الاحد في ٢٤ حزيران ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 07:47 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
لقاء بين التقدمي وحماس أكد ضرورة تطوير العلاقات اللبنانية الفلسطينية
 
 
 
 
 
 
٧ حزيران ٢٠١٨
 
زار وفد قيادي من حركة "حماس" مقر الحزب التقدمي الاشتراكي في بيروت، ضم المسؤول السياسي في لبنان أحمد عبد الهادي ونائبه جهاد طه ومسؤولي الحركة في المناطق ايمن شناعة، ابو خليل قاسم، عبد المجيد العوض، ومسؤول العلاقات الفلسطينية مشهور عبد الحليم.

وكان في استقبالهم النائب بلال عبدالله وأمين السر العام في الحزب ظافر ناصر واعضاء مجلس القيادة بهاء أبو كروم، محمد بصبوص، ربيع عاشور ومفوض الثقافة فوزي ابو ذياب.

وقدم الوفد التهاني إلى الحزب ب"النتائج التي حققها في الانتخابات النيابية"، وجرى نقاش في الأوضاع الداخلية والإقليمية، في ضوء التحديات التي تواجه المنطقة".

وأفاد بيان للتقدمي، أن "الطرفين أكدا العلاقة التي تربط الحزب التقدمي الاشتراكي بحركة حماس وضرورة تطوير العلاقات اللبنانية - الفلسطينية وفتح حوار جدي في هذا الخصوص يتناول تحسين الظروف المعيشية للاجئين في لبنان وإبعاد هذا الملف عن التجاذبات والحسابات الداخلية. وكانت جولة أفق استعرضا فيها ما يتم تحضيره من صفقات ومشاريع تطال القضية الفلسطينية، لا سيما بعد قرار نقل السفارة الاميركية الى القدس والصفقة التي تسوق لها الادارة الأميركية متجاوزة الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني وضاربة بعرض الحائط كل القرارات الصادرة عن الشرعية الدولية".

ودان الطرفان "العنف المفرط الذي يستخدمه العدو الاسرائيلي في مواجهته للناشطين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية في ظل التواطؤ الأميركي الذي يحمي الجرائم الاسرائيلية في مجلس الأمن".

وجددا "تمسكهما بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بتحرير أرضه وتأمين حق العودة للاجئين ووقف الاستيطان وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

وأكدا "ضرورة تحصين الساحة الفلسطينية في لبنان وحمايتها وتفعيل التواصل بين الأطراف والقوى الفلسطينية، بما يحفظ الامن والاستقرار داخل المخيمات وينعكس إيجابا على الواقع الفلسطيني ويحمي العلاقات اللبنانية - الفلسطينية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر