الخميس في ٢٧ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:51 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
'عين الحلوة” في عين 'داعش”.. مرجع عسكري: المشكلة تتفاقم على نحو خطير
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١٧
 

الهاجس الأمني يبقى الأساس في المشهد الداخلي وفي ظل التفجيرات المتنقلة في المنطقة، وفي هذا الصدد يقول مرجع عسكري إن إجراءاتنا إستثنائثية لمنع اي إختراق ، لكن المناخات المحيطة بنا تجعلنا في حال استنفار مستمر.
وإذ تلاحظ حالة الغضب حيال قادة الفصائل الفلسطينية في مخيم 'عين الحلوة”، يقول المرجع العسكري لصحيفة 'القبس” الكويتية: 'لا خطة لدينا للدخول الى المخيم، لكن المشكلة تتفاقم على نحو خطير، ولقد اتفقنا مع قادة الفصائل على إقامة سور في منطقة البساتين للحيلولة دون تسلل الإرهابيين في الاتجاهين، وما ان باشرنا البناء حتى انطلقت القنابل الإعلامية بأننا نقيم جدار عزل، والى حد تشبيه ما يقوم به الجيش اللبناني الذي يقف في مواجهة إسرائيل بما يقوم به الجيش الإسرائيلي”.
قادة الفصائل غير صادقين
ويشير المرجع العسكري الى 'ان قادة الفصائل في 'عين الحلوة” تعهدوا بأن يقدموا لنا خطة بديلة، ولم يتقدموا حتى الآن، مشكلتنا انهم غير صادقين في التزاماتهم، وفي تعهداتهم. هذه حالة عجيبة، هم يتصرفون هكذا، في حين يتمدد الإرهابيون في أرجاء المخيم”.
ويضيف: 'لدينا علامات إستفهام كبيرة حول نواياهم، ولا ندري لماذا يحتضنون لبنانيين ملاحقين بجرائم إرهابية، وأمام الكاميرات يدلون بتصريحات طنانة حول أمن المخيم على انه جزء من الأمن اللبناني؟! هذا ليس صحيحاً، والأمور هناك تذهب نحو الأسوأ. ولا نستبعد أبداً اذا ما بقيت المعالجة على هذا المستوى من الهشاشة، ولا أقول شيئاً آخر، ان يصبح المخيم بيد تنظيم 'داعش”.
إغتيالات وقنابل
ويلاحظ المرجع العسكري ان قادة الفصائل 'يقولون لنا دائماً انهم شكلوا قوة أمنية، ماذا تفعل هذه القوة حين يصول ويجول القتلة، وحين تحدث عمليات الإغتيال وتلقى القنابل وتقع الإشتباكات، بينما الجماعات الأصولية تستفيد من هذا الوضع، وتمضي في التمدد واستقطاب الفتيان والشبان؟”.
ويؤكد ان المخيم 'ممسوك” من الخارج، 'لكن السؤال يبقى: الى متى يستخدم المخيم لأجندات خارجية؟ هذه مسؤولية ملقاة على عاتق قادة الفصائل الذين عليهم اتخاذ قرارات حاسمة، الآن وليس الغد، من أجل تنظيف عين الحلوة من الإرهابيين والمجرمين”.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر