الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:00 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
كيف تعيد المخابرات المصرية رسم خرائط الأزمة السورية؟
 
 
 
 
 
 
١٣ تشرين الاول ٢٠١٧
 
لم تغب القاهرة عن طاولات اللقاءات السورية طيلة أعوام حربها الطويلة، فمع تغير الوجوه وتنوع الأطياف وانتماءاتها لم يعد اسم العاصمة المصرية يقتصر على عنصر الاستضافة فقط.
فالرعاية المصرية بضمانة روسية تأتي ضمن صيغة جديدة باتت في تفاعل أكثر على أرض القاهرة في الآونة الأخيرة، ليتحول اسم المدينة على وقعها، إلى محرك ومنطلق لتفاهمات تفرض على الأرض السورية.

ويقول رئيس تيار الغد المعارض، أحمد الجربا: "قبل أسابيع معدودة كان قد أعلن من القاهرة التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين مسلحي المعارضة المعتدلة والقوات الحكومية في ريف حمص الشمالي".

وشمل الاتفاق حينها كامل ريف حمص الشمالي، ونص على وقف كافة العمليات القتالية، وعلى فك الحصار وفتح معابر المساعدات الإنسانية.

ويرى مراقبون أن الاتفاق الأخير بشأن ريف دمشق يأتي مشابه، حيث يعاد ويكرر الإعلان عما اتفق عليه بشأن ريف حمص الشمالي من القاهرة، فمع اختلاف وجوه من وقع على الاتفاق، إلا أن فحوى الاتفاق بقيت مماثلة.

فريف دمشق، يعد رمز آخر من رموز المعارضة السورية، حيث يتواجد فيه فصائل جيش الإسلام، بالإضافة إلى فصائل جيش الأبابيل وأكناف بيت المقدس.

تفاصيل الاتفاق

ومن التفاصيل التي تم الكشف عنها بشأن الاتفاق، الذي وقع بعيدا عن عدسات الكاميرات برعاية المخابرات المصرية، أنه اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب دمشق.

إلا أن التوقيع الروسي كان حاضرا أيضا لضمان منع التهجير القسري لسكان المنطقة، وفتح المعابر لدخول المساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى فتح المجال أمام أي فصيل للانضمام إلى الاتفاق.

ويأتي الاتفاق ليمثل بنود أولية، لرسم خريطة للتهدئة، إلا أن تفعيلها لن يتوقف هنا، كون استكمال البنود سيشمل محاولات لتحديد المسارات النهائية في الغوطة الشرقية وحي القدم الجنوبي.

وهي عناوين ليست بجديدة في أخبار التهدئة، فالمناطق المعلن عنها مشمولة أصلا في مناطق خفض التصعيد المتفق عليها بين روسيا وتركيا وإيران، وشملها اتفاق سابق لوقف إطلاق النار أبرم قبل نحو شهر في القاهرة أيضا.
المصدر : skynews
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر