الاربعاء في ٢٨ حزيران ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:41 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حبيب يكذّب مزاعم "العربي الديموقراطي": مصالح الطائفة العلوية مصانة تحت سقف الدولة
 
 
 
 
 
 
٢٠ كانون الثاني ٢٠١٧
 
صدر عن النائب خضر حبيب البيان التالي:

يحاول البعض عبر بث أخبار كاذبة وتلفيقات سخيفة أثارت البلبلة في مدينة طرابلس وعكار، وزرع بذور فتنة جديدة، عبر الادعاء أن هناك مخطط لنقل مقعد الطائفة العلوية في طرابلس إلى محافظة عكار، في محاولة مكشوفة للبحث عن دور والعودة إلى الأضواء، وادعاء تمثيل الطائفة وحماية مصالحها.

أمام ذلك يهمنا التأكيد أن ما يروج له البعض، وعلى رأسهم الحزب العربي الديمقراطي، عار عن الصحة جملة وتفصيلا، خصوصا انه لا يمت للمنطق بصلة، بما أن الطائفة ممثلة بمقعدين، وتواجدها معروف في عكار وجبل محسن، وبالتالي لا يمكن بأي حال من الأحوال نقل مقعد طرابلس إلى عكار.

كما يهمنا التأكيد أن مصالح الطائفة العلوية الكريمة مصانة تحت سقف الدولة، التي تحمي الجميع، من دون استثناء، وليس تحت سقف المليشيات.

أما الحديث عن محاولات تهجير أبناء الطائفة العلوية من جبل محسن إلى عكار، التي تحدث عنها البعض، فذلك لا يمكن إلا عبر ضرب صيغة العيش المشترك وهي الصنعة التي يتقنها الحزب العربي الديمقراطي منذ عقود.

وإزاء كل حفلة التهديد والوعيد ونبش الاحقاد والفتن، لا يسعنا سوى التذكير أن الطائفة العلوية تعيش اليوم في مرحلة من الاستقرار بعد أن خطفها البعض وحاول زجها في حروب وصراعات مع محيطها خدمة لاجندات مشبوهة وتنفيذا لمشاريع إرهابية طالت أهلنا في طرابلس.

كما يهمنا التأكيد أن هذه المرحلة ولت غير مأسوف عليها؛ ولا على من وقف خلفها، وطرابلس باقية مدينة للعيش المشترك والتأخي، مدينة سلام وتنوع، وكذلك الشمال، ولن تنفع بعض التلفيقات في إعادة عقارب الزمن إلى الوراء، مهما كاد البعض من فتن!
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر