الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المحكمة الدولية تستمع إلى إفادة محقق سابق لديها
 
 
 
 
 
 
٢٨ تشرين الثاني ٢٠١٦
 
عقدت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسة اليوم (الاثنين) واستمعت خلالها الى إفادة محقق سابق في المحكمة الدولية الشاهد غلين مايكل ويليامز.

في ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الاولى): أرى ان السيدة شيبوس هي التي ستستجوب الشاهد المقبل.

الكسندر ميلن (وكيل الإدعاء): نعم، والشاهد هو السيد غلين ويليامز الذي سافر ليكون معنا، وسيكون حاضراً معنا في قاعة المحكمة. افادة السيد ويليامز قد قُبل بها بموجب المادة 155 وسوف نتلو ملخصاً عنها في الوقت الملائم.

القاضي راي: ميترو هو الذي سيقوم بالاستجواب المضاد نظراً لكمية المعلومات والمستندات الموجودة امامي. ما هي توقعات الاستجواب المضاد سيدة فون وستينغهاوسن وسيد ميترو؟

المحامية فون وستينغهاوسن (للدفاع عن المتهم حسن عنيسي): من الصعب ان نعطي تقييما، وذلك يعتمد على اجابات الشاهد، اتوقع انني سأحتاج الى جلستين.

المحامي غوانيل ميترو (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): اتوقع انني سأحتاج الى 3 جلسات.

القاضي راي: اي 5 جلسات، واعتقد اننا سننتهي غدا بعد الظهر، واعتقد ان السيدة شيبوس ليس لدها الكثير من الاسئلة.

السيدة شيبوس: صحيح.

القاضي راي: فلندعو الشاهد. صباح الخير لك سيد ويليامز، نرجو منك ان تدلي بالقسم.

الشاهد غلين مايكل ويليامز (محقق سابق في المحكمة الدولية): أقسم علناً بأن اقول الحق، كل الحق ولا شيء غير الحق.

القاضي راي: بحسب افادتك، انت السيد غلين مايكل ويليامز وولدت في اوكلاند في العام 64 اي في نيوزلندا ومهنتك الحالية ضابط شرطة في نيوزيلندا لكنك سابقا كنت محققا في المحكمة الخاصة بلبنان وعملت في لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة.

الشاهد ويليامز: لم اعمل في لجنة التحقيق الدولية المستقبل بل بدأت العمل مع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

القاضي راي: تفضلي سيدة شيبوس.

شيبوس: اود ان نعرض افادة الشاهد في النسخة المموهة باللغة الانكليزية، تقع في البند 8 من قائمة العروض والنسخة العربية في البند 9 من قائمة العروض.

سيد ويليامز، هل تعكس هذه الافادة الادلة التي كنت لتقدمها اليوم لو خضعت للاستجواب الرئيسي؟

الشاهد ويليامز: نعم.

شيبوس: افادة الشاهد بتاريخ 27 شباط 2014 تحل الرقم 60294147 وصولا الى 60294182 وستصبح البينة 1412 وتعتبر الغرفة الافادة مقبولة بموجب المادة 155. يشرح السيد ويليامز في افادته انه في ملاحظات المحققين قام بالخلط بين بيانات ومعلومات هاتفين. وشرح السيد ويليامز كيف قام بتحديد المواقع ويصف الاحداثيات ويشير الى معدات نظام ال GPS التي قام باستخدامها ومن ثم قدّم هذه الاحداثيات ووضعها ضمن خرائط من برنامج google maps، وأرفقت كلها بافادته. وهو يقول انه حدد مواقع الهواتف العمومية الاربعة بالاستناد الى العناوين التي حصل عليها في الرد على طل للمساعدة من شركة اوجيرو، وهذا الرد مرفق بافادته.

القاضية ميشلين بريدي: سيد ويليام، اود أن أسألك ما يلي: بالنسبة الى مسح المواقع للهواتف العمومية، هل اجرى عملية المسح الاولى محققون من مكتب المدعي العام؟

الشاهد ويليامز: على حد فهمي، كانت هذه هي الزيارة الاولى من محققين من مكتب المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان، لكن قبل تأسيس المحكمة كانت هناك زيارات لهذه المواقع اجراها محققون في السابق.

القاضية بريدي: وانت تعني بذلك انه كانت مهام اخرى قبل المهام التي اجريتها انت؟

الشاهد ويليامز: المهمة التي عملت انا عليها كانت المهمة الاولى التي سجلنا فيها احداثيات ال gps والتقطنا صور للهواتف العمومية.

القاضية بريدي: ويبدو لي ان هذه المهمة حصلت في اذار 2010، اليس كذلك؟

الشاهد ويليامز: نعم.

القاضية بريدي: الغاية من هذه المهمة كانت تحديد مواقع هذه الهواتف العمومية لنسب بعض الهواتف والارقام الى اشخاص محددين، صحيح؟

الشاهد ويليامز: عبر تحديد مواقع الهواتف العمومية، نحن نستخدم نظام تحديد المواقع العالمي وذلك للمقارنة مع سجلات هواتف وسجلات اتصالات اخرى.

القاضية بريدي: اود ان اعرف التسلسل الزمني للتحقيقات. هل كانت تحديد مواقع هذه الهواتف العمومية لنسب بعض الهواتف والارقام الى اشخاص محددين؟

الشاهد ويليامز: نعم.

القاضية بريدي: عندما أوكلت اليك هذه المهمة، هل كنت على معرفة بأن الهواتف كانت قد نُسبت الى المتهمين مثلا؟

الشاهد ويليامز: نعم، على حد فهمي ان الغاية من المهمة التي أولكت إليّ هي الحصول على احداثيات ال GPS.

القاضي راي: عندما أوكلت اليك هذه المهمة في بيروت في اذار 2010 بهدف الحصول على احداثيات GPS والتقاط صور لهواتف عمومية بالاضافة الى مسائل اخرى، هل كنت تعرف اسماء المتهمين المحتملين؟

الشاهد ويليامز: نعم. كنت على معرفة بهوية السيد صبرا والسيد عنيسي وكيف كان هذان الشخصان يندمجان في قضية الادعاء.

القاضي راي: كانا مشتبه بهما محتملين؟

الشاهد ويليامز: نعم.

ويستنغهاوسن: صباح الخير، انا محامية في فريق الدفاع عن السيد عنيسي وسأطرح عليك بعض الاسئلة بالنسبة الى خلفيتك المهنية والتربوية قبل ان تبدأ العمل في المحكمة الخاصة بلبنان. كنت ضابط شرطة لحوالي 26 سنة، هل هذا صحيح؟

الشاهد ويليامز: عملت في شرطة نيوزيلندا لـ 26 سنة وقبل ذلك عملت لـ 6 سنوات في الشرطة العسكرية في قوى الدفاع في نيوزلندا.

ويستنغهاوسن: تخرجت في العام 99 مع شهادة في القانون من جامعة فيكتوريا في ولينغتن. وفي السنة نفسها قبلت في نقابة المحامين كمحام في المحكمة العليا في نيوزلندا، صحيح؟

الشاهد ويليامز: صحيح.

ويستنغهاوسن: قرأت انه بين العام 2003 و2006 نلت شهادة اخرى في العلم الجنائي من جامعة فكتوريا في ولينغتن، صحيح؟

الشاهد ويليامز: نعم، حصلت على شهادة بكالوريوس فخرية وشهادة عليا في العلم الجنائي.

ويستنغهاوسن: ومن الامور التي تخصصت فيها امر يتعلق بالعرق والاثنية والجرائم والارهاب، صحيح؟

الشاهد ويليامز: نعم، اجريت بحوثا في هذه المسائل.

ويستنغهاوسن: من الامور التي تخصصت فيها ما يسمى الارهاب الحديث وموضوع هذه الحصة كان RAQ واظن ان المقصود بذلك هو القاعدة واعني اي GI اي الجماعة الاسلامية؟

الشاهد ويليامز: نعم.

ويستنغهاوسن: هل تذكر في ذلك الوقت ما الذي تعلمته عن تلك الجماعة؟

الشاهد ويليامز: انت محقة كان ذلك قبل فترة زمنية طويلة ولكن اذكر ان البحث كان متمحوراً حول الموقع الجغرافي للجماعة والفلسفة وأوجه الشبه بينها وبين جماعات اخرى.

ويستنغهاوسن: وقلت انك عملت في الشرطة ايضا، ما هي انواع التدريبات التي تلقيتها في ذلك السلك؟

الشاهد ويليامز: بدأت في العام 1999 وخلال سنة عملت كضابط شرطة بما يسمى فرع التحقيق الجنائي الذي يضم المحققين الجنائيين والمحققين الاخرين والتحريين. (تقطع الصوت) وقد عملت على عدد من الجرائم العنيفة وعلى جرائم الاعتداء الجنسي وعلى مسائل عمليات الاحتيال واضراب النار المتعمد وغيرها من المسائل. وفي تلك الفترة أنهيت دراستي وقُبلت في نقبة المحامين وعملت مدع لسنتين وكنت قد توليت عددا من الجرائم وكنت مدعيا ففيها وبعد ذلك عدت للعمل كضابط وكنت برتبة رقيب وأمضيت حوالي 12 شهراً مسؤولا عن فريق يضم عدد من ضباط الشلرطة وكنا نتولى مهام محددة قبل ان تتم ترقيتي لمحقق برتبة رقيب وانضممت بعد ذلك الى المحكمة الخاصة بلبنان.... بالنظر بمسائل التعدي على الاطفال وغيرها من المسائل مثل مسائل التعدي الجنسي على الراشدين والفرقة الخاصة بعمليات السرقة وغيرها من وحدات التحقيق والتحري، وايضا عملت خبير في المتفجرات ومعاينة مواقع متفجرات واتبعت تدريباً مع الFBI وتبعت حصة في العربات والسيارات المتفجرة وايضا في تحديد هوية المتضررين في عدد من الكوارث وغيرها لدورتين وايضا في تايلاندا بعد التسونامي الخ.

وستينغهاوسن: اذاً تلقيت خبرة واسعة جدا كضابط شرطة قبل ان تبدأ العمل في المحكمة الخاصة بلبنان في تشرين الثاني 2009 وتركت العمل فيها في 2013، صحيح؟

الشاهد ويليامز: صحيح.

وستينغهاوسن: بصفتك محققا كنت تعمل في شعبة التحقيق في مكتب المدعي العام هنا في المحكمة الخاصة بلبنان؟

الشاهد ويليامز: نعم.

وستينغهاوس: هل صحيح ان مايكل تايلور كان رئيس التحقيقات في ذلك الحين عندما كنت تعمل كمحقق؟

الشاهد ويليامز: لا، عندما انضممت الى المحكمة كان نيكولاس كالداس رئيسا للتحقيقات وبعد ذلك بوقت قصير استلم مايكل تايلور هذا المنصب.

وستينغهاوسن: هل تذكر عدد المحققين الذين كانوا يعملون في شعبة التحقيقات في عام 2010؟

الشاهد ويليامز: كان الرقم يصل الى ال 20 تقريبا بين محقق ومحلل.

وستينغاوسن: وانت كنت تعمل ضمن فريق، صحيح؟

الشاهد ويليامز: نعم.

وستينغهاوسن: من كان مسؤولا عن فريقك؟

الشاهد ويليامز: عندما بدأت بالعمل في المحكمة الخاصة بلبنان وفي مكتب المدعي العام، وُضعت في فريق التحقيقات التكتيكية الاول الذي كان يرأسه هاجيد ساندو.

وستينغهاوسن: هل كان هو المسؤول المباشر عنك ام كان هناك شخص اخر مسؤولا عنك؟

الشاهد ويليامز: كان هو المسؤول عني والمشرف عني.

وستينغهاوسن: هل كنت تعرف محققاً هو الذي يحمل الرقم 1 في المستند الذي يحمل الرقم 27 ضمن قائمة العروض؟

الشاهد ويليامز: هذا الشخص كان يعمل مع المحكمة الخاصة بلبنان وعمل فيها لفترة وجيزة.

القاضي راي: سيدة وستينغهاوسن، هل ستقدمين هذا المستند كبينة؟

وستينغهاوسن: نعم.

القاضي راي: المستند 1DT41712 يحمل العنوان ارقام الشهود والاسماء التي ستُستخدم مع الشاهد PRH583، تصبح البينة 4d287 وهي تحمل 6 اسماء.

وستينغهاوسن: ما كانت رتبة هذا الشخص ضمن الهرمية خلال عمله مع المحكمة؟

الشاهد ويليامز: لم يكن ضمن فريقي ولا اذكر ضمن اي فريق كان يعمل.

وستينغهاوسن: هل استخدمت الاحرف الاولى من اسمه في مراسلة داخلية بينك وبين زملائك المحققين؟

الشاهد ويليامز: لا اذكر ذلك.

وستينغهاوسن: سأنتقل الى المحققين الذين عملت معهم مباشرة، مع من كنت تعمل وعلى من كنت تشرف؟

الشاهد ويليامز: ان تركيبة الفريق الاول، كان لدينا قائد فريق هو هاجيد ساندو، والمحققين الاربعة الاخرين ضمن الفريق كانوا متساوين، وفي كل بعثة كنا نقوم بها، كان يكون شخص مسؤولا عن البعثة وكان مسؤولا عن بقية الموظفين الذين يعملون ضمن هذه المهمة.

وستينغهاوسن: عندما تنظر الى القائمة في المستند الذي يحمل الرقم 1DT41712 وتحديدا الارقام 2، 3، 4 و5، هل كنت تعمل مع هؤلاء الاشخاص بشكل وثيق؟

الشاهد ويليامز: الشخص 2 كان في الفريق نفسه، الشخصان 3 و4 كانا يعملنا في مكتب اخر.

(قطع البث لنقل المؤتمر)

وستينغهاوسن: هل يمكن ان تكون كاماي قد اقترحت صورا لاشخاص اخرين، لربما اقرباء للاشخاص المهمين للتحقيق، اي اقترحت عرض صور للاقرباء على الشهود، لربما كان لهم وصول الى الهواتف التي نسبت الى الاشخاص المهمين للتحقيق.

الشاهد ويليامز: أنا لا اذكر ذلك الان.

وستينغهاوسن: اود ان اعرض عليك رسالة الكترونية قمت بارسالها الى السيدة كاماي والى اشخاص اخرين، اتحدث عن البند الاول على قائمة العروض وهو البند الذي يحمل رقم البينة 4D178، نستطيع ان نرى بريدا الكترونيا ورد فيه في الفقرة الثانية بعد الفقرة المموهة، واقتبس هنا: لقد اقترحت انه يجب عرض صور اشخاص اخرين (اخوة عيسى وصبرا) ايضا على الشهود لأن هؤلاء الاشخاص بإمكانهم استخدام الهاتف الذي نُسب الى اسد صبرا وحسين عيسى، هل تذكر هذه الفقرة التي قرأتها الان عليك؟ ولربما ايضا نستطيع ان ننظر الى الفقرة التالية لأنها تشير الى ردة فعلك على هذا الاقتراح. هل تستطيع ان تؤكد لنا ان كنت قد كتبت انت هذه الرسالة الالكترونية؟

الشاهد ويليامز: لقد مر وقت طويل، لكنني بالتاكيد اشير الى ان اسلوب الكتابة هنا هو اسلوب كتابتي.

وستينغهاوسن: هل تذكر ظروف كتابة هذه الرسالة الالكترونية؟

الشاهد ويليامز: نعم. ان مكتب المدعي العام هو فريق الادعاء كان مقسوما الى جزئين، وكنا نأخذ النصح بشان طيرقة التعرف على الاشخاص والممارسات الفضلى من بينها كان حد عدد المشتبه بهم وبالتالي نتعرض لخطر، كانت هنالك صور عديدة لاشخاص في لوحة الصور، وبالتالي القرار اتُخذ لهذا السبب، اي ان المشتبه بهما صبرا وعيسى لا بد من وضعهما في لوحتين مختلفتين.

وستينغهاوسن: انت تحدثت عن الاقسام القانونية، هلا شرحت لنا ما هو القسم القانوني shield؟

ميلن: هذا الامر ليس متعلقا ببراءة ام ذنب المتهمين، لا ارى اي صلة للسؤال بهذه المحكمة.

وستينغهاوسن: انا احاول ان افهم المنهجية التي استخدمت لاعداد لوحة الصور، ...التي أخذوها من القسم القانوني shield وهي ترجمة باللغة الانكليزية الى درع.

القاضي راي: نعم هذه مسألة مهمة اي اعداد لوحة الصور وتحديد الاجراءات التي استُخدمت وان كان الاجراءات صحيحة.

الشاهد ويليامز: على حد ما اذكر، عندما اتُخذ القرار من ادارة شعبة التحقيقات، كان من المناسب عرض لوحة صور على الشهود، وبالتالي كان لا بد من تحديد طريقة تنفيذ هذه العملية، ولذلك ولضمان ان يكون نتائج هذه العملية سيكون مقبولا على المستوى القانوني امام المحاكم، استندنا الى نصح تلقيناها من محامين في مكتب المدعي العام لمعرفة ان كان ما نقترحه سيؤمّن نتاجاً يُستخدم أمام المحاكم.

القاضي راي: سنأخذ استراحة الان، رُفعت الجلسة.

استراحة

وستينغهاوسن: هل تذكر في المرحلة التي ناقشت فيها هذه المرحلة مع زملائك ان كانت مسألة كيفية اعداد لوحة الصور اساسية أم انك كنت تجلس مع احد الزملاء يقول هذه الطريقة المعتمدة في هذا البلد وزميل اخر يقول هذه الطريقة المعتمدة في بلد اخر، وانت تصر على الطريقة المعتمدة في نيوزلندا، وزميل اخر ينظر الى الاجراءات المعتمدة في المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة، أم كان هذا مجرد نقاش؟ ام لم يكن هناك من نقاش واعتبرتم ان الكل يعرف الطريقة التي يجب من خلالها اعداد لوحة الصور وبالتالي سننظر الى النتيجة النهائية. هل تذكر الطريقة المعتمدة؟

الشاهد ويليامز: بالتأكيد لم تكن الطريقة الثانية، لم يكن هناك من افتراض لدى الاشخاص انهم كانوا يفهمون بالضرورة الطريقة المعتمدة لاعداد اللوحة، كان هناك نقاشات جرت بين المحققين وبين مكتب المدعي العام حول الاجراءات التي من خلالها يمكن الحرص على ان اللوحة النهائية قد تؤدي الى عدم التعرف او الى التعرف المحتمل الى اشخاص، وبالتالي تستطيع المحكمة ان تقيّم النتيجة النهائية بناءً على ذلك.

وستينغهاوسن: ننتقل الى العملية المعتمدة لاعداد لوحة الصور التي تهمنا وهي اللوحة التي تحمل رقم البينة 508. اود ان أسألك ان كنت انت اعدت ملاحظات محقق.

الشاهد ويليامز: نعم انا احد الاشخاص الذين اعدوا هذا المستند.

وستينغهاوسن: في هذا المستند نرى ان لوحات اعداد الصور قد أُخذت من صور جوازات السفر وقد أعدها السيد لورزو لانزي من فريق الادلة الجنائية للحرص على ان المحققين لن يؤثروا بطريقة اعداد لوحة الصور او اختيار الصور الاضافية التي تدرج في اللوحة، صحيح؟

الشاهد ويليامز: نعم.

(قطع البث لنقل نشرة الاخبار)
المصدر : almoustqbal
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر