السبت في ٢١ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:33 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
درباس: 43% من النازحين مـن مناطق باتت آمنة
 
 
 
 
 
 
٣ اب ٢٠١٧
 
علّق وزير الشؤون الاجتماعية السابق رشيد درباس على مشهد القوافل التي نقلت 7777 نازحاً من لبنان باتجاه الأراضي السورية قائلاً: إذا كان "حزب الله" والصليب الأحمر والنظام السوري والقوى المتصارعة بما فيهم الولايات المتحدة قد قبلوا بصفقة مع منظمة إرهابية إسمها "جبهة النصرة" من أجل ترحيل الآلاف، بعضهم كان يفترض محاكمتهم وسجنهم، فبات من باب أولى أن يصبح الكلام جدّياً حول نقل "المدنيين الأوادم" الى مناطق سورية انتهت فيها الحرب.
وأضاف، عبر وكالة "أخبار اليوم"، لكن يبدو أن المجتمع الدولي لا يهتمّ إلا بالحالات الحامية، والمتصارعين لا يهتمون إلا ببعضهم البعض.
وتابع: في المقابل يبدو أن لبنان مقصّر جداً لجهة عدم وضع هذا الملف على نار حامية كي يدرك المجتمع الدولي مسؤولياته.
ورداً على سؤال، لفت درباس الى أننا بالأمس رأينا القافلات تنقل عشرات الآلاف، الأمر الذي يمكن أن ينسحب على عدد أكبر، علماً ان نحو 43% من النازحين الى لبنان هم من مناطق أصبحت آمنة وقليلة التوتر، سائلاً: أليس من الأولى أن يعودوا الى بلدهم؟! مستغرباً أن يتم الإهتمام بمن هم تحت المالحقة وترك الآخرين.
وإذ لفت الى أن "حزب الله" قد قام بمصلحته في حين أن الدولة لم تفعل المثل، أوضح درباس سبب ذلك بالقول: "الحزب منخرط في اللعبة الحاصلة في المنطقة وليس الدولة اللبنانية".
وفي هذا الإطار، أشار درباس الى أن الديبلوماسيين اللبنانيين منتشرون في معظم دول العالم وعواصم دول القرار وبالتالي، على الدولة من خلال هؤلاء رفع الصوت بشكل مستمر من أجل الوصول الى المعالجة المطلوبة.
واعتبر أنه في وقت ترتسم فيه الكونفدرالية السورية، يبدو أن لبنان قد حيّد نفسه أو تمّ تحييده، مشيراً الى شحّ المساعدات ليس فقط بالنسبة الى السوريين بل أكثر بالنسبة الى المجتمع المضيف، علماً أن لبنان الذي يتحمّل أعباء النازحين هو بأشدّ حالات العوز.
المصدر : أخبار اليوم
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر