الاربعاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:14 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الأنوار : تحضيرات للمرحلة المقبلة في اجتماع عون وبري... ولقاء الحريري وجعجع
 
 
 
 
 
 
١٦ ايار ٢٠١٨
 
كتبت صحيفة "الأنوار " تقول : لقاءان بارزان سجلا أمس، وينتظر أن تكون لهما انعكاسات ايجابية ‏على الاستحقاقات الدستورية الآتية على صعيدي مجلس النواب والحكومة الجديدة. اللقاء الأول كان ظهرا بين ‏الرئيس عون والرئيس نبيه بري الذي وصف زيارته الى القصر بأنها أكثر من ممتازة، والثاني كان بين الرئيس ‏سعد الحريري والدكتور سمير جعجع الذي زار بيت الوسط مساء.


بعد زيارته قصر بعبدا قال الرئيس بري: لا أقول ان هناك صفحة جديدة، بل صفحة متجددة لانه اصلا ومنذ انتخاب ‏فخامة الرئيس، وانا ابدي الاستعداد للتعاون مع الرئاسة الاولى. الجلسة اكثر من ممتازة، وهذا الكلام ليس اعلاميا، ‏وقد تطرقنا لكل المواضيع المستقبلية دون الدخول في التفاصيل كموضوع الحكومة وشكلها، انما عمل المجلس ‏النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي يجب اعادة الاهتمام بها وتغييرها. كل هذه المواضيع تمت ‏مناقشتها، ويمكنني القول انه كان هناك تطابق في الرؤية لهذه الامور، وتبقى العبرة في التنفيذ، وهو ليس على ‏همة فخامة الرئيس فقط، بل على همتنا جميعا كلبنانيين وهمة وسائل الاعلام التي نتمنى أن تتقي الله وتوفر علينا ‏بعض المشاكل التي تخلقها احيانا.

وعن انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبه قال بري: اتفقنا على ان هناك انتخابا لرئيس المجلس ومكتب المجلس، ‏ولم ندخل في الاسماء ان بالنسبة الي او بالنسبة إلى غيري. انا لم اطلب ولم اتلق وعدا.
وردا على سؤال آخر قال: انا اقيم علاقات مع كل شرائح المجتمع، وجبران باسيل من هذه الشرائح.
وبعد اللقاء، استبقى رئيس الجمهورية رئيس مجلس النواب الى مائدة الغداء، حيث استكمل البحث في المواضيع ‏التي تم عرضها.
لقاء الحريري وجعجع
أما لقاء بيت الوسط فقد ضمّ بالاضافة الى الحريري وجعجع، الوزيرين غطاس خوري وملحم رياشي والوزير ‏السابق باسم السبع. وأعلن انه تناول الأوضاع السياسية العامة وآخر التطورات.
وكان الوزير نهاد المشنوق في بيت الوسط لدى وصول جعجع وقد صافحه وغادر.


وقال الدكتور جعجع بعد الاجتماع: بالنسبة للحكومة الجديدة أبديت رأيي والرئيس الحريري كان مستمعا، وقلت اننا ‏نحتاج الى إنطلاقة جديدة. لا وقت طويل لدينا في لبنان تحديدا من الناحية الإقتصادية والمعيشية، ولا لأنصاف ‏الحلول، إنما نحتاج لإنطلاقة جديدة ووجوه جديدة ونمط عمل جديد وإلا سنحصل على نفس النتائج.
اضاف: لا شك أن المرحلة الماضية شهدت تساؤلات وتساؤلات مضادة بيننا والمستقبل، اما اليوم فالمرحلة جديدة ‏كليا وما يجمعنا والمستقبل أكبر بكثير مما يفرقنا والكلام عن إعتقال الحريري وتقديم القوات الشكاوى ضده كلام لا ‏معنى له، والزمن طوى تلك الصفحة. وأنا اليوم هنا بتنسيق ثنائي. حاولنا اليوم الوصول الى تصور حول الحكومة ‏الجديدة. وأكرر أن النائب نائب والوزير وزير ولمست هذا الميل لدى الرئيس الحريري.
واكد أن تفاهم معراب لم ينته، ونشعر بالفرح نتيجة العلاقة الموجودة بين الحريري والعهد، وتفاهمنا مع الحريري ‏يأتي في السياق ذاته، ومكانة الرئيس بري معروفة لدينا منذ السابق وحتى اليوم، وبالسياسة لكل حادث حديث، ‏وأكرر أمام الجميع أننا لا نطالب بحقيبة معينة.


مجلس الوزراء
هذا ويعقد مجلس الوزراء جلسة، يرجح ان تكون الاخيرة قبل تحوله الى تصريف الاعمال اعتبارا من 20 الجاري ‏برئاسة الرئيس ميشال عون وعلى جدول أعمالها 83 بنداً، من ضمنها إنقاذ قطاع الكهرباء، ودفتر شروط محطات ‏استقبال الغاز السائل وعرض وزارة الطاقة لشراء الطاقة المنتجة من الرياح وتصديق المخطط التوجيهي لتطوير ‏مطار بيروت الدولي، وطلب وزارة الداخلية تحقيق مليون جواز بيومتري ورفع الحد الأدنى للأجور للمستخدمين ‏في المؤسسات العامة للمياه والترخيص لمطرانية بيروت للروم الأرثوذكس بإنشاء جامعة القديس جاورجيوس في ‏بيروت، والترخيص بإنشاء فروع للعديد من الجامعات اللبنانية الخاصة. ووسط استصعاب اقرار الا الملحّ منها، علم ‏ان مجلس الوزراء تسلّم امس ملحقا بجدول أعمال جلسة اليوم مؤلفا من 9 بنود ابرزها طلب وزارة الاشغال نقل ‏اعتماد الى موازنة المديرية العامة للطيران المدني وتحديد مراكز معالجة النفايات المنزلية وتطويع تلامذة ضباط.


وقد تساءلت مصادر اقتصادية عن السياسة التي ستعتمدها الحكومة إزاء الارتفاع المتجدّد لأسعار النفط، خصوصاً ‏في ما يتعلق بمؤسسة كهرباء لبنان، إذ يلامس سعر برميل النفط حالياً ال 80 دولاراً أميركياً وسط توقعات بتجاوزه ‏سقف ال 100 دولار. وإذ لفتت إلى أن الصيف الفائت كان مستقراً على صعيد التغذية الكهربائية، تساءلت المصادر ‏عن مدى قدرة مؤسسة كهرباء لبنان على تأمين استقرار كهربائي مماثل هذا الصيف، خصوصاً أن المساهمة المالية ‏التي حدّدتها الحكومة للمؤسسة على أساس سعر 60 دولاراً لبرميل النفط، لن تكفيها لوضع كامل طاقتها الإنتاجية ‏على الشبكة.‏
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر