كنت تعرفهم؟

الشاهد: ضمن المنطقة التي اعيش بها كثيرون هناك اصحاب ويمكننا التعرف عليهم والسلام عليهم، ولكن ان نكون معهم، لا، نحن ولاءنا لال الحريري، وهذا الكلام الذي يقال، من يسمعه يعرف من يتكلم.

القاضي راي: سيد ميترو هل ستواصل هذا المسار؟ انت تتحدث عن توسيع نطاق السؤال بدءاً من عام 2003 الى 2006 وسألت عن الافراد من جمعية الاحباش الذي كان الشاهد على صلة بهم

ميترو: ان كان الشاهد يشعر بالخطر او الخوف ربما من الافضل التحول الى جلسة مغلقة.

القاضي راي: اذاً سنعقد جلسة مغلقة.

ميترو: سؤالي مختلف بالنسبة الى يوما عمل يوما عطلة فلا يمكن ان تكون غائبا في الثامن والرابع عشر هذه ليست بمشكلة هل توافقني الراي

الشاهد: لم افهم

القاضي عاكوم: سيد ميترو لو احتسبنا ذلك بشكل رياضي من الفترض ان يكون غائبا في الثامن ويعمل التاسع والعاشر ومن ثم غائب في الحادي عشر ومن ثم الثاني عشر والثالث عشر ويكون غائب في الرابع عشر

ميترو: انا اتحدث عن النسخة الاصلية اي يومي عمل ويومان عطلة في هذه الحالة يمكن ان يكون غائبا في الثامن والرابع عشر

القاضي عاكوم: ولكن الشاهد يقول يومان عمل ويوم عطلة

ميترو: سوف ننتقل الى النسخة الثانية ولكن هو اعطى نسخة اولى الا وهي يومان عمل ويومان عطلة ومن ثم صحح هو نفسه وقال يومان عمل ويوم عطلة هل اكدت لنا ان هذا الامر حصل حضرة الشاهد؟؟

الشاهد: يومان عمل ويوم عطلة

ميترو: حضرة القاضي عاكوم لو كان دوام العمل يومان عمل ويوم عطلة فلن يكون قد غاب في التاريخيين ذات الصلة ............ وافترض ان نظريتك دقيقة هل هذا صحيح

الشاهد: نعم

القاضي راي: انها مجرد ملاحظة

ميترو: سوف نصل اليها لاحقا

القاضي راي: ولكن هل تعرف ما الذي نقوله

ميترو: سوف نصل الى هذا الامر لاحقا

ميترو: حضرة الشاهد لقد قلت لنا في الصفحة 30 و31 من المحضر اليوم ان ثمة ثرثرات نساء وهذه الثرثرات كان يجب ان تكون جزء من هذا الموكب فهل فهمتك جيدا ان النساء الثرثرات هي زوجة طلال ناصر وهي هي زوجة شخص اخر كانت تثرثر

الشاهد: احتتراما لطلال لا نقدر الا ان نقول ذلك وهناك اعتقاد عند الناس الشباب انه اخذ مكاني وانا اخذت مكانه واعتذر اذا ذكرت ثرثرات النساء وهي تعتقد ذلك

ميترو: وهل تعرف كيف توصلت هؤلاء النساء الى هذه الفرضية التي تقول انه كان يجب ان تعمل في هذا اليوم سيدي

الشاهد: لنزيل كلمة الثرثارات احتراماً لهم.

القاضي راي: حسناً لنضع هذا المصطلح جانباً، ربما عبارة غير دقيقة، لكن السؤال لماذا برأيك سرت شائعات تقول ان شخصاً ما حل محلك، هل لديك شرح او تبرير او معلومة تدفع الاشخاص للتفكير بذلك؟

الشاهد: لا ارعف لماذا قالت ذلك، ولكن غير صحيح، ولا اعرف ما جرى ولماذا اعتقدت ذلك

السيد ميترو: قلت لنا الثلاثاء انه لم تكن لديكم جدول مناوبة معيناً ولا تملكون سجلاً وتحفظون من كان يعمل واين هل تتذكر انك قلت ذلك؟

الشاهد: صحيح لم يكن هناك جدول

ميترو: اذاً لنرى ما قاله زميلك، سئل عن الاشخاص الذين كانوا غائبين في جهاز امن الحريري في 14 شباط 2005 وقال ما يلي "عندما كنت انتظر امام مجلس النواب سمعت انه يوم دوام عملك سيدي ولكن طلال ناصر هو الذي كان في ذلك اليوم، هل لديك فكرة لماذا قال هذا الشخص بالذات ولماذا كان يظن انه كان من واجبك ان تكون في العمل في 14 شباط 2005؟

الشاهد: قلت في افادتي انا ان 357 هو رجل قوى امن لا يعرف ما يجري في الداخل عندنا، ولا يعرف دوام من اليوم، كيف قال ذلك لا اعلم.

ميترو: يقول زميلك، ووصف وصوله الى مسرح الجريمة، اقتربت من جثة تحترق، شخص مشتعل اشتبه احدهم انه قد يكون الحارس الشخص واسمك يرد، هل تعرف لماذا...

(خطأ تقني)

ميترو: لماذا بعض الزملاء لك وزوجاتهم انه كان من المفترض ان تكون انت في ذلك اليوم؟

القاضي راي: ولكن هذا لم يرد بهذه الطريقة، والشاهد شرح الموضوع، ما عرضت عليه ليس ما كتب فقط هنا

(خطأ تقني)



ورفعت غرفة الدرجة الأولى المحاكمة في قضية عيّاش وآخرين إلى الاثنين 10 تشرين الأول عند الساعة 11:00 (بتوقيت بيروت).
المصدر : almoustqbal
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر