الاربعاء في ٢٢ اب ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
قوات الأمن الفلسطينية تفرّق بالقوة تظاهرة تضامنية مع غزة
 
 
 
 
 
 
١٤ حزيران ٢٠١٨
 
استخدمت قوات الأمن الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية المحتلة مساء الاربعاء القنابل الصوتية والغازات المسيلة للدموع من اجل تفريق تظاهرة تضامنية مع قطاع غزة احتجاجاً على اجراءات عقابية ضد حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وجرت التظاهرة في رام الله حيث مقر الحكومة الفلسطينية على الرغم من أن الأخيرة استبقت التظاهرة باصدارها قراراً في اليوم نفسه فرضت بموجبه حظراً مؤقتاً على الاحتجاجات العامة.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس ان عشرات من عناصر الامن اطلقوا قنابل صوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين كانوا يرددون شعارات تضامنية مع سكان القطاع المحاصر.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين الذين توزعوا بين رجال ونساء وحتى اطفال، اضطروا الى التراجع امام هجوم قوات الامن لكنهم ما لبثوا ان عاودوا التجمع مما دفع بقوات الامن لتفريقهم مجددا بالطريقة نفسها في عملية كر وفر تكررت مرارا.

واعتقلت قوات الأمن عدداً من المتظاهرين.

وكانت رام الله شهدت مساء الأحد تحركاً احتجاجياً شارك فيه مئات المتظاهرين الذين ناشدوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس انهاء الاجراءات ضد القطاع التي يقول منتقدوها انها تضرّ بسكانه البالغ عددهم مليوني شخص.
المصدر : AFP
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر