الاحد في ٢٦ اذار ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:15 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
القوات العراقية تتوغل في أزقة مدينة الموصل القديمة
 
 
 
 
 
 
٢٠ اذار ٢٠١٧
 

تشهد أطراف #المدينة_القديمة في الجانب الغربي من #الموصل اشتباكات عنيفة بين #القوات_العراقية ومسلحي #داعش.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق عبدالأمير يارالله، إن القوات العراقية تعمل في منطقة صعبة داخل الجانب الأيمن من المدينة.
هذا وفرضت جغرافية #أحياء المدينة القديمة لغرب الموصل واقعا صعبا للمعارك، فالقوات العراقية تخوض بحذر #مواجهات شرسة مع عناصر داعش في أزقة المدينة القديمة.

وتشير آخر تطورات #المعركة إلى تقدم قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع باتجاه #باب_الطوب ومنطقتي الكراج وباب الأبيض، إضافة إلى باب الجديد واقترابها من التوغل داخل المدينة القديمة.
وبالتزامن، واصلت القوات العراقية تطهير القرى والمناطق المحررة من العبوات الناسفة، وتمكنت من استعادة السيطرة على محطة الوقود ومطحنة الراشدي غرب الساحل الأيمن.

أما جنوبا، فاستعادت قوات مكافحة الإرهاب السيطرة على حيي نابلس واليرموك، هذا التقدم أعاد للسكان الثقة بحياة أفضل وأكثر أمنا.
وبينما تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في الأحياء المحررة ينصب جهد القوات العراقية على كسر خطوط الدفاع الأخيرة لداعش في باقي الأحياء.

وفي وقت سابق أكد قائد العمليات الخاصة الثانية في جهاز #مكافحة_الإرهاب، اللواء الركن معن السعدي، أن عملية استعادة الجانب الغربي من #الموصل مستمرة، مضيفاً "نتقدم لكن تقدمنا حذر جداً في الموصل للحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم ".
وقال السعدي، في تصريح لـ"العربية.نت": "لا يوجد توقف لعمل القوات إذ إنه بعد تحرير أي حي تقوم القوات بعمليات التفتيش على العجلات المفخخة وتطهير الحي من أي مفخخات أو قنابل تركها عناصر تنظيم #داعش والقبض على أي عناصر مختبئة في المنازل".
وأضاف أن "عمليات التقدم مستمرة"، مبيناً أن "التقدم يشوبه الحذر الشديد أكثر مما كان سابقاً بسبب العدد الكبير للمدنيين في تلك المناطق، وتأمين ممرات للخروج بشكل آمن من يد داعش".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر