الاربعاء في ٢٥ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 05:19 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
بسبب منشور عال"الفايسبوك" .. ابنة برالياس تيما حايك محتجزة لدى مخابرات الجيش لليوم الثاني على التوالي
 
 
 
 
 
 
١ شباط ٢٠١٨
 
يبدو أن مسلسل استدعاء الناشطين للتحقيق معهم على خلفيات بعض التغريدات والمنشورات على مواقع التواصل الإجتماعي من قبل بعض الأجهزة الأمنية لم يتوقف بعد في البلد. فبعد احتجاز الناشط ابن بلدة المرج عبادة يوسف قبل أيام من قبل مخابرات الجيش في أبلح للتحقيق معه على خلفية بوست على صفحته على الفايسبوك واستمر الإحتجاز لمدى يومان خرج بعدها عبادة بسند كفالة وتعهد بعد اتصالات حثيثة، تكرر المشهد بالأمس مع ابنة برالياس الشابة فاطمة عبدالغني حايك (٢٥ عاما) على خلفية بوست عى صفحتها على "الفايسبوك" عن الأحداث التي حصلت في البلد في الساعات الأخيرة. وكتبت تيما على صفحتها:" انا متضامنة مع جبران باسيل، عالقليلة ما عندو مشكل مع حاويات الزبالة بالشارع"، وهنا قصدت قطع بعض الطرقات في العاصمة بيروت والمناطق من قبل مناصري حركة "أمل" عبر احراق حاويات النفايات.

ومنذ ظهر أمس، لا تزال تيما موقوفة قيد التحقيق في أبلح. وكانت طالبت عائلة الحايك في برالياس "الكشف عن مصير ابنتها التي استدعتها يوم امس مديرية المخابرات في الجيش اللبناني بهدف التحقيق معها فيما يتعلق بما يورد من قبلها على صفحتها على الفيسبوك"، مشيرة الى أن "ابنتها كسواها من الاف اللبنانيين يتحدثون باشمئزاز عن الواقع اللبناني ويعبرون عن رأيهم ولم يكن ابداء الرأي يتطلب الاستدعاء الامني وتوقيفها" .

ولفتت العائلة أنها "بصدد القيام بتحرك شعبي بالتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني وممثلي العائلات والفعاليات الدينية وتنفيذ احتجاجات رافضة لمثل هذا الاجراء".

وعلم موقع "١٤ آذار" أن "عضو كتلة المستقبل ابن بلدة برالياس النائب عاصم عراجي أجرى اتصالات بمخابرات الجيش في أبلح طالبا الإفراج عن الشابة اليوم، وقد وعد بذلك".

خ.م
المصدر : خاص
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر