الثلثاء في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الجراح: الحريري حفظ البلد لأنه تشبث بثوابت والده
 
 
 
 
 
 
١٤ شباط ٢٠١٨
 
أوضح وزير الاتصالات جمال الجرح أن " حجم الجريمة والمفاجئة بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري وضعنا في الة ذهول لفترة طويلة من الزمن لانه كان باعتقادنا ان رفيق الحريري الرجل العملاق الذي بنى لبنان وأسس لمستقبل لبنان وأجياله لا يمكن أن يموت بهذه الطريقة لان حتى أخصامه كانوا يعترفون بضرورة وجوده في لبنان للاستقرار والنمو والتقدم بالبلد".

وقال في حديث لتلفزيون "المستقبل":" هيئ لهم انه بقتله يمكن ان يضعوا يدهم على البلد مئة سنة للامام، وهو العائق الوحيد في مسألة السيادة والحرية واستعادة سلطة لبنان او الـ 1559 او بناء الدولة ومشروعها لان رفيق الحريري كان صاحب مشروع بناء الدولة على الصعيد السياسي والدستوري والقانوني وهو عراب الـ 1559 ".

وعن ما يقال حول احباط جمهور المستقبل أكد أن "هناك محاولة لاحباط جمهورنا، اتفاق الطائف لم يكن من فراغ وكان له ركائز اساسية، لاسيما الاعتدال والحوار وعروبة لبنان والانتماء، اذا اخذنا هذه الركائز ونرى ما جرى بالمنطقة كان يفترض بجمهور رفيق الحريري ان يذهب باتجاه التطرف، كيف حفظ الرئيس سعد الحريري جمهوره في مساحة الاعتدال، لانه تشبث بثوابت رفيق الحريري الذي كان يقول نحن ناس الاعتدال وجمهور الاعتدال وحتى طائفة الاعتدال".

وذكر بأن "رفيق الحريري كان يعي اهمية الشراكة الوطنية والوحدة الوطنية التي لا يمكن ان تبنى الا بمنطق الاعتدال، منطق التفرق يوصلنا مرة اخرى لحرب اهلية، مرة اخرى الانتماء العربي ساهم بحماية لبنان وازدهاره واعادة اعماره، ولكنه ساهم بالاساس من حماية ولبنان من تداعيات ما يحصل بالمنطقة ونحن كبلد صغير كان ممكن ان يضيع البلد لو تردداته وصلت الينا واعادت البلد عشرين سنة للوراء وايضاً وجود مليون ونصف المليون نازح، رغم ذلك لان منطق الاعتدال وعروبة البلد والشراكة الوطنية والدولة موجودة حمى البلد".

وعن استقالة الرئيس الحريري، قال الجراح:" الناس خافت ان لا يتراجع الرئيس الحريري عن الاستقالة او لا يعود الى البلد، هذا ليس منطق يخسر بالبلد، هذا منطق مارسه الرئيس الحريري وحاولوا تصويره انه منطق تراجع وخسارة هو اثبت انه المنطق الصحيح الذي التفت الناس حوله بعد الاستقالة، لانه عندما تشعر انك تفقد شيء من ركائز استقرار البلد يصبح لديك خوف مما هو قادم ويصبح لديك خوف من عودة الحرب الاهلية، وحتى خصوم الرئيس سعد الحريري بالسياسة طالبوا بعودته وتراجعه عن الاستقالة، هذه اكبر شهادة بأهمية وجود سعد الحريري".

أضاف:" عند لحظة الحقيقة واخذ القرارات الكبرى اليوم قال الرئيس الحريري نحن تيار لا مال لدينا ولكن رهاننا عليكم لانكم جمهور رفيق الحريري وجمهور غير ظرفي او موسمي، هذا الجمهور بالسياسة والعقيدة والانتماء والنهج، واصبح يعي خطورة ان يتراجع تيار المستقبل بمنطق الاعتدال في البلد".
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر