السبت في ١٦ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:18 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بتوجيهات من الحريري . . . الجيش يؤمن عودة أهالي عرسال إلى أرضهم في الجرود
 
 
 
 
 
 
١٦ حزيران ٢٠١٧
 
منذ أحداث آب عام 2014 المشؤومة، خسر أهالي عرسال أرضهم وممتلكاتهم ومنتوجهم في الجرود بعدما سيطرت المجموعة المسلحة عليها وأخذتها منطلقاً لأعمالها الإرهابية ضد أهالي البلدة والجيش اللبناني والقوى الأمنية. منذ ذاك الحين، لم يذهب أهالي عرسال إلى بساتينهم المليئة بالكرز العرسالي ذو الطعم الجميل والمشمش الجبلي، وخسروا مواسم هذه الأشجار على مدى السنوات الماضية. وبعدما كان الحجر العرسالي لتزيين المنازل يضرب به المثل من حيث صلابته وتحمله لكافة العوامل المناخية، حرم أهالي البلدة من إستخراج هذا الحجر ليزين منازل لبنان بعدما سيطر المسلحون الإرهابيون على مناشرهم ومقالعهم في الجرود.

شكلت الوفود تلو الوفود إلى المسؤلين للعمل على فتح كوة في هذا الجدار والتعويض عن خسائر أهالي البلدة وممتلكاتهم في الجرود وخصوصاً التعويض على خسارة موسم الكرز. اليوم عاد الحديث مجدداً إلى هذا الأمر، مع موسم الكرز الجديد وبعدما باتت الجرود شبه منظفة باستثناء بعض الأوكار التي يعمل الجيش على تنظيفها من الإرهابيين عبر الحزام الناري الي يضيقه عليهم يوماً تلو الآخر عبر قصف مراكزهم وأماكن تواجدهم يومياً في محاولة للضغط عليهم من أجل الذهاب غلى الداخل السوري وترك الجرود.

العودة إلى الجرود وإلى الرزق والممتلكات، أمر تجاوبت معه قيادة الجيش بشخص القائد العماد جوزف عون، حيث كتبت بالأمس نائب رئيس بلدية عرسال ريما كرنبي على حسابها على الفايسبوك، قائلة:" الف شكر لقائد الجيش العماد جوزيف عون لما يقوم به من إهتمام بعرسال على كافة الأصعدة وقد أمن لأبناء عرسال الوصول إلى المناطق الزراعية حيث يمكن ذلك، ابتداءاً من صباح غد (اليوم) ، ألف شكر لقيادة الجيش ومديرية المخابرات على المساعدة في ذلك".

وأوضحت مصادر عرسالية لموقع "14 آذار" أن "النطاق المسموح الوصول اليه والذي يؤمنه الجيش هو منطقة سرج حسان صعوداً ضمنا وادي الأرنب ووادي سويد وبعض المناطق المجاورة وصولاً على مشارف المجر وعقبة الجرد حتى وادي الزعرور"، مشيرة إلى أن "البساتين الموجوده ضمن هذا ألنطاق تقدر بـ ٨٨ بستاناً".

وكان عقد اجتماع للمزارعين في مكتب تيار المستقبل في عرسال أمس، توجهوا فيه باسمهم وباسم عموم أهالي عرسال، بـ "الشكر لدولة الرئيس سعد الحريري والأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، والضباط قادة الأجهزة الأمنية بالمنطقة، على جهودهم بعودة الأهالي إلى منطقة المجر في جرود عرسال"، آملين "استكمال هذه الخطوة، والوصول إلى كافة مناطق الجرود، وعودة الأهالي إلى أرزاقهم وبساتينهم، في وقت قريب".

خ.م

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر