الاثنين في ٢٣ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
صقر: الحريري رجل دولة لا يلوّح بالاستقالة.. بل يستقيل مباشرة!
 
 
 
 
 
 
٢٧ ايلول ٢٠١٧
 
نبّه عضو كتلة "المستقبل" النائب عقاب صقر، إلى ان الخلل في المنظومة الحريرية سيعرّض البلد بأكمله إلى خطر، مذكّراً بأن الطائفة السنية هي طائفة دولة منذ قيام لبنان.

وأكد صقر بأن الرئيس الحريري مستمرّ في مهمته، مشيراً الى أن الحريري رجل دولة، ورجل الدولة لا يلوّح بالإستقالة، بل يستقيل مباشرة.

وشدّد صقر في الجزء الثاني من حديثه لموقع "تيار المستقبل" الالكتروني الرسمي almustaqbal.org، على تمسّك "تيار المستقبل" باجراء الانتخابات في موعدها، مؤكداً أن اقتراح تقديم موعد الإنتخابات يأتي في إطار شدّ الحبال بين الرئيسين بري وعون، ومكرّراً تمسكه باقتراح تقدّم به إلى الرئيس الحريري القائم على اجراء تغيير شامل للنواب باستثناء الثوابت.

وانتقد صقر الحملة ضد نائب الأمين العام لـ"حزب الله" نعيم قاسم الذي تحدث عن تعليم المطلّقات، فأوضح أن كلام قاسم نابع من ثقافة وفكر "حزب الله" وأدبياته.

صقر المهدّد أمنياً، "لأن المهدّد ما زال موجوداً"، أعلن أنه سيبقى الى جانب الرئيس الحريري في أي موقع يستطيع أن يخدم فيه.

وهذا نصّ المقابلة كاملة مع النائب عقاب صقر:

غزل سياسي

وسئل: "ما هو تعليقكم على الغزل الذي ظهر في الفترة الأخيرة من قبل مسؤولي حزب الله تجاه الرئيس الحريري"، أوضح صقر: "حزب الله يحاول أن يشجّع الرئيس الحريري للقول إننا لسنا ضد الحريري على طول الخط. من الجيّد أن نرى نعيم قاسم وحسن نصرالله يقدّران الخطوات الوطنية الكبيرة للرئيس الحريري والتي قد تعاكس رغبة شارعه، لكنه يأخذها حفاظاً على الاستقرار في البلد. لكن هذا الأمر يستدعي من الفريق الآخر المعاملة بالمثل، واتخاذ القرارات والخطوات التي تتلاءم مع أفعال الحريري".

وتساءل صقر: "هل يستطيعون أن يقدموا على خطوة وطنية واحدة لكي نهنئهم عليها؟. هذا الأمر كأنه حب من طرف واحد، فهم يمدحوننا، ولكن للأسف لم نر شيئاً نستطيع مدحهم عليه"، فالرئيس الحريري يقدّم للبلد، وهم يشدّونه نحو التعصّب الطائفي. هم يشهدون على الاستقرار، لكنهم غير مشاركين فيه".

وأكد: "ان الطائفة السنية هي طائفة دولة منذ قيام لبنان، والدليل على ذلك، أنها لم تنشىء ميليشيات، وزعمائها هم زعامات اقتصاد، وسياسة، ورجال دولة، بعكس الطوائف الأخرى التي أغلب زعاماتها رجال حرب، فمن يدرك عمق الطائفة السنية، يفهم أن وجود السنة في لبنان هو امتداد لوجود الدولة، وكل ما يخدم فكرة الدولة، يخدم توجهات الطائفة السنية، وكل توجهات الطوائف والشرائح الطائفية الأخرى التي تحمل الفكر الوطني.. وهذا هو مشروع سعد الحريري الذي لم يم يتنازل رغم كل شيء عن الثوابت، ولم يرضخ يوماً لتمنيات الفريق الآخر، متسائلاً: "هل تخلى الحريري عن المحكمة الدولية الخاصة بلنان، هل وافق على أي علاقة مع النظام السوري؟، هل اعترف بشرعية سلاح "حزب الله"؟. لو كان الحريري راضخاً لهم، لما شنّت ضده الحملات الإعلامية ".

الإنتخابات النيابية

إلى ذلك، شدّد صقر على تمسك "تيار المستقبل" باجراء الانتخابات النيابية في موعدها، معتبراً أن اقتراح الرئيس بري تقديم موعد الإنتخابات، يأتي في إطار "شدّ الحبال" مع الرئيس عون، وأوضح أن مشكلة البطاقة البيومترية تعود إلى تلزيمها بسرعة لصالح احدى الشركات، فظهرت احتجاجات عن وجود صفقة، بفعل عدم استدراج عروض. لكن بتقديري يجب السير في الخطين، أي اجراء المناقصة، وفي حال أنجزت الشركة الرابحة البطاقات نسير بها، وفي حال لم تستطع، فعندها نعود إلى الهوية أو جواز السفر، معتبراً أن البطاقة البيومترية مهمة لأنها تحرّر الناخب من الذهاب إلى مكان مسقط رأسه، خصوصاً في ظل المحميات العسكرية التي تمنع حق المواطن من ممارسة حقه الديموقراطي، كما تمنع الهيمنة من قبل العشائرية أو الحزبية".

وكرّر "تمسّكه باقتراح تقدّم به إلى الرئيس الحريري، يقوم على اجراء تغيير شامل للنواب باستثناء الثوابت، كشف أن الحريري يدرس هذا الإقتراح بتمعّن"، مشدداً على "عدم رغبته خوض الإنتخابات النيابية المقبلة، لكن القرار النهائي في يد الرئيس الحريري".

وحول ما يُشاع عن قرار المملكة العربية السعودية الغاء حصرية التمثيل السني الممنوح للرئيس الحريري سأل صقر:" هل تعاطى سعد الحريري بحصرية؟، فمثلاً الجماعة الإسلامية هل تعاطى معها بحصرية، فمن يمارس الحصرية لا يعطي حتى حليفه، هل التحالف مع ميقاتي والصفدي حصرية سنيّة؟، هل القبول بتوزير كرامي حصرية سنية؟. السعودية تلتقي مع جميع القيادات، ولكن هناك عنواناً أكيداً وأمراً واقعاً هو آل الحريري، لافتاً إلى ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استقبل الحريري قبل استقباله رئيس جمهوية لبنان، وكذلك الأمر بالنسبة للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون. هناك زعامة تفرض نفسها، وخط معتدل عمره عشرات السنوات، ذاع صيته في العالم، فلا أحد يعتقد أن السعودية ستنفخ على أحد ليصبح "بالوناً"."

وحول حظوظ "تيار المستقبل" في الانتخابات النيابية المقبلة في ظل القانون الجديد وتعقيداته، والتحالفات المقبلة، اعتبر صقر:" ان التحالفات تحتاج إلى مزيد من الوقت، ولكن القانون يخسّر "تيار المستقبل" كما باقي الأحزاب والتيارات؟".

صقر الذي أكد:" أن هناك طرفاً اقليمياً يرغب في عدم رؤية الرئيس الحريري على الساحة اللبنانية"، ذكّر ب"أن الأبواق الأساسية التابعة للفريق الآخر كجريدة الأخبار تكتب عن اقفال بيت الحريري، ما يعني وجود رغبة باقفال واغلاق ملف الحريرية السياسية، لأنها تشكّل خطاً وطنياً من الصعب تجاوزه."

وأشار صقر الى أن:" الإستهداف موجّه دائماً ضد الرئيس الحريري لأستئصال هذا النموذج الوطني الذي يقف في وجه أي مشروع طائفي أو هيمنة على البلد، مؤكداً بأن:" الخيار البديل عن سعد الحريري هو تحويل لبنان إلى عراق أو سوريا، فيتشتت الخط السنيّ الوطنيّ، لتظهر خطوط وأدوات متطرفة، تخلق حالة اشتباك مع المكوّنات اللبنانية الأخرى، فينهار البلد".

وحذّر صقر من ان:" الخلل في المنظومة الحريرية سيعرّض البلد بأكمله إلى خطر"، نافياً " أن يكون لبنان قائم على شخص، لكننا في حالة استثنائية، والحريري هو الأنسب لاستمرار تواصلنا مع الخارج وكسب ثقتهم، والحفاظ على مكوّن وطني أساسي، هو الطائفة السنية وجسم "14 آذار" الوطني".

وعلى صعيد استعداد "تيار المستقبل" للإنتخابات النيابية، أوضح أن الرئيس الحريري يهمّه في المقام الأول أن ينجح كرئيس حكومة في الحفاظ على البلد، ومن ثم تأتي الإنتخابات النيابية. هذه ليست شعارات، وما يمارسه الحريري من أفعال تكشف حجم التضحيات والتي تأتي أحيانا على حساب مصلحته الخاصة، بعكس الطرف الآخر الذي يتفق مع حلفائه على ضرب الرئيس الحريري".

مستقبل سوريا

وعن مستقبل سوريا، تساءل صقر:" عن أي سوريا نتحدث؟، فسوريا التركية أصبحت جيدة، وسوريا (النصراوية) في إدلب أوضاعها قلقة، وسوريا (الكردية) استقرت، وسوريا (الداعشية) في حالة حرب على مشارف الانتهاء، وتبقى سوريا (روسيا ايران حزب الله وكتائب أبو فضل العباس وألوية الأسد)، معتبراً أن هناك أكثر من 5 سوريا مقسّمة".

وأكد صقر ان:" سوريا ليس لديها أي حل في وجود نظام رئيسه قتل أكثر من مليون من شعبه، وشرّد 10 ملايين"، مشيراً الى أن "أي تهدئة للأوضاع، ستعيد الشعب السوري الى المربّع الأول، باعادة تكرار مطالبه مع بداية الثورة وأولها رحيل بشار الأسد، لأن لا حل في ظل وجوده".

ورأى أن:" المتنازعين في سوريا سيجتمعون وسيتحاورون في جنيف "، معتبراً أن" الحل في سوريا الاتفاق على سلطة انتقالية، تؤدي إلى انتخابات رئاسية تبعد الأسد عن رأس النظام".

استقالة الحريري

وحول فرضية تقديم الرئيس الحريري استقالته من الحكومة، أكد صقر أن" الرئيس الحريري رجل دولة، و رجل الدولة لا يلوّح بالإستقالة، إلا إذا كان ضعيفاً"، لافتاً إلى أن" التلويح بالإستقالة مراهقة سياسية، وهذا الأمر يؤثر على استقرار البلد، لذلك فان الحريري لم ولن يلوّح بالإستقالة، وهو مستمرّ في مهمته. وليكن معلوماً بأن الحريري لا يهدّد بالاستقالة، بل يستقيل مباشرة".

المطلقات

وعن كلام نائب الأمين العام لـ"حزب الله" نعيم قاسم بما يتعلّق بالمطلقات، أوضح صقر أن "الحملة ضد قاسم ظالمة، لأنه عبّر عن وجهة نظر "حزب الله"، معتبراً أن هناك أشخاصاً اعتقدوا أن "حزب الله" علماني، فانصدموا بموقف قاسم. لكن من يعلم فكر وثقافة "حزب الله" فعلياً، لا ينصدم، لأن ما قاله قاسم أبسط أدبيات الحزب.

المهدّد ما زال موجوداً

وفي الختام، شدّد صقر على" استمراره ضمن فريق الرئيس الحريري وفي خطّه وتوجهاته، لأنه خلاص البلد. وطالما الرئيس الحريري موجود، سأكون موجوداً إلى جانبه، في أي موقع استطيع أن أخدم فيه، مؤكداً أن "الوضع الأمني لا يزال قائماً، لأن المهدّد ما زال موجوداً، وهو طبعاً العدو الإسرائيلي الغاشم (ضاحكاً) ، لكنني أقوم قدر المستطاع باتخاذ الاجراءات والإحتياطات اللازمة، لكيّ لا أمتنع عن قول رأيي بصراحة".

خاص- almustaqbal.org – حاوره: عبدالله بارودي وعامر شيباني
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر