الجمعة في ٢٠ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 07:56 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
وفد المستقبل زار خيمة اهالي المعتقلين امام دار الافتاء في صيدا مؤكدا ان هناك حلحلة فيما يتعلق بملف الموقوفين وقانون العفو العام
 
 
 
 
 
 
١٢ نيسان ٢٠١٨
 
قال منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود ان تيار المستقبل بقيادة الرئيس سعد الحريري والنائب بهية الحريري اخذ على عاتقه متابعة قانون العفو العام لملف الموقوفين الاسلاميين مشيرا الى ان هذا الملف بالرغم من انه شائك الا ان هناك حلحلة فيه وهناك مسعى جديا من الرئيس سعد الحريري وبرعاية مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لمعالجة هذا الملف ..

كلام حمود جاء على اثر زيارته لخيمة اهالي الموقوفين في ملف احداث عبرا امام دار الافتاء في صيدا حيث تم اطلاع الاهالي على مجريات الامور فيما يتعلق بقانون العفو العام والمتابعة الحثيثة للموضوع من قبل الرئيس سعد الحريري والنائب بهية الحريري والخطوات التي قطعها الملف ..

حيث اكد حمود ان تيار المستقبل خلف خارطة الطريق التي وضعها مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وتوصياته المهمة في هذا الاطار معتبرا ان هذا الموضوع محق ويجب ان يرفع المظلومية عن المعتقلين وان يبقى خارج التداول السياسي..

الحريري

ورافق حمود مسؤول دائرة صيدا امين الحريري ووفدا من منسقية تيار المستقبل في الجنوب حيث كانت للحريري مداخلة امام الاهالي قال فيها :

قضية ابناؤكم قضية انسانية بامتياز بالنسبة لنا وكنا نتمنى ان تكون زيارتنا لكم في غير هذا الوقت لاننا لم نأت لنستثمر في هذا الموضوع ولطالما اعتبرنا اي توظيف سياسي لهذه القضية يضر في مسارها ولطالما عملت السيدة بهية الحريري على انصاف هؤلاء الشباب المظلومين وعائلاتهم الصابرين وبالنسبة لموضوع قانون العفو العام فقد اصبح في مراحله النهائية ونؤكد انه ليس لدينا معطيات دقيقة لجهة توقيت صدوره لان هناك اجراءات قضائية وادارية في اخراج حيثيات القانون لكن هناك مسعى جدي من الرئيس الحريري لاتمام صدور القرار بسلاسة ودون استفزاز لاي طرف معني بالقضية ..

واشار ردا على ادعاءات البعض حول احباط الطائفية السنية بان واقع المنطقة يشير الى استهداف السنة وما قدمه الرئيس الحريري من تسويات حمت البلد واشار الى واقع الاختلال السياسي وفائض القوة لدى البعض مما يجب ان نتفهمه بواقعية ونحن مستمرون بحماية البلد من الانجرار الى ما يتمناه البعض من ادخال لبنان في اتون الحروب في المنطقة .

حمود

من جهته قال حمود:
نحن واجبنا وهذه زيارة تواصل واطمئنان على اخواننا المعتصمن لان هذا واجب كل صيداوي ان يطل على اخوانه الصيداويون ، الموضوع لم نتكلم بقرارات وانما بموضوع التواصل واخبرناهم ماذا لدينا من معلومات واننا مستعدون للمساعدة بهذا الملف طبعا بقيادة الشيخ سعد والنائب بهية الحريري هذا موضوع شائك ولكن تحلحل ولدينا معطيات ومعلومات ان هذا مسودة العفو العام عرضت على عدة جهات ونحن بهذا الموضوع خلف خارطة الطريق التي وضعها مفتي الجمهورية دريان وتوصياته المهمة جدا بهذا الموضوع لانه موضوع يجمع وموضوع محق ويجب ان يرفع المظلومية عن المعتقلين لذلك نحن نتمنى ان يبقى هذا الموضوع خارج التداول السياسي لان اي تداول سياسي يعيد الملف الى الوراء ويضر بالموضوع ..
وتابع : الامر الاخر هناك عمل جاد بها الموضوع وان لم يحصل العفو العام قبل الانتخابات نحنا وعدنا ان هذا الموضوع سيأخذ دفعة اقوى بكثير بعد الانتخابات ان لا سمح الله لم ينته قبل الانتخابات ونحن نتمنى ان ينتهي قبل الانتخابات ونتمنى ان يصبح هذا الموضوع وراءنا قبل الانتخابات وحتى اذا لم ينتهي قبل الانتخابات بعد الانتخابات نحن في وعد ان هذا الموضوع سنمسك به بيد اليمين بكل حذافيره الانسانية وبكتلتنا النيابية بقيادة الشيخ سعد لنحل هذا الموضوع لاننا اخذناه على عاتقنا وهذا وعد ولن نتراجع عنه اي تراجع عن هذا الموضوع بالنسبة لنا هو تراجع في السياسة ولا ممكن ان نتراجع عن الموضوع نحن دخلنا به واصبحنا جزء من هذا الموضوع لذلك نتمنى على اهلنا ان يصبروا معنا ونتعاون معهم للوصول الى الخواتيم الايجابية بهذا الموضوع .

ام عمر البركة

وتحدثت باسم اهالي المعتقلين ام عمر البركة التي توجهت بالشكر للرئيس سعد الحريري وللنائب بهية الحريري لمتابعتهما الحثيثية لملف الموقوفين وقالت :

نحنا اهالي موقوفين عبرا شعرنا بالظلم عندما تم توقيف ابناءنا من وقت احداث عبرا من وقتها ونحن نعلي الصوت .. من سنة ونصف بدأنا اعتصامات اسبوعية كل اسبوع ننفذ اعتصام عند باب مسجد حتى نذكر اهالي صيدا ان هناك شباب من اهالي صيدا ظلمت ومضت تحت التعذيب على تهم هي بريئة منها وهي بالسجن نحن زرنا كل الفعاليات والمرجعيات وعلى راسهم الست بهية التي دائما تفتح لنا بيتها وكانت دائما تسمعنا وتجاوب معنا وحاولت ان تساعدنا بأمور كثيرة بالنسبة لاولادنا ولكن نحن وصلنا الى مرحلة ان العفو العام اصبح على لسان كل اللبنانيين نحن نريد عفو عام شامل لابناءنا اما ان يبقى جرح صيدا نازف بهذه الطريقة ونبقى موجوعين وبالشارع من سنة ونصف والسجن لوحده صعب اما السجن والظلم فهذا صعب جدا ..
نحن نتمنى ان تعبنا من سنة ونصف يثمر بفضل مجهود الست بهية والشيخ سعد الذي اجتمعنا معه مرتين مرة ببيت الوسط ومرة بمجدليون ونحن الان موعودون ان نجتمع معه مرة ثالثة وكان متجاوب معنا كثيرا واخبرنا انه يعمل على ملفنا ووعدنا ان يصل ملفنا الى نهايات سعيدة باذن الله .
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر