الثلثاء في ٢٦ ايلول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:48 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
إسبانيا تنجح في تجاوز الأزمة الاقتصادية!
 
 
 
 
 
 
١٥ تموز ٢٠١٧
 
بدأت ديون البرتغال وإيطاليا واليونان وإسبانيا، التي يطلق عليها اسم "PIGS" ، بالتراجع بعد مرور تسعة أعوم على الأزمة الاقتصادية، التي عصفت بالعالم في عام 2008.

ومحرك النمو الاقتصادي للدول الأربع كانت إسبانيا، التي نجحت ليس فقط بتقليص حجم ديونها بمقدار 40 مليار دولار، بل واستطاعت إجراء إصلاحات عززت نمو اقتصادها.

وتراجع حجم ديون دول منطقة اليورو خلال الربع الأول من العام الجاري، بحسب معهد التمويل الدولي، بمقدار 5.7 تريليون دولار، إلى 97.7 تريليون دولار.

ويرى محللون في الاتحاد الأوروبي أن ارتفاع معدلات البطالة، واختلاف النمو بين القطاعات الاقتصادية المختلفة، والالتزامات بسداد فوائد القروض، كلها تحديات تواجه البرتغال وإيطاليا واليونان وإسبانيا، لكنهم أيضا متفائلون بأداء هذه الاقتصادات خلال العام الجاري، حيث يتوقعون نمو حجم الناتج المحلي الإجمالي ما بين 1.8% و4%.

وحصلت إسبانيا ما بين العامين 2012 و2014 ، في إطار برنامج مساعدات مالية، على 40 مليار دولار، ويتوقع البنك المركزي الأوروبي أن تحقق السياسة الاقتصادية الجديدة للحكومة نموا اقتصاديا تتجاوز نسبته 3% في عام 2017.

والمحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي في إسبانيا هي القطاع السياحي، إضافة للصادرات وصناعة السيارات. وتشكل حصة القطاع السياحي في الاقتصاد الإسباني نحو 11%، بحسب صحيفة "El Pais".

وقالت وزارة الصناعة والطاقة والسياحة الإسبانية إن عدد السياح الأجانب سجل في عام 2016 مستويات قياسية في التاريخ الحديث للبلاد، حيث استقبلت إسبانيا 75 مليون سائح.

ومع نمو قطاع السياحة، طورت إسبانيا صادراتها في مجالات المنتجات الكيمياوية والأدوية وصناعة السيارات. ونقلت "Economist" عن وزير الاقتصاد الإسباني لويس دى غويندوس إن صادرات إسبانيا خلال العام الماضي شكلت 33% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، وهذا أعلى بنسبة 10% من مستوى عام 2009.

واسم "PIGS" هومصطلح اقتصادي يستخدم من قبل محللي وخبراء السندات الدوليين للإشارة إلى هذه الدول الأربع: البرتغال "P"، وإيطاليا "I"، واليونان "G"، وإسبانيا "S"، وهي دول مُدينة وتواجه مشاكل اقتصادية.
المصدر : rt
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر