الجمعة في ٢٤ اذار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:42 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تستمع الى افادة شاهد سري
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١٧
 
عقدت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة استمعت خلالها الى افادة شاهد سري. وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة.

السيد مير: لنخلص ما توصلنا اليه، تحدثنا عن المستند الذي يحمل رقم 800194 في الصفحتين الرابعة والخامسة وهو رد على طلب مساعدة عام 2006 وكان يطلب سجدلات الحركات الهاتفية، اود ان استوضح منك بعض المسائل والاجوبة السابقة، انت تذكر ان المديرية الفنية هي من اعدت الجدول، هل هذا صحيح؟



الشاهد: بما يخص الملف انا لم اصدر معلومات بهذا المعنى، فأعتقد ان بعض المعلومات وردت من المديرية الفنية والبعض الاخر ممكن ان يكون ورد من قطاع الفوترة.



السيد مير: انت كنت قد قلت عندما ترد على طلب المساعدة تشمل معلومات متعلقة بملفات المشتركين والاتصالات من الخطوط الارضية الى الخلوية، ومن الخلوية الى الدولية، فهمت ان هذا الجدول اعدته المديرية الفنية وعلى اي حال يهمني ان اعرف من اين اتت سجلات بينات الاتصالات ومن استرجعها.



الشاهد: اذا كان محتوى هذه الملفات بغض النظر عن التسمية هو حركة التخابر من الشبكة الارضية الى الخلوية او الخارج صادة ام واردة يعني هذه الفئات الثلاثة انا اؤكد انها صادرة عن اداراتي، اي معلومات اخرى غير هذه الفئات الثلاثة ممكن ان تكون صادرة عن المديرية الفنية بغض النظر عن التسميات، ان كانت هذه التسميات غابت عن ذهني او انتم اعتدمتموها لا اعلم، انا شخصياً اؤكد ان الشبكات الثلاثة، شبكة ثابتة الى التخابر الدولي، تخابر دولي الى الشبكة الثابتة، هذه صادرة عن ادارتي.



السيد مير: نرى اسماء الملفات التالية، نستطيع ان نرى لا فاتورة بالاضافة الى السنة والشهر، في الصفحة الرابعة تشير الى ان البيانات ذات الصلة لاا تحتاج الى فوترة النظام.



الشاهد: التي لا تستخدم لاصدار فاتورة هي المكالمات الواردة من الخارج الى الشبكات الارضية.



السيد مير: اذاً ي غير الاتصالات التي وردت في الملف تحت اسم الواردة من الخارج؟

الشاهد: لا اعلم، لان الجدولين امامي ليسا من صنعي، اذا كانت مراسلتي انا التي ارسلت بحينه يمن التأكد من مضمونها، وانما هذه التسميات والطريقة بتنظيم الجدول لا اذكر انني من اوجدها، هذا ليس عملي.



السيد مير: هل يمكن ان تشرح توع الملفات واي سجلات تكون واردة بها؟



الشاهد: لا اعرف مضمونها.



السيد مير: هل بامكانك ان تقول ما هي البروتوكولات المعتمدة لضمان ان الملفات التي استخرجت ووضعها بوسائط قابلة للنفط كقرص مدمج، ما الذي تم فعله لضمان ان الملفات قد نقلت بشكل صحيح من نظامكم الى الوسائط؟



الشاهد: جميع طلبات المعلومات من المحكمة والواردة الينا كقطاع الفواتير قد تم تحضيرها بشكل شخصي جداً وشكل سري جداً واعيدت الى الادارة العامة التي ترسلها الى الوزارة ثم المحكمة ضمن ملفات مقفلة ومختومة بالشمع الاحمر.



السيد مير: كيف بامكانكم ان تؤكدوا ان المعلومات التي تؤمنوها لاي طرف ثالث دقيقة وتضمن معلومات صحيحة كانت قد قد حفظت على نظامكم؟



الشاهد: المعلومات الصادرة عنا لترسل الى طرف ثالث هي معلومات كما هي موجودة ضمن الـ data base وسبق وقلت ذلك وانا شخصياً اشرف على هذه العملية وارسلها الى الادارة العامة التي ترسلها الى الطرف الثالث.



السيد مير: الادعاء زودنا بسجلات اتصالات من خطوط ارضية الى ارضية عام 2004 والادعاء تلقاها من لجنة التحقيق الدولية عبر طلب المساعدة، انت تقول ان هذه المعلومات لم تكن محفوظة ولكنها كشفت الينا، من اين اتت هذه المعلومات؟



الشاهد: هذه المعلومات لم تصدر عن قطاع الفوترة انما الفنية، وهي غير مكتملة لانه بهذه الفترة لم نكن نعتمدها ضمن نظام الفواتير.



القاضي راي: شكراً لك سيد مير.

القاضية ميشيلين بريدي: تتم معلومات المشتركين بناءاً على معلومات يعطيها المشترك ومستندات يقدمها لاثبات هويته ومكان اقمته، وهذه المعلومات تبقى كما هي على مر السنوات ولا تتغير وان كان المشترك قد توقف عن استعمال الخط او نقل منزله



الشاهد: نعم هذه الوثائق تحفظ ضمن مراكز البيع التابعة للمديرية التجارية في هيئة اوجيرو، وقبل عام 95 كانت هذه الوثائق تحفظ ضمن رؤساء المناطق الهاتفية في لبنان وهناك 9 مناطق ولكل منها رئيس وامانة سر، اما اذا كانت العملية انتقال فحكماً سيقدم بطاقة هويته واثبات السكن ونسخة عن اخر فاتورة مسددة لتنفذ عملية النقل، اما اذا كان يريد ان يلغي رقماً لينتقل الى رقم اخر ويأخذ رقم اخر فيبدأ بمعاملة جديدة يحافظ على معلوماته السابقة ولك يفتح له ملف اخر بحسب رقمه الجديد.



السيدة دوإيلان: هل بامكانك ان تؤكد هل في ال 2004 و 2005 كان من الممكن سجلات بيانات الاتصالات للهواتف العمومية او بطاقات التيلي كارت رفضت بسبب وجود ملفات مشوهة؟

الشاهد: بطاقات كلام وشبكة الـ IN التي تديرها المديرية الفنية من مسؤوليتها من ناحية الاستثمار ولا تدخل ضمن نظام الفوترة.



السيدة دوإيلان: هل يمكن ان تحدد نسبة الملفات التي كان ممكن ان ترفض او رفضت عام 2005؟

الشاهد: النسبة 1 بالالف، لم تصلنا معلومات، لكمن كيف نتأكد من صحة المعلومات؟ ولكن اذا جرى قراءة خاطئة نطلبها مرة اخرى.



القاضي عاكوم: بالعودة الى سنة 2004 و 2005 هل كان رسم المخابرة بين محافظة واخرى يختلف عن رسم المخابرة ضمن المنطقة نفسها؟



الشاهد: لا ابداً، هذا كان معتمداً منذ اكثر من 20 سنة.



القاضي راي: ننتهي من الاستماع الى افادتك شكراً جزيلاً لك.



القاضي راي: هل من مسألة اخرى؟



هينس: اود ان اقول اننا سنعترض بشدة على البدأ بالاستماع الى افادة السيد بلاتيوم الاثنين، فنحن لا زلنا ننتظر بعض المواد العالقة وقد طلبناها منذ اشهر ولدينا عروض للتسلسل الزمني من 16 ايلول الى 13 تشرين الاول ويمتد على 120 صفحة، على اي حال نحن بحاجة الى هذه البينات قبل ان نبدأ.

القاضي راي: ولالنسبة للادعاء؟ هل يشير ان بامكاننا البدأ بالاستماع للشاهد؟



ميلن: نعم



القاضي راي: وما هي التقديرات بالاستناد الى نقاشاتكم مع السيد هينس وخراتكم المتمرسة بهذا المجال، كم من الوقت انتم بحاجة للنقاش القانوني؟

ميلن: لا اعرف الوقت ولكن ربما نحن بحاجة الى جلسة ساعة وربما اكثر.

القاضي راي: هنالك اجتهادات فيما يتعلق بالقانون الجنائي الدولي ويمكن معالجة هذه المواضيع.

مين: ليست لدينا اي مشاكل في المناقشة مع الدفاع.



خطأ تقني



القاضي راي: من الضروري ان نجري المناقشات الخاصة بالبعد القانوني هذا الاسبوع واطلب من الاطراف ان يطونوا مستعدين لننتهي من الشاهد غداً وحبذا لو يتم التنسيق بالنسبة للمسائل القانونية بحلول صباح الغد. رفعت الجلسة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر