الاحد في ٢٠ اب ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 02:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
المفتي دريان: قانون الانتخاب أفضل من الوقوع في الفراغ القاتل
 
 
 
 
 
 
١٩ حزيران ٢٠١٧
 
نوه مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان بقانون الإنتخاب قائلا: 'لقد اتفقت القوى السياسية على قانون جديد للإنتخاب. نحن نتابع بدقة ما يرد على هذا القانون من إيجابيات أو من اعتراض ولكنه وفق الظروف الحالية هو القانون الأحسن من الوقوع في الفراغ أو المجهول الذي لا نعرف أين نصل معه. أمامنا أشهر من أجل إجراء الإنتخابات، فأتمنى على جميع اللبنانيين أن يمارسوا العملية الانتخابية بكل محبة وديموقراطية وروح رياضية”.

وقال في حفل افطار تكريمي اقامه عضو المجلس الشرعي علي طليس في دارته في منطقة راسمسقا – الكورة : 'يعرض المرشحون برامجهم الإنتخابية ولكن عليهم أن يبتعدوا عن التشهير والقدح والذم في ما بينهم، لأننا جميعا مؤتمنون على الساحة السياسية والأمنية في لبنان. نعم التنافس مطلوب ولكن من غير المحبوب أن نقع نحن أثناء الإنتخابات في المحظور الذي يؤدي إلى الشقاق في مجتمعنا”.

وقال المفتي دريان في كلمة: 'علينا ان نعتز ونفتخر بأننا نحن اللبنانيين أول من أطلق مفهوم العيش المشترك والدعوة إليه في وطننا العربي، ونحن أول من دعا إلى هذا المفهوم في الدول العربية والشرق الأوسط وفي عالم الغرب أيضا. إن لنا في تعاليم ديننا الحنيف الإشارات والدلائل لكي نكون نحن القدوة في إعطاء النموذج الأحسن للعالم كيف يتم التعايش بين الجميع. القاعدة الأساسية في التعامل مع جميع الناس بمبدأ القسط إلا إذا كان هناك عداوة بيننا وإخراج لنا من ديارنا. وطالما أن هذين الأمرين لم يتوافرا فللكل علينا أن نكون معهم بالبر والقسط. ولن نكون أبدا في بر أو قسط مع الصهاينة الذين يغتصبون أرض فلسطين وينكلون بأهلها ويحاربوننا في ديننا وأوطاننا”.

وأكد 'ان العمل في المؤسسات الدينية الرسمية هو عمل تطوعي ولكنه واجب ديني ووطني وإسلامي من أجل النهوض بمؤسساتنا وبأوقافنا”.

وتحدث دريان عن منطقة الشمال قائلا: 'هذا الشمال العزيز على قلبي بكل مناطقه، فهو جزء أساسي من الوطن لبنان، وهذا النسيج الرائع في الشمال علينا أن نحميه ونحافظ عليه لأن الحياة المشتركة فيه هي نموذج لم يضرب أبدا، حتى في أحلك الظروف أثناء الحرب الأهلية لا ردها الله”.

وشدد على ضرورة اتفاق القوى الاسلامية السنية، وقال: 'من هنا، من على هذا المنبر اجدد دعوتي لكل المرجعيات السياسية السنية الى أن تلتقي على مصالح الطائفة السنية وعلى مصالح هذا الوطن واللبنانيين. نحن بحاجة إلى كل شخصياتنا الإسلامية السنية نتقوى ببعضنا البعض وبالتحامنا ومحبتنا”.

وختم سائلا المولى الكريم 'أن يديم الصحة والنعمة والخير على الأخ الصديق علي طليس وعائلته وأن يبارك له في رزقه وكل أعماله”.

الحضور

وحضر الافطار النائب خالد زهرمان ممثلا رئيس الحكومة سعد الحريري، عبد الإله ميقاتي ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي والنواب: سمير الجسر، هادي حبيش، رياض رحال، قاسم عبد العزيز، خضر حبيب،

النواب السابقون : مصطفى هاشم، عزام دندشي، وجيه البعريني، محمد يحيى، طلال المرعبي، محافظ عكار عماد اللبكي، أمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن سعد الله الحمد، أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري ممثلا بالمنسق العام للتيار في عكار خالد طه، رئيس المحاكم الشرعية السنية في لبنان القاضي محمد عساف، مفتي بعلبك والهرمل الشيخ خالد الصلح، رئيس المحاكم الشرعية الاسبق الشيخ ناصر الصالح ، القاضي الشرعي سمير كمال الدين، ، القاضي الشرعي الشيخ خلدون عريمط، المفتي الشيخ زيد زكريا، رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، المطران ادوار ضاهر، أعضاء المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى، أعضاء من المكتب السياسي في تيار المستقبل، ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية، قضاة ومشايخ وعلماء وقيادات أمنية وعسكرية، رؤساء اتحادات بلديات ورؤساء بلديات، مخاتير وهيئات نقابية وفاعليات مختلفة.
المصدر : future
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر