الخميس في ٢٢ شباط ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:58 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
ابي نصر: اعلن عزوفي عن الترشح للانتخابات وأعد ابناء منطقتي البقاء الى جانبهم
 
 
 
 
 
 
١٣ شباط ٢٠١٨
 
أعلن النائب نعمة الله أبي نصر "عزوفه عن الترشح للانتخابات النيابية"، واعدا "أبناء جبيل وكسروان البقاء إلى جانبهم، مدافعا عن قضاياهم وعن استقلال وسيادة لبنان وهويته الوطنية".

وقال في تصريح اليوم:"على مدى ثمانية عشر عاما، أولاني أبناء منطقتي في كسروان جبيل ثقتهم كممثل عنهم في المجلس النيابي، ومن قوة صوتهم رفعت صوتي، وباسمهم اقترحت القوانين وناضلت لإقرارها. من ثقتهم استمديت شرعيتي، ودافعت عن هويتنا اللبنانية، هوية الأرض والشعب والمؤسسات"، لافتا الى انه "من عزيمتهم، شحنت عزيمتي، لإنتزاع حقوق كسروان في الإنماء بعدما أصابها الحرمان، حققت ونفذت بعض المشاريع والقوانين، لكنها تبقى غير كافية قياسا بما تحتاجه المنطقة".

وقال:"بارتياح كبير، أنظر اليوم إلى قانون إنشاء محافظة كسروان وجبيل الذي أقره مجلس النواب بناء على اقتراحي، ويؤسفني أن أقول أنه ليس من قبيل الصدف أن يستغرق إقراره أكثر من 14 عاما (من 9/4/2003 حتى 16/8/2017) بينما أقرت بقية المحافظات خلال أشهر معدودة".

وتابع:"طالبت وسأظل أطالب، بحقوق أبنائنا في الإغتراب، كحقهم في الإقتراع والترشح والتمثيل في المجلس النيابي، كما بحقهم في استعادة جنسية آبائهم وأجدادهم. تصديت وسأظل، لسياسة التلاعب بديمغرافية البلد، عن طريق التجنيس بمراسيم مخالفة للدستور، والتوطين والتهجير وعدم معالجة أسباب الهجرة، وهستيريا بيع الأرض من الأجانب. شاركتهم في أفراحهم وأحزانهم وفي المقاومة زمن الإحتلال والوصاية والظلم والحرمان والإغتيالات".

اضاف :"لست الآن في معرض جردة حساب، إنما أردت أن أشكر أبناء منطقتي في جبيل وكسروان على الثقة التي أولوني إياها طيلة 18 عاما، وأعدهم بأن أبقى إلى جانبهم مدافعا عن قضاياهم وعن استقلال وسيادة لبنان وهويته الوطنية".

وختم:"أدعو أبناء منطقتي في لبنان وبلاد الإنتشار إلى المشاركة في الإنتخابات النيابية بكثافة، وأن يكون صوتهم حجر الأساس في مشروع محاربة الفساد وقيام دولة الحق والمؤسسات، بقيادة فخامة الرئيس العماد ميشال عون. كلماتي هذه هي تأكيد لقرار، سبق واتخذته سابقا بعزوفي عن الترشح مجددا يوم مدد للمجلس النيابي للمرة الثالثة"
المصدر : وطنية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر