السبت في ١٦ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رجوي من برلمان أوروبا: الحل يكمن في إبداء الحزم
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الاول ٢٠١٧
 
استضاف البرلمان الأوروبي، الأربعاء، وفداً من المعارضة الإيرانية لمناقشة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران ودور نظام طهران وسياساته العدائية في المنطقة.

وطالب نواب أوروبيون، خلال الجلسة، بحضور رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، وبمناسبة 10 كانون الأول اليوم العالمي لحقوق الإنسان، باشتراط العلاقات مع النظام الإيراني بوقف التعذيب والإعدامات في إيران وإخراج قوات الحرس الثوري والميليشيات التابعة لها من سوريا وبلدان المنطقة.

من جهتها، قالت رجوي في كلمتها إن الحركات الاحتجاجية في إيران تتزايد وإن النظام استنفد رصيده الاستراتيجي للبقاء وعمد إلى المزيد من القمع والإعدامات وكذلك فرض نفوذه خارج البلاد، مطالبة بإيقاف برنامج طهران للصواريخ الباليستية والتدخل في شؤون الدول الأخرى في المنطقة.
كما أكدت أن "الحل يكمن في إبداء الحزم، وليس إعطاء تنازلات. فهو يفرض حرباً بلا هوادة على المنطقة والعالم".

وترأس رئيس مجموعة "أصدقاء إيران حرة" في البرلمان الأوروبي، النائب جيرار دبيره، الجلسة، قائلاً إنه وفقاً لتقرير منظمة العفو الدولية أكثر من 55% من إعدامات العالم جرت في إيران كما نفذت أكثر من 3000 عملية إعدام في الولاية الأولى لروحاني والذي بدأ رئاسته منذ العام 2013.
وأشار دبيره إلى أن "روحاني لم يتخذ أي إجراء لإيقاف الإعدامات بل دافع عنها ووصفها بأنها قانون إلهي".

من جانبه، قال نائب رئيس البرلمان الأوروبي، ريتشارد شارنسكي، إنه "ما دامت عمليات الإعدام مستمرة في إيران، وطالما يتم قمع حرية التعبير في إيران، وطالما يتم قمع الأقليات الدينية، لا يمكننا ولا يجب أن يكون لدينا علاقة طبيعية مع هذا النظام".
كذلك أكدت نائب رئيس حزب المحافظين البريطاني، آنتيا مك انتاير، أنه بعد أربع سنوات من بدء الاتحاد الأوروبي والقوى العالمية المفاوضات النووية مع إيران هناك تدهور مستمر في حقوق الإنسان وارتفاع في عدد حالات الإعدام.
المصدر : العربية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر