الجمعة في ٢٢ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:41 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وزارة الصحة تشدد على الوقاية
 
 
 
 
 
 
٢١ نيسان ٢٠١٧
 
رعى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني ممثلا بمدير العناية الطبية في الوزارة الدكتور جوزف الحلو، افتتاح المؤتمر العالمي للجمعية العالمية لأمراض الكلى في فندق "هيلتون حبتور"، بحضور سفير إيطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي، سفير مصر نزيه النجاري، ممثل قائد الجيش العماد حوزاف عون العقيد الطبيب علي خليل، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم العقيد عدنان شعبان، ممثل الطبابة العسكرية العقيد الطبيب عصام الهادي، رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة وأطباء من الدول العربية وأوروبا وجمعيات أهلية ومهتمين.

وأمل ممثل الوزير حاصباني الدكتور جوزف حلو ان "تعود بيروت مستشفى الشرق"، وقال: "كانت سياسة الوزارة وأولويتها دائما عمليات زرع الكلى للكبار والأطفال، وقد بدأت منذ حوالي 4 سنوات بإرسال مرضى الكلى إلى الخارج للمعالجة واهتم الوزراء وقتها علي حسن خليل ووائل أبو فاعور والوزير الحالي حاصباني بإرسال عدد من الأطفال إلى مستشفيات في الخارج على حساب الوزارة للمعالجة".

وشكر "الدولة الإيطالية ومؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية على مساهمتهما المادية"، معلنا أن "وزارة الصحة لديها سياسة صحية تشدد على الوقاية"، متمنيا على "المواطنين عند حصول أي مشكلة صحية التوجه إلى مراكز الرعاية الأولية المنتشرة على الأراضي اللبنانية كافة وأيضا الإطلاع على برامج التوعية التي تدعمها الوزارة في وسائل الإعلام لعدم الوصول إلى مشاكل صحية خطيرة خصوصا عند الأطفال".

ودعا "الجمعيات الأهلية والبلديات في المناطق والمجتمع المدني وخصوصا وسائل الإعلام، الإضاءة على المشاكل الصحية التي يعاني منها المواطن لا سيما السمنة والضغط والسكري، وأن يعي الأهل أهمية توعية أولادهم على الأمراض والقضاء عليها بالتعاون مع الجميع"، داعيا "الأطباء اللبنانيين في الخارج الى العودة والعمل في المستشفيات اللبنانية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر