الاربعاء في ٢٣ اب ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:13 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وهبي: "الانتصار" الذي يحاول نصر الله التسويق له ليس للبنان
 
 
 
 
 
 
٢٧ تموز ٢٠١٧
 
- رانيا الخضر -

لا يهتم "حزب الله" بمصلحة لبنان وسيادته فكل ما يهمه تلميع صورته والتأكيد أنه دائما المنتصر والبطل الذي لا يُهزم، متجاهلا بذلك الأعداد الهائلة من القتلى التي يخلفها في كل مغامرة يخوضها باسم الدفاع عن الوطن.

مرة جديدة يطل أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله لينثر مجموعة من الأكاذيب تبرر استمرار أعماله العسكرية واعتداءاته على سيادة الدولة.

تعليقا على خطاب نصر الله امس يوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي في حديث الى الموقع الرسمي لـ"تيار المستقبل- almustaqbal.org"، أن ""الانتصار" الذي يحاول نصر الله التسويق له ليس للبنان واللبنانيين كما أنه ليس بتكليف من الدولة اللبنانية"، ويتساءل "لماذا نحن كلبنانيين مجبرون أن نقبل بوجود قوة غير الجيش؟"

ويرى وهبي أن في كلام نصر الله محاولة للايحاء بأن "حزب الله" هو من اتخذ قرار المعركة، في محاولة للردّ على سؤال مطروح في المجتمع اللبناني ومفاده أن الحزب يقاتل انطلاقا من مصلحة ايران وتنفيذا لأوامرها".

وانطلاقا من مبدأ "من يعطي يأمر" يشير وهبي الى انه "بما أن ايران تمدّ الحزب بالسلاح والاموال، بالتالي هي التي تأمر، وهذا الامر الذي لا يستسيغه الشعب اللبناني وغير راضي عنه".

وفي ما يذكّر وهبي بكلام صدر سابقا عن نصر الله عندما قال "نحن نفتخر بأننا جندي في جيش ولاية الفقيه، وان سلاحنا واموالنا ودعمنا كله يأتي من ايران"، يرى أن "التبرير الصادر عن نصر الله امس لا يغير في طبيعة الامور لأن "حزب الله" يعمل انطلاقا من مصلحة ايران".

وتعقيبا على عدد قتلى الحزب المتزايد في سوريا وجرود عرسال، يوضح وهبي أن " الحزب يقوم بسياسة تعبوية لها بعدا عقائديا ومذهبيا، لشدّ العصب المذهبي من اجل اقناع الناس بنوع من الايمان بأن هذا الاداء يوصل الى الجنة، الا انه بتقديري الاداء الذي يوصل الى الجنة هو الذي يستجيب لمصلحة البلد".

وهبي يتمنى أن "يُمد الجيش بكل اشكال الدعم المادي والسياسي من اجل أن يكون على مستوى الامساك بكل الحدود اللبنانية حيث يجب الدفاع عن التراب الوطني".

وبحسب وهبي إن "نصر الله بذل جهداً استثنائياً في خطابه أمس من أجل تغيير الصورة النمطية التي يملكها اللبنانيين عن "حزب الله"، محاولا تقديم نفسه بأنه المنقذ وانه مع الجيش اللبناني وليس كمعتديا على سيادة الدولة وهذا ما يتنافى مع الواقع".

ويشدد على أن "دور "حزب الله" ووجوده في سوريا منذ بداية الأحداث مغاير لمصلحة اللبنانيين والدولة ومناقض لمصلحة العلاقة الجيدة بين الشعبين اللبناني والسوري".

وردا على سؤال يقول وهبي: "النظام السوري يستفيد من الدماء اللبنانية من اجل ترجيح ميزان القوى لمصلحته"، ويعتبر أن "داعش من صناعة النظام وحلفائه الذين لهم مصلحة بصناعتها لأن في وجه داعش البشع تجميل لوجه النظام".

ويعتبر "أنهم خلقوا داعش ليضعوا المجتمع العربي والدولي وكل من يتعاطى بالشأن العام امام خيار داعش او النظام السوري".
المصدر : خاص لـ"almustaqbal.org"
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر