الخميس في ٢٥ ايار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وزير الاقتصاد بعد لقائه وفد المزارعين: هدفنا الاتفاق مع الجهات المصرية على روزنامة واضحة تحمي أسواقنا
 
 
 
 
 
 
١٧ اذار ٢٠١٧
 
التقى وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري وفدا من المزارعين اللبنانيين يرافقهم رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين أنطوان الحويك، في حضور المديرة العامة للوزارة عليا عباس والمدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود.

خوري
وقال خوري بعد اللقاء: "نحن نركز على الاتفاقيات التي سنوقعها مع الجانب المصري في مصر في كل ما يتعلق بموضوع الزراعة. هدفنا أن نتفق مع الجهات المصرية المعنية على روزنامة زراعية واضحة تحمي أسواقنا اللبنانية من الاغراق. نحن متمسكون بهذا الاتفاق ولن نقبل أي خلل في هذا الموضوع ونتعاون في هذا المجال مع وزارة الزراعة".

أضاف: "نعمل على توقيع أكثر من 15 اتفاقية خلال زيارتنا الأسبوع المقبل الى مصر تشمل قطاعات مختلفة ونحن نأمل أن نتوصل مع الجهة المصرية الى تطوير وزيادة صادراتنا الى مصر، لأن هناك خللا كبيرا بين الصادرات والواردات الأمر الذي لن نقبل به. من جهة لبنان، علينا تطوير زراعتنا وصناعتنا ومن جهة مصر، عليهم الالتزام بعدم اغراق السوق بمواسم معينة".

وختم: "نحن نعد أننا نعمل على ايجاد حل لكل هذه الأمور العالقة".

لحود
بدوره، شكر لحود "باسم وزير الزراعة غازي زعيتر وباسم المزارعين وزارة الاقتصاد والتجارة ممثلة بالوزير خوري وبالمدير العام عباس على التعاون الدائم مع وزارة الزراعة". وقال: "في موضوع الاتفاقيات الدولية يشكل الوزير خوري والمدير العام صمام أمان للحفاظ على المنتج الزراعي اللبناني النباتي أو الحيواني والحفاظ على مصلحة المزارع اللبناني".

أضاف: "نحن كوزارة الزراعة بعد أن وصلتنا منذ يومين رسميا من الجانب المصري عبر وزارة الاقتصاد والتجارة قمنا بدرس الموضوع، ونحن نشدد على الحفاظ على ما ورد في الاتفاق الحبي والاتفاق الصادر في قانون 48 خصوصا أن الاتفاق يحدد الصادرات اللبنانية الى مصر والصادرات المصرية الى لبنان".

وختم: "يهمنا أن نحافظ على الروزنامة الزراعية احتراما للمزارع اللبناني وحفاظا على المواسم الزراعية في كل المناطق اللبنانية، وسنطلب من المزارعين اللبنانيين في موضوع الصادرات تحسين النوعية واحترام المواصفات مع مصر وغيرها من البلدان".

الحويك
وكانت كلمة للحويك قال فيها: "كان تفهم الوزير خوري ايجابيا لهواجسنا كمزارعين ومطالبنا بعدم المس بالاتفاقية الحبية بين لبنان ومصر التي تمنع 20 صنفا من الدخول الى لبنان. وقد أكدنا ضرورة التشدد في هذا الموضوع وطالبنا في حال ستوقع اتفاقية جديدة أن يتم تجديد الاتفاقية السابقة الموجودة من العام 1998، لأن لبنان لا يحتمل فتح أسواق لأي صنف زراعي جديد. تفهم الوزير خوري هواجسنا وخوفنا وهو سيكون المدافع عنا".

والتقى الوزير خوري سفير الصين في لبنان بزيارة بروتوكولية وتعارف جرى خلالها البحث في العلاقات التبادلية بين البلدين.
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر