الاثنين في ١٠ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
هل شاهدت أول صورة نُشرت بالإنترنت من قبل؟ قصة مثيرة وراءها
 
 
 
 
 
 
١٢ كانون الثاني ٢٠١٨
 
ربما تساءلت يوماً وأنت تقلّب في الصور المنشورة على جوجل، عن أول صورة تم تحميلها على الإنترنت. لكن، هل بحثت عن إجابة هذا السؤال؟ لا تقلق.. سنخبرك هنا بالإجابة.

ففي عام 1992، قام المهندس وعالم الحاسوب البريطاني ومؤسس الشبكة العنكبوتية العالمية "World Wide Web"، تيم بيرنرز لي، بنشر أول صورة بالإنترنت على الإطلاق، وذلك بعد تطوير نسخة جديدة من الشبكة العنكبوتية تدعم رفع الصور والوسائط المختلفة.



الصورة سعيدة الحظ بلقب "أول صورة على الإنترنت"، كانت للفرقة الغنائية الكوميدية Les Horrible Cernettes، وصُورت لفتيات الفرقة الأربع في أثناء حفل أقامته المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN) بمدينة جنيف في سويسرا.

وبالنسبة لجميلات الصورة الأوروبيات، فهن: كوليت نيلسن، وأنجيلا هايني، ولين فيروني، مع مؤسِّسة الفرقة ميشيل دي جينارو، التي كانت تعمل مصممة غرافيك في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، فيما كانت تهدف إلى جذب انتباه أحد زملائها في العمل بتأسيس الفرقة عام 1990.

أما من قام بأعمال الغرافيك البسيطة على خلفية الصورة، فقد كان مصمم الغرافيك في قسم علوم الحاسب بالمنظمة النووية سيلفانو دي جينارو.

إذ صمم الصورة على أول نسخة من برنامج "أدوبي فوتوشوب-Adobe Photoshop"، وذلك على جهاز آبل Macintosh، في حين حفظها بصيغة Gif التي كانت حديثة الانتشار وقتها، بحسب موقع قناة CBS News الأميركية.



وقد طلبت ميشيل من زميلها سيلفادور -الذي كان يملُّ من العمل أحياناً فيتجه لهواية الكتابة- تأليف الأغنية التي أدتها مع صديقاتها الثلاث في مقر عملهما، في الـ18 من يوليو/تموز عام 1992، حيث التُقط سيلفادور الصورة بواسطة كاميرا Canon EOS 650.

وللصدفة، فقد حضر مؤسِّس الشبكة العنكبوتية تيم هذا الحفل. وهو من طلب من سيلفادور صورة ضوئية لرفعها على شبكته في حلتها الجديدة.

وللأسف، دُمرت النسخة الأصلية للصورة بتعطُّل جهاز الكمبيوتر للأبد عام 1998. وإن كانت لا تختلف عن الصورة التالية إلا في جودتها.



جدير بالذكر أن خطة ميشيل نجحت؛ إذ تزوجت زميلها الفيزيائي الذي أحبَّته وأسَّست الفرقة لجذب انتباهه، وذلك في عام 1997 بينما كانت بعمر 19 عاماً.

بالمناسبة، استمرت هذه الفرقة في أعمالها الفنية 20 عاماً رغم تغيُّر شكلها، كما قدمت أعمالاً فنية خارج المنظمة، وشاركت في حفل حصول عالم الفيزياء البولندي-الفرنسي جورج شاباك على جائزة نوبل عام 1992، ومعرض إكسبو/Expo 1992 في إشبيلية بإسبانيا.

وأقامت آخر عروضها في 21 يوليو/تموز 2012 بمهرجان نظمته المنظمة النووية أيضاً، بحسب صحيفة The Telegraph البريطانية.
المصدر : huffpostarabi
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر