السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:22 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أهالي طريق الجديدة للمشككين: حريريون وسنبقى ولو كره الكارهون
 
 
 
 
 
 
٢٧ تشرين الاول ٢٠١٧
 
باءت المحاولات التي قامت بها بعض المجموعات السنية المناهضة لـ "تيار المستقبل" وللرئيس سعد الحريري من إختراق عرين "تيار المستقبل" في بيروت وقلعته الطريق الجديدة بالفشل، سواء عبر المساعدات الإنسانيّة التي شكّل "تيّار العزم" محورها، أم عبر "العشوات" و "التكريمات" التي أهدقت على الوزير السابق اشرف ريفي. فأهالي طريق أثبتوا في العديد من المحطات أنهم إلى جانب خط الرئيس الشهيد رفيق الحريري دوماً وإلى جانب جامل الأمانة نجله دولة الرئيس سعد الحريري الذي يتخذ المبادرات تلو المبادرات من أجل حماية البلد، وهم لن يتخلوا عن هذا الخط ولو كره الكارهون.

وتأكيداً على هذا الكلام، ارتفعت في المنطقة لافتات التأييد والدعم للرئيس سعد الحريري بالإضافة إلى رفع الصور والشعارات. "أهل الطريق الجديدة معك ولو كره الحاقدون"، "لا يصح إلا الصحيح والصحيح هو ولاء طريق الجديدة لقيادة الرئيس سعد الحريري"، هو غيض من فيض الشعارات واللافتات التي رفعت في المنطقة.

وكانت بعض الصفحات التابعة للمجموعات المناؤة للرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل، نشرت على صفحاتها كلاماً محوراً للامين العام لتيار المستقبل عن البيارتة والطريق الجديدة. فما كان من الأمين العام للتيار أحمد الحريري إلى أن رد على هذا التحوير، معتببراً أن "قمة الاستخفاف بعقول الناس اجتزاء ما قلته في إحدى المناسبات، وتحويره بإضافات كاذبة، في سياق رخيص لغايات الاستغلال الانتخابي، ممن يطمحون لتمثيل بيروت بالكذب والتزوير والفبركة، كما يبدو في هذا المنشور، وغيرها من مناشير مفبركة انتشرت في اليومين الماضيين".

وأوضح أن "ما قلته من كلام يتم تحويره، لم يكن كلاماً موجهاً لأهلنا في بيروت أو في أي منطقة أخرى، بل كان كلاماً موجهاً ومحدداً إلى كوادر "تيار المستقبل" الحاضرين في المناسبة، وتعبيراً باسمهم عن التقدير لشخص الرئيس سعد الحريري الذي يقود مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ويتحمل عنا ما لم يتحمله أحد من سهام الظلم والحقد وحملات الافتراء والتجني، تماماً كما كان يحصل ايّام الرئيس الشهيد رحمه الله"، متوجهاً إلى هؤلاء بالقول:" كل ما تقومون به من كذب وتزوير يدينكم ولا يعينكم، ولن ينطلي على أهلنا وناسنا، الذين نصارحهم بالحقيقة في كل لقاء، وفِي كل مناسبة، بأنهم كل شيء في مسيرة رفيق الحريري التي يكملها الرئيس سعد الحريري، وبأن "تيار المستقبل" هو تيارهم، ولَم يكن ليكون لولا وقوفهم معنا في السنوات الماضية، وقفة أبطال ننحني لها، ونتسلح بها في وجه كل سهام الحقد والغدر".

فشل محاولات إختراق ولاء أهالي طريق الجديدة للرئيس الحريري

في هذا السياق، شدد منسق منطقة طريق الجديدة في تيار "المستقبل" في منسقية بيروت مازن السماك في حديث لموقع "14 آذار" على ان "كل القوى السياسية المعارضة للرئيس سعد الحريري فشلت رغم كل المحاولات من دفع الأموال إلى توزيع الحصص الغذائية في مناسبات دينية أو محاولة فتح باب الخدمات، فرغم كل هذه المحاولات فشلت في مواجهة قوة الرئيس سعد الحريري في شعبيته في طريق الجديدة والتي هي معتمدة في الأصل على قاعدة كبيرة تدين الولاء للرئيس الشهيد رفيق الحريري ونجله الرئيس سعد الحريري"، مؤكداً أن "منطقة الطريق الجديدة هي الخزان الشعبي الأساسي لتيار المستقبل والإستهداف دائماً لهذه المنطقة أكثر من مناطق أخرى، لسبب هو أنهم يعتقدون أن حزب الله مسيطر على باقي المناطق أمنياً ولن يسمح لتيار المستقبل أو غيره بخرقها، ورغم كل الإغراءات التي يعرضوها على أهالي طريق الجديدة فإنهم فشلوا في إحداث أي خرق لجهة ولاء أهالي المنطقة للرئيس سعد الحريري ولتيار المستقبل".

صحف صفراء

وفي شأن التحوير الذي حصل في كلام الأمين العام في إحدى الجلسات في المنطقة، أوضح السماك أن "هؤلاء أخذوا إجتزؤا من كلام الشيخ احمد الحريري، فهو قال خلال المناسبة التي جرت في مقر منسقية بيروت في الطريق الجديدة لم يقل بأن اهالي المنطقة لا يسون شيء وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، وما قاله هو أننا في تيار المستقبل دون الرئيس سعد الحريري في المعنى السياسي لا نساوي شيئاً، فهم حوروا الكلام وإجتزأوا منه وصوروا للناس بأن الأمين العام قال بأن أبناء طريق الجديدة لا يسون شيء وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق"، مشيراً إلى "أنهم إجتزؤا الكلام وحوروه على طريقة الصحف الصفراء التي تسعى جاهدة لتشويه صورة الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل والأمين العام، وكل هذه المحاولات سوف تنعكس عليهم لأن الواقع غير هكذا على الإطلاق".

معك باقون وعلى النهج سائرون

وتوجه إلى الرئيس سعد الحريري باسم أهالي المنطقة بالقول:" أنت نجل الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي هو مرجعنا الأساسي سياسياً وخداماتياً وغيرها من الأمور، وطريق الجديدة وأهلها من المستحيل أن يتغير ولائهم لك ولنهج ولادك الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونحن باقون على هذا النهج والخط ولن نتغيير على الإطلاق، وإن شاء الله سنريهم من هم أبناء طريق الجديدة وسنثبت في الإنتخابات النيابية المقبلة لكل الناس بأن طريق الجديدة هي عرين تيار المستقبل وستكون بظهر الرئيس الحريري كالسيف إن شاء الله محققين الإنتصارات المدوية في وجه كل الخصوم".















خالد موسى
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر