الجمعة في ٢٠ نيسان ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 03:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أحمد الحريري: مشروعنا الوطني يؤرق كل الحاقدين
 
 
 
 
 
 
١٥ نيسان ٢٠١٨
 
جال الأمين العام ل"تيار المستقبل" أحمد الحريري في المنية والضنية، حيث مثل في المنية الرئيس سعد الحريري في افتتاح معرض الربيع للأشغال اليدوية والحرفية الذي نظمته "الجمعية النسائية الخيرية" في حديقة البلدية، ورعى في الضنية المصالحة بين آل المير وآل كمال الدين.

المنية

في المنية، مثل أحمد الحريري الرئيس سعد الحريري في افتتاح معرض الربيع للأشغال اليدوية والحرفية الذي نظمته "الجمعية النسائية الخيرية" بالتعاون مع بلدية المنية وباقة من جمعيات الشمال وعكار في حديقة البلدية، في حضور الامين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد الخير، مرشح "تيار المستقبل" في المنية عثمان علم الدين، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، عضو المكتب السياسي في التيار معتز زريقة ممثلا برئيس مجلس إدارة مستشفى المنية الحكومي علاء زريقة، المنسق العام للمنية خليل الغزاوي، المنسق العام لطرابلس ناصر عدره، حسام ملص، رئيس حركة لبنان التجدد أحمد الخير، وفاعليات سياسية واقتصادية واجتماعية وإعلامية.

وأكد أحمد الحريري في كلمة ألقاها أن "تيار المستقبل سيخوض الانتخابات من منطلق الوحدة وليس الفرقة، من خلال جمع الناس وليس بث الفتنة بينهم، ومن منطلق المستقبل وليس الحاضر والماضي"، مشيرا إلى أن "التيار بقيادة الرئيس سعد الحريري ومشروعه الوطني الذي حورب واستشهد من أجله الرئيس رفيق الحريري، سيبقى السد المنيع بوجه كل الفتن، فهذا المشروع الوطني أخاف كل البندقيات، وأرق كل الحاقدين لأنه حال لسان كل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين".

وإذ وصف المنية "بالعصب الأزرق الأساسي"، قال: "سنخوض فيها الانتخابات وسنفوز بها مع مرشحنا عثمان علم الدين"، مثنيا على هذه المدينة الوفية لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، ومعتبرا أنها "لا يمكن أن تكون إلا مع ابنه الرئيس سعد الحريري في كل المحطات الصعبة ولا عجب في ذلك فالمنية عرفت باسم مدينة الشهيد رفيق الحريري".

وكانت رئيسة الجمعية النسائية الخيرية في المنية نادية درويش شددت في كلمتها على "أن المنية هي مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهي مدينة الوفاء، والحصن الحصين لنهجه"، مؤكدة أنها "ستبقى قلب الرفيق وابتسامة السعد".

من جهته، شدد ظافر زريقة على "أن المنية بحاجة للتمكين والتحفيز اقتصاديا واجتماعيا لما تعانيه من ضعف للموارد كافة".

الضنية

من المنية، توجه أحمد الحريري إلى الضنية، حيث رعى مصالحة بين آل المير وآل كمال الدين، في عشاء أقامه رئيس تجمع ابناء الضنية في طرابلس عبد الهادي حسون، في دارة عبد الله حسون في بلدة السفيرة - الضنية، في حضور اللواء خير، مرشحي "تيار المستقبل" في دائرة الشمال الثانية: قاسم عبد العزيز، سامي فتفت وعثمان علم الدين، النائب السابق اسعد هرموش ممثلا بنجله براء، المدير العام لمصلحة لبنان الشمالي خالد عبيد، المنسق العام للتيار في الضنية نظيم الحايك، رئيس اتحاد بلديات جرد الضنية غازي عواد، عضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى اسامة طراد، وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير، فاعليات اجتماعية وتربوية وثقافية.

ودعا أحمد الحريري في كلمته إلى "الوحدة والوقوف معا في مشروع بناء الدولة، أي مشروع الرئيس سعد الحريري في كل الظروف"، مشددا على "أنه ليس في استطاعتنا ان ننتج رفيق الحريري من جديد الا اذا اتحدنا، وكنا معا في هذا الاستحقاق، لحماية مشروعه والوقوف مع الرئيس سعد الحريري".

وإذ نوه بأن "الضنية أعطت الكثير لتيار المستقبل، واستمرت على نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، لفت إلى أن " التيار لم يرع إشكالا في تاريخه، ولم يتعد على أحد، ولم يستهدف أحدا، فهو تيار يوفق بين الناس ويحثهم على المصالحة، وزرع الخير وهذا نهجه الذي لم ولن يتغير لأنه استمرار لثوابت مؤسس تيار المستقبل الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، مشيرا إلى أن "هذه المصالحات هي من صلب قناعتنا وأخلاقنا، ومن صلب تعليمات ديننا الحنيف، دين الدنيا والآخرة".

وتطرق الى ذكرى 13 نيسان، واعتبر "ان تيار المستقبل وفي كل المحطات التي مر بها حمى البلد من العودة الى هذا التاريخ المشؤوم، وكان دوره اطفاء الحرائق والمحافظة على استقرار هذا البلد أمنيا وسياسيا واقتصاديا".

وقال: "تصدينا في 13 سنة لمحاولة دعشنة اهل السنة، وأثبتنا أننا تيار الاعتدال، وطائفة الاعتدال، فأهل السنة هم رأس الاعتدال في البلد"، مثنيا على "دور الرئيس الحريري وحراكه الدولي الذي ترجم نجاحا في مؤتمر سيدر في فرنسا لأجل البلد، منتقدا "المقرقعين الذين يصدرون أصواتا فقط من دون تقديم أي حلول".

من جهته، ألقى المهندس أحمد عبد الهادي حسون كلمة رئيس تجمع ابناء الضنية في طرابلس أكد فيها "أن هذه المنطقة متطرفة الى نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومستمرة مع الرئيس سعد الحريري رجل الحوار وسيد الأحرار"، مشددا على "وقوف التجمع مع مشروع العدالة والاعتدال"، ومثنيا على "دور تيار المستقبل في رعاية هذه المصالحة بشخص الامين العام، فهو دور الأحرار على مساحة كل الوطن".

وتخلل المصالحة كلمة ترحيبية لرائد حسون.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر