الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:23 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الفراغ يهدّد 'الجمهورية”: بري لن يغادر عين التينة
 
 
 
 
 
 
١٧ ايار ٢٠١٧
 

علمت صحيفة 'الأخبار”، أن رئيس المجلس النيابي نبيه بري لن يترك قصر عين التينة، مقرّ الرئاسة الثانية، كما يجتهد دستوريون، لأن الفتوى الدستورية عند برّي جاهزة، وهي استمرار هيئة مكتب المجلس، ورئيسها، بتصريف الأعمال.

ثانياً، لن تستطيع حكومة الرئيس سعد الحريري الاستمرار في تصريف الأعمال، إن كان عبر استقالة عددٍ كافٍ من الوزراء منها لإسقاط ميثاقيتها، أو عبر ضغوطٍ أخرى تحول دون ممارسة الوزارات دورها بشكلٍ طبيعي. وفي حال لم يجرِ التحرّك سريعاً من قبل رئاسة الجمهورية لاستنباط الحلول، فقد يتحوّل الفراغ في المجلس النيابي إلى فراغ كامل في الدولة اللبنانية، يدفع بالتشكيك في شرعية رئاسة الجمهورية نفسها، ما دام النظام اللبناني هو نظام برلماني قائم على شرعية المجلس النيابي الشعبية.


وتقول مصادر في حركة أمل إن 'برّي وفريقه السياسي لم يتركا حلّاً منطقياً إلّا ولجآ إليه لتفادي الوصول إلى الخيارات الصعبة، ومن ضمنها الاقتراح الأخير، لتقابل كل إيجابية بالتشدّد وطرح أمور تعجيزية هدفها أوّلاً وأخيراً فرض قوانين طائفية تفرّغ النسبية من معناها، بعد أن جرى إقناع الجميع بالنسبية، وبعد أن طالب بها التيار الوطني الحرّ طوال السنوات الماضية”.

وتؤكّد مصادر بري أن 'الرئيس لن يقدم على أيّ مبادرة أخرى”، منتظراً 'أن يعي الآخرون خطورة ما نحن ذاهبون إليه، من دون أي تعويلٍ على تحوّلات الإقليم والخطط الأميركية الجديدة في المنطقة”.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر