الجمعة في ١٥ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
واشنطن تنسحب من اليونسكو.. وتل أبيب ستلحق بها
 
 
 
 
 
 
١٢ تشرين الاول ٢٠١٧
 


انسحبت الولايات المتحدة، الخميس، من منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، متهمة إياها بأنها "معادية لاسرائيل"، في خطوة اعتبرتها المديرة العامة للمنظمة "خسارة للتعددية".

وبعد سنوات من التوتر في اليونسكو التي تشهد حالياً عملية اختيار أمينها العام الجديد، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت أن الولايات المتحدة ستنسحب من المنظمة. وقالت نويرت في بيان إن "القرار لم يتخذ بالاستخفاف بل يعكس قلق الولايات المتحدة من متأخرات الدفع المتزايدة في اليونسكو والحاجة الى اصلاحات اساسية في الوكالة ومواصلة انحياز اليونسكو ضد اسرائيل".

وكانت الولايات المتحدة، إحدى الدول المؤسسة للمنظمة، انسحبت خلال حكم الرئيس رونالد ريغان في عام 1984، بسبب مزاعم عن سوء الادارة المالية للمنظمة، والانحياز ضدها في بعض سياستها. وفي عام 2002، اعلن الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش عودة بلاده الى المنظمة، لكن العلاقات ساءت مجددا عام 2011 حين علقت واشنطن مساهماتها المالية بعد ان صوت اعضاء المنظمة لصالح قبول عضوية فلسطين.

وتعارض واشنطن اي خطوة تقوم بها وكالات الامم المتحدة للاعتراف بفلسطين كدولة، معتبرة ان هذه القضية يجب ان تناقش في اطار اتفاق للسلام في الشرق الاوسط، لكن ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب تدرس التزاماتها المالية في اطار الوعد باتباع سياسة خارجية محورها "اميركا اولا".

بدروها، عبرت المديرة العام للمنظمة ايرينا بوكوفا عن "أسفها العميق" لقرار الولايات المتحدة، معتبرة انه "خسارة للتعددية". ونقلت وكالة "فرانس برس" عن بوكوفا قولها في بيان، إنه "في الوقت الذي تستمر فيه النزاعات (...) من المؤسف للغاية ان تنسحب الولايات المتحدة من وكالة الامم المتحدة التي تدعم التعليم من اجل السلام وتحمي الثقافة التي تتعرض لاعتداء". وتابعت "رغم تعليق التمويل (الاميركي)، عمقنا الشراكة بين الولايات المتحدة واليونسكو".

ومن المقرر ان يدخل الانسحاب الاميركي حيز التنفيذ في 21 كانون الاول/ديسمبر 2018، واعلنت واشنطن أنها ستشكل "بعثة بصفة مراقب" لتحل محل بعثتها في الوكالة. ويصوت المجلس التنفيذي للمنظمة حاليا لاختيار امين عام جديد بين مرشحين من قطر وفرنسا ومصر.

ونقلت "فرانس برس" عن متحدث باسم بعثة الولايات المتحدة في اليونسكو قوله، إن القرار "لن يؤثر على سباق انتخاب الامين العام" الجديد، مشيراً إلى أن بلاده "ستصوت" لصالح اختيار أمين عام جديد.

وعلى الفور، أعلنت اسرائيل أنها ستنسحب من المنظمة، مشيدة بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة، حسبما اعلن مكتب رئيس الوزراء. وقال مكتب بنيامين نتانياهو في بيان، إن "رئيس الوزراء اعطى توجيهاته لوزارة الخارجية بتحضير انسحاب إسرائيل من المنظمة". واعتبر ان القرار الاميركي "شجاع واخلاقي لأن منظمة اليونسكو أصبحت مسرح عبث وبدلا من الحفاظ على التاريخ فانها تقوم بتشويهه".

وكانت لجنة التراث العالمي في اليونسكو قد أعلنت في تموز/يوليو الماضي، البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقعاً "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية". كما أدرجت الموقع على لائحة المواقع التراثية المهددة. وتضم الخليل التي تشكل بؤرة توتر، مئتي الف نسمة وبضع مئات من المستوطنين الاسرائيليين المتحصنين في جيب يحميه جنود اسرائيليون بالقرب من الحرم الابراهيمي. ووصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو القرار حينذاك بانه "سخيف".
المصدر : المدن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر