الخميس في ١٩ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 08:23 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
معارك طاحنة في مطار عسكري بإدلب.. وهجمات مضادة للفصائل ضد جيش الأسد
 
 
 
 
 
 
١١ كانون الثاني ٢٠١٨
 
تدور معارك عنيفة في مطار أبو الضهور، في محافظة إدلب، في شمال غربي سوريا، بين هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى من جهة، وقوات النظام التي تحاول السيطرة على هذه القاعدة العسكرية الاستراتيجية من جهة أخرى.

وشنّ الجيش السوري قبل أكثر من أسبوعين، بغطاء جوي روسي هجوماً عنيفاً، هدفه السيطرة على ريف إدلب الجنوبي الشرقي، واستعادة مطار أبو الضهور العسكري، لتأمين طريق استراتيجي إلى الشرق منه، يربط مدينة حلب، ثاني أكبر المدن سوريا، بدمشق.

وتمكنت مساء الأربعاء من دخول المطار، الذي سيكون أول قاعدة عسكرية تستعيدها في إدلب، في حال نجاحها في السيطرة عليه.

مقاومة شرسة

لكن قوات النظام لم تتمكن من التقدم داخل المطار خلال الساعات الماضية، نتيجة "المقاومة الشرسة" للفصائل المتواجدة داخله، وعلى رأسها هيئة تحرير الشام، والحزب الإسلامي التركستاني. وكانت دخلته إثر معارك عنيفة مساء الأربعاء من الجهة الجنوبية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية "شنّت هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني ليل الأربعاء هجوماً مضاداً على قوات النظام المتواجدة جنوب المطار"، أسفر عن "مقتل 35 عنصراً من قوات النظام".

وصباح الخميس، شنَّت فصائل عدة بينها هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني، وحركة أحرار الشام هجوماً آخر على الخطوط الخلفية لقوات النظام، على بعد عشرات الكيلومترات جنوب المطار.
المصدر : huffpostarabi
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر