الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:14 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري تابع مشروع التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية
 
 
 
 
 
 
٢٠ نيسان ٢٠١٧
 
اطلع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على سير العمل في مشروع التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان الذي تنفذه لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني بالشراكة مع ادارة الاحصاء المركزي اللبناني وجهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الحريري في مكتبه في السراي الحكومي اليوم رئيس لجنة الحوار اللبناني-الفلسطيني د. حسن منيمنة ورئيسة ادارة الاحصاء المركزي اللبناني د. مرال توتاليان ومدير المشروع عبد الناصر الايي.
وخصص اللقاء لعرض مصور ومفصل عن انجاز المرحلة التحضيرية للمشروع واطلاق المرحلة التنفيذية الميدانية. عرض مدير المشروع في بداية الاجتماع أهداف مشروع التعداد وأهميته من حيث توفيره صورة واضحة عن أعداد وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين على الاراضي اللبنانية، بهدف تطوير سياسات إجتماعية مناسبة مبنية على أرقام ومعطيات دقيقة حول أوضاع هؤلاء مما يساعد الحكومتين اللبنانية والفلسطينية على وضع صورة دقيقة عن اوضاع المخيمات . كما شرح مراحل الإعداد للمشروع وهيكلية الفريق المشرف على تنفيذه ويشمل لجنتين توجيهية واستشارية الى جانب فريق فني مؤلف من خبراء وفنيين في المجال الإحصائي يضم مجموعة من المشرفين ورؤساء الفرق والباحثين الميدانيين يبلغ عددهم حوالي الـ ٤٠٠، إضافة إلى مجموعة من العاملين المكتبيين الذين يتولون مهام تحضير الخرائط وإدخال البيانات وتوثيق كل ما يتصل بالتعداد. واشار الى أن طلبات العمل في المشروع والتي تم الاعلان عنها عبر موقع اللجنة تعدت الى اليوم الـ1600 طلب تم من بينها اختيار المرشحين للعمل في المشروع بناء على معايير الكفاءة والخبرة والتوزيع الجغرافي.
واوضح مدير المشروع ان التعداد يشمل جميع المقيمين في المخيمات الفلسطينية الـ12 وجميع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في المناطق والتجمعات المحاذية للمخيمات وعددها نحو126 تجمعاً ومنطقة محاذية. وعرض لمراحل تنفيذ المشروع الذي تم تحديد الإطار الزمني لإنجازه بنحو ١٥ شهراً ينقسم فيها العمل على أربع مراحل رئيسية هي: مرحلة التخطيط والإعداد، مرحلة التجربة القبلية، (وهما مرحلتان تم انجازهما) ومرحلة العمل الميداني ومرحلة تدقيق وتحليل المعلومات، موضحا ان التعداد يتم بموجب استمارة تتضمن اسئلة معتمدة دوليا في مشاريع التعداد بالاضافة الى اسئلة اخرى تأخذ الاوضاع الخاصة للاجئين الفلسطينين بعين الاعتبار، وان عملية تعبئة الاستمارات تتم من خلال الكومبيوتر اللوحي وبتقنيات متطورة تلتزم القوانين الدولية المتعلقة بسرية المعلومات وتعتمد نظام تحديد المواقع والمتابعة المباشرة من خلال 18 منطقة إشرافية .
واكدت د. توتاليان ان المشروع هو بمثابة عمل تأسيسي ستستفيد منه ادارة الاحصاء اللبناني في اكتساب الخبرات والتقنيات في مشاريع ابحاثها المقبلة.
روكز
واستقبل الرئيس الحريري العميد المتقاعد شامل روكز الذي قال بعد اللقاء: عرضنا الاوضاع الانمائية في لبنان، لا سيما بالنسبة لمنطقة كسروان وطلبت من دولته التعويض على مزارعي التفاح، خاصة ان موسم التفاح تضرر من جراء الطبيعة ولم يتم التعويض عليهم، ولهم فضل كبير بالمحافظة على الانماء المتوازن من خلال وجودهم في المناطق الجردية ، ووعد دولته بانه سيتم التعويض على قسم كبير منهم في اسرع وقت ممكن، على ان يتم التعويض على القسم الاخر في فترة لاحقة. واطمئن جميع المزارعين في كل المناطق اللبنانية بالتعويض عليهم حسب ما وعد الرئيس الحريري. كذلك تطرق الحديث الى محطات التكرير في منطقة كسروان والتي لم يتم تجهيزها بعد وهي تحتاج الى تعويضات للاستملاك لا سيما محطة التكرير المتواجدة قرب جسر المعاملتين. كذلك وعدنا دولة الرئيس بمتابعة طريق يسوع الملك- مغارة جعيتا ، وكان متجاوبا مع كل ما تم طرحه من شؤون انمائية وان شاء الله يتم تنفيذ هذه المشاريع من خلال مجلس الانماء والاعمار والمؤسسات الاخرى.
سئل: هل تطرق الحديث الى قانون الانتخابات؟
اجاب: بالطبع لقد تم التطرق اليه وسألت دولته عن كافة الامور المطروحة واطلعت على افكاره والتي تبقى ملكه، وانا موقفي هو مع القانون النسبي بشكل عام.
سئل: كيف هي الاجواء بشكل عام؟
اجاب: انا ارى ان الاجواء ايجابية، وبشكل عام دولته يطمئن بإستمرار، وهناك امور عدة قد تكون مخرجا لازمة قانون الانتخاب وفي اسرع وقت ممكن من خلال الانفتاح والتعاطي بإيجابية اكبر لان قانون الانتخاب هو محور في هذه المرحلة، وهو امر اساسي لاستقرار البلد، وليس اذا تمت خسارة نائبين او ربح نائبين يعني اننا قمنا بعمل عظيم. العمل العظيم هو استقرار البلد من خلال قانون انتخاب عادل يساوي كل اللبنانيين وكل المناطق والاهم ان يريح الجميع وهذا هو هم دولة الرئيس الحريري وفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.
سئل: هل ترى انه سيكون هناك قانون جديد؟
اجاب: من المفروض ان يكون هناك قانون وهناك انتخابات قبل انتهاء شهر ايلول المقبل.

واستقبل الرئيس الحريري سفيرة اسبانيا في لبنان Milagros hermando echevarria وعرض معها الاوضاع المحلية والاقليمية والعلاقات الثنائية.


واستقبل الرئيس الحريري رئيس لجنة دار الفتوى اللبنانية في الكويت حسان حوحو الذي قال بعد اللقاء: سعدت بلقاء الرئيس الحريري وتم عرض للوضع الانتخابي ولملف قانون الانتخابات في هذا الوقت العصيب وكيفية إيجاد آلية للوصول الى مشروع قانون.
أضاف: بالامس التقيت قائد الجيش العماد جوزيف عون وقدمت له مشروعا لدعم الجيش اللبناني من خلال إنشاء صندوق المغتربين وهو عبارة عن صندوق يساهم في تمويله المغتربون اللبنانيون في كل دول الاغتراب لتمويل الجيش من خلال تقديم دولار واحد فقط من كل مغترب لبناني، والذي يبلغ عددهم قرابة 16 مليون، مما يعني انه بالإمكان جمع 16 مليون دولار في الشهر، اي 156 مليون دولار في السنة لدعم الجيش ذاتيا من خلال شعبه، لا سيما ان الجيش اللبناني هو عماد الوطن وحاميه وعلى اللبنانيين جميعا دعمه . واليوم قدمت هذا المشروع لدولة الرئيس وقد لقي استحسانا منه، وبناءً عليه سيكون هناك تنسيق بين قيادة الجيش والحكومة لايجاد آلية للعمل لكي تقوم بها وزارة المغتربين لابلاغ السفارات في الخارج ولفتح حسابات خاصة للجيش اللبناني ويتم الدعم الكامل من الشعب اللبناني.



كما استقبل الرئيس الحريري رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي خليل واطلع منها على نشاطات الجمعية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر