الثلثاء في ١٧ كانون الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:00 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"القوات" و"الكتائب"... حزبان وقلب واحد
 
 
 
 
 
 
٩ كانون الثاني ٢٠١٧
 
::خالد موسى::

قبل أيام، حصل تراشق في المواقف بين مناصري حزبي "القوات" و"الكتائب" على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك". هي غيمة كانونية عابرة بين الحزبين الذين تجمعهما روابط وقواسم مشتركة عديدة ضمم "14 آذار" الداعية الى وطن حر وسيد مستقل.

لا يحمل القواتيون والكتائبيون هذا الإشكال البسيط على مواقع التواصل الإجتماعي الكثير، على غرار الذين يحاولون دائماً الإصطياد بالماء العكر وتوتير الأجواء بين الطرفين وتحميل مثل هذه الأمور أهمية كبرى خصوصاً في الفريق الآخر أي قوى "8 آذار" التي تشتت صفوفها خصوصاً بعد إنتخاب رئيس الجمهورية ميشال عون ودعم ترشيحه من "القوات" بشخص رئيسها الدكتور سمير جعجع و"المستقبل" بشخص رئيسه الرئيس سعد الحريري.

هذا الإشكال البسيط أوقفته بيانات أصدرتها قيادات الحزبين. حيث أصدرت الأمانة العامة في "القوات اللبنانية" وبإيعاز من رئيس الحزب، بياناً طلبت خلاله من مناصريها بـ"التوقف عن الرد على إي إساءات او إهانات يتعرض لها الحزب"، كذلك فعل مجلس الإعلام في حزب "الكتائب" وطلب من مناصري الحزب أيضاً "التوقف عن الرد عن أي إساءة أو إهانة أو عملية تشهير تطال الحزب".

إنزلاق غير مبرر

الغيمة الكانونية العابرة بين حلفاء الصف الواحد، أسف لحصولها عضو كتلة "الكتائب" النائب فادي الهبر في حديث لموقع "14 آذار"، واصفاً ما جرى بـ "الإنزلاق غير المبرر من مسؤول قواتي رفيع المستوى".

علاقة تاريخية

وشدد الهبر على أن "العلاقة ما بين الحزبين هي تاريخية والقوات كانت جزءا لا يتجزأ من الكتائب ويحملان المشروع والقضية والهدف نفسها والمبادىء وهي مبادىء قوى "14 آذار" في الدفاع عن لبنان بلد حر وسيد ومستقل والدفاع عن مؤسسات الدولة الشرعية وفي مقدمتها الأجهزة الأمنية الشرعية ضد السلاح غير الشرعي التي تملكه بعض القوى وعلى رأسها حزب الله"، مشيراً الى أن "لكل حزب رؤيته للمرحلة الأخيرة وخصوصاً ملف الشغور الرئاسي وكيفية الخروج منه، لكن هذا التباين لا يفسد في الود قضية ولا يفسد العلاقة ما بين الطرفين التي هي علاقة تاريخية متجدرة ، فهناك شراكة ما بين القوات والكتائب في العديد من المواضيع والملفات والمبادىء والثوابت السياسية وعلى رأسها ثوابت قوى "14 آذار" و ثورة "الأرز" وهي العمل على وطن سيد وحر ومستقل بعيداً عن أي وصايات خارجية وهذه الثوابت تجمعنا من كل أحزاب قوى "14 آذار" التي كل واحدة منها لديها نظرتها للخروج من بعض الأزمات".

للإبقاء على الأجواء الإيجابية

ودعا الى "الحديث عن الوحدة الوطنية والإبقاء على الأجواء الإيجابية بين الأطراف في البلد، وليس الحديث في المصالح الحزبية والفئوية الضيقة".

أمر لا يجوز

من جهته، شدد عضو كتلة "القوات" النائب شانت جنجنيان في حديث لموقعنا أن " هناك قرارا صدر داخل الحزب بإيقاف هذا الأمر وعدم الرد على أي شيء على مواقع التواصل الإجتماعي"، معتبراً أن "هذا الأمر لا يجوز".

تجمعنا صلة تاريخية مع "الكتائب"

ولفت الى أن "حتى الأخوة والحلفاء داخل الفريق الواحد يكون هناك تبيان في وجهات نظرهم في التعاطي مع بعض الأمور، وهذا ليس جديدا لكن لا يجب أن تتحول هذه التباينات الى خلافات وتجريح وتخوين داخل الفريق الواحد"، مشدداً على "أننا ضد هذا الأمر مع أخصامنا السياسيين، فكيف بنا مع حزب الكتائب الذي تجمعنا معه صلة تاريخية وسياسية أو حتى عضوية مع حزب الكتائب".

ودعا جنجنيان الى "الإلتزام بالقرار الذي صدر عن الأمانة العامة للحزب وعدم الرد"، مؤكداً أن "ما حصل هو غيمة صيف عابرة ولن تفسد في الود قضية بين القوات والكتائب".
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر