الاربعاء في ٢٣ اب ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:30 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
'المستقبل”: للتقدم بشكوى للجامعة العربية والأمم المتحدة ومجلس الأمن رداًعلى جريمة 'التقوى والسلام”
 
 
 
 
 
 
٦ ايلول ٢٠١٦
 

اعتبرت كتلة 'المستقبل” النيابية أنّ القرار الاتهامي في جريمة مسجدي السلام والتقوى في مدينة طرابلس يبيّن حجم الإجرام والإرهاب الذي انغمس وتورّط فيه النظام السوري وأجهزته الأمنية والمخابراتية ضد لبنان وشعبه، طالبةً من الحكومة العمل على أساس ما كشفه هذا القرار على مختلف الصعد الدبلوماسية والسياسية والقضائية والاعلامية وصولاً الى تسليم المتهمين.
وخلال اجتماعها الأسبوعي، دعت الكتلة الحكومة الى 'التقدم بشكوى الى الجامعة العربية والأمم المتحدة ومجلس الأمن للردّ على هذه الجريمة المروّعة التي أصابت لبنان وأهل الشمال اضافة الى القيام بعمل متواصل ودؤوب للاقتصاص من المجرمين المسؤولين عن تدبير هذه الجريمة وإعدادها وتطبيق الاجراءات القانونية بحقهم”.
وأبدت أسفها لتعليق جلسات الحوار حتى إشعار آخر، مشددة على استمرارها بالتمسك باستمرار عمل المؤسسات الدستورية، التشريعية والتنفيذية، والتمسك بنهج الحوار والتواصل وسيلة وحيدة لمعالجة المشكلات.
كما شددت على ضرورة الالتزام والعودة إلى اعتماد الدستور، واعتبرت أنّ التزام تطبيق الدستور بشكل سليم والتمسك بقواعده وأصوله المنصوص عنها، هو الذي من شأنه أن يحافظ على الميثاقية.
وأكدت الكتلة أن الأولوية كانت ولا تزال هي لانتخاب رئيس الجمهورية ومن دون تردد او تأخير باعتبار ان خطوة الانتخاب هي المفتاح لأبواب الخير والمشاركة والايجابية بالنسبة للبنان ولاقتصاده المختنق.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر