السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جعجع: من الطبيعي أن نكون نحن وتيار المستقبل في خط سياسي واحد
 
 
 
 
 
 
٨ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
قال رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في حديث تلفزيوني، "لا شك إننا في أزمة ولكنها كبقية الأزمات التي مررنا بها وكما استطعنا تخطي الأزمات السابقة سنتخطى هذه الأزمة". لافتا إلى أن "الدفع الإعلامي كان باتجاه آخر لا علاقة له بموضوع إستقالة الرئيس الحريري".

وأضاف "أن لقاء بعبدا مع الرئيس العماد ميشال عون كان وديا وتحدثنا بالأزمة الحالية وشددت على نقطتين أولاها أنه كان من الجيد أنه لم يستعجل الأمور ولم يذهب مباشرة إلى الإستشارات وعبرت له عن رأيي بضرورة الذهاب إلى صلب الموضوع"، معتبرا أن الإستشارات التي قام بها في الأمس كانت سريعة ولا يمكن أن تعبر عن وجهات نظر عديدة".

أما عن زيارة ار الفتوى فقال "فهمت من سماحة المفتي عبد اللطيف دريان أنه سيكون لديه لقاءات لرؤساء حكومة سابقين، مشددا على أن دار الإفتاء هي دار لكل اللبنانيين وهي دار سلام وليست للسجالات السياسية".

وتابع "الأزمة التي نحن بها ليست حصيلة اليوم، وإنما منذ زمن بعيد، والبعض ينظر إلى استقالة الرئيس الحريري وكأنها بدأت الآن وإنما هي نتيجة تراكم طويل عريض وهناك دفع إعلامي بالإتجاه غير الصحيح. كان الإتفاق على أن تكون الحكومة حكومة ربط نزاع في ظل الأزمات الإقليمية وفي تشرين الثاني 2016 قام "حزب الله" بعرض عسكري "طويل عريض" في القصير أخذ ضجة كبيرة ولا حول ولا قوة". تشكلت الحكومة وأول شهرين كانا ممتازين وكنا نلتقي مع وزراء أمل وحزب الله والمردة، وبعد أربعة أشهر يقوم حزب الله بجولة لمجموعة من الصحافيين العرب والأجانب على الحدود الجنوبية ما دفع الحريري إلى أن يقوم بالجولة عند الحدود الجنوبية مع قائد الجيش ومن ثم أقدم "حزب الله" على فتح الحدود لعشرات الآلاف من "المجاهدين" وترتبت بالتي هي أحسن. وفي شهر آب طرح موضوع تبادل زيارات بين وزراء لبنانيين وسوريين".

وتطرق جعجع إلى معركة الجرود التفقال أن الجيش اللبناني خاضها بامتياز وإذ بـ"حزب الله" يتدخل ويتفاوض مع "داعش" بما يتلاءم مع كل المصالح الإقليمية ما عدا المصلحة اللبنانية. بعدها وصلنا الى سفير الكويت الذي ذهب إلى وزارة الخارجية وسلم وزير الخارجية مذكرة عن خلية العبدلي وعن علاقتها ب "حزب الله"، وآنذاك قال الحريري "خلو القصة عليي"، وذهب بنفسه إلى الكويت وحاول تخفيف وطأة الموضوع. طرح الموضوع وأتذكر تماما أن الرئيس الحريري ضرب يده على الطاولة ورفض طرح أي موضوع خلافي وانتقل البحث إلى بنود أخرى في جدول الأعمال وإذ باليوم الرابع وزير لبناني في سوريا.

وأضاف جعجع أن "الرئيس الحريري إستقال عندما اقتربنا من واقع أن "حزب الله" يسعى ليصبح صاحب القرار. الرئيس الحريري تصدى لحزب الله في الجلسة الأخيرة ولم يكن يريد أن تصبح الحكومة برج بابل ولا نعود نصل إلى نتيجة، وخلال فترة هذه الحكومة السيد حسن نصرالله هاجم المملكة العربية السعودية بشكل كبير مستخدما تعابير جارحة لا سياسية فقط".

وفي سياق متصل قال "كان هناك دعوة لوزير الإقتصاد رائد خوري في آب الماضي لزيارة سوريا عندها رفض الحريري الموضوع فذهب آنذك وزراء من أمل. المسؤولون السعوديون ممتعضون مما يجري في لبنان لا أنفي لك ذلك، وهم ليسوا بانتظاري لأصف لهم الواقع. تكلمنا في السعودية بكل المواضيع اللبنانية وطبعا رأينا معروف على "راس السطح".

وقال "نذكر الجميع بأن الحريري لديه 15 بيتا ولديه مزرعة ووو في السعودية وفي السنوات الأخيرة قضى أيامه هناك. لم أتفاجأ باستقالة الحريري في الجوهر ولكن في التوقيت نعم".

وعن زيارة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إلى المملكة، قال جعجع: "القرار يعود للبطريرك. ولنفترض أنه اتصل بي وسألني أقول له إنه إذا كان تلقى دعوة لزيارة رسمية لا يمكنه رفض الدعوة، ولا أعتقد أن هناك سببا لعدم قبولها".

وردا على سؤال قال: "أنا متأكد ان الحريري يعود عن استقالته اليوم اذا تراجع "حزب الله" عن سلوكياته وسلم سلاحه، والدولة هي المقاومة، ولا تجوز ازدواجية الدولة والمقاومة". واعتبر أن "الرئيس الحريري مستقيل، والإستقالة كما حدثت علنية، ولننظر الى جوهر الأزمة لنجد لها الحلول بدلا من الإستمرار بالتركيز على الشكل. واسباب استقالته هي جوهر البحث. فلو التزم "حزب الله" ببنود التسوية لما كانوا اليوم على هذه الحال. وللمزايدين علينا والسائلين عن سبب مشاركتنا في الحكومة، "هل كان من حل آخر"؟. كان هناك مسار سيؤدي حكما الى الخراب. والقصة هي قصة مصلحة وطنية علية ويخطئ من يعتقد ان بإستطاعته ان يفرض سيطرته على اللبنانيين لأن لدية "برودتين" أكثر منهم".

اضاف: "احيي الحريري على صبره وتحمله حتى الآن واحييه على التسوية التي تمت إبان تشكيل الحكومة لأنها كانت في مكانها".

وتابع: "اليوم الحكومة لم تعد قائمة إلا كحكومة تصريف أعمال، والموضوع الأساس إنفتح على مصراعيه وسنتحدث عنه يوميا لإيجاد الحلول. واعتبر أن حكومة التكنوقراط لا تكفي بمفردها، وعليها ان تأخذ بعين الإعتبار اسباب إستقالة الحريري. إما ان يصبح لدينا دولة في لبنان وإما الامور لن تسير كما يجب. والحديث عن تحالف سعودي - أميركي هو رد فعل عما يحصل في المنطقة".

وقال "انتخبنا الرئيس عون وهو رئيس قوي و"معبي مطرحو"، وكذلك الرئيس الحريري، فلماذا لم يتحسن الوضع المعيشي والإقتصادي؟ بكل بساطة لأن المسار خاطئ، ويوجد مشكلتان اساسيتان، اولا إقحام لبنان بأزمات المنطقة من خلال سلاح فريق معين، وثانيا الفساد المستشري في الدولة".

واعتبر "ألا أحد يستطيع توقيف التفتيش عن سعد الحريري لا بالمعنى المجازي ولا بالمعنى الفعلي، وهل نتحدث لنتحدث فقط، فمن يضمن حياة الرئيس الحريري اليوم؟ والأخير لا يريد التغيير بخطابه السياسي. من سنة لليوم أنجزت الحكومة انجازات عديدة لكن ذلك لم يؤثر إطلاقا على وضعنا الإقتصادي لأن الدولة بصيغتها الحالية لا يمكن ان تستمر، ويجب معالجة المشكلة من جذورها. المشكلة في الوقت الحاضر ان على "حزب الله" ان يخرج ويخرج لبنان معه من أزمات المنطقة.

وردا على سؤال عما يحكى عن ضربة عسكرية قال جعجع "لا مؤشرات لدي لأي ضربة عسكرية ضد "حزب الله"، وفي النهاية مشكلة "حزب الله" مشكلتنا نحن كلبنانيين لأننا لا نستطيع ان نستمر بدولتين. واعتبر ان الرئيس الحريري قام بإنتفاضة على الوضع غير السوي في البلد.
المصدر : الوكالة الوطنية للاعلام
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر