الاحد في ٢٢ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:39 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شقير منوّهًا بالحريري: مرتاحون لأن تأليف الحكومة في أيدٍ أمينة
 
 
 
١٢ تموز ٢٠١٨
 
نوّه رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير خلال مشاركته في منتدى الاقتصاد العربي"باهتمام الرئيس سعد الحريري بالملتقى واحتضانه اياه كما فعل والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لايمانه العميق بالقضايا العربية خصوصاً تفعيل التعاون الاقتصادي المشترك لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام وخلق فرص عمل للشباب العربي".

وقال "صحيح ان منطقتنا تمر بأزمات وحروب، لكن في المقابل علينا كقطاع خاص ان نعمل لخلق آليات تعاون وإقامة شراكة وطيدة في ما بيننا لدفع عملية التفاعل الاقتصادي بين بلداننا، لأن تحقيق النمو المستدام يتطلب أرضية اوسع من أقليم كل دولة، واعتقد ان المنطقة العربية تعطي هذه المساحة الرحبة لتحقيق مصلحة الجميع".

وأضاف "بالنسة لنا كقطاع خاص لبناني، فإن هذا الموضوع يأتي في مقدمة اهتماماتنا، حيث كنا على الدوام السباقين في اعطاء الأولوية للتعاون مع القطاع الخاص العربي من خلال دعوته للاستثمار وللمشاركة في المشاريع الكبرى التي تنفذ في بلدنا".

وأوضح شقير أن "من مشاريعنا الجديدة في هذا الاطار، تنظيم مؤتمر "الاستثمار اللبناني – الاماراتي" في 5 كانون الاول في أبو ظبي بالشراكة مع وزارة التجارة والغرف الاماراتية، وهذا المؤتمر تمّ بالتنسيق وبدعم من سعادة سفير الامارات في لبنان حمد سعيد الشامسي، الذي واكبنا في كل الخطوات التي قمنا بها وذلك تعبيراً منه عن ايمانه بأهمية العلاقات الاخوية التاريخية بين لبنان والامارات وخصوصاً الاقتصادية، والعمل على الارتقاء بها الى مستويات جديدة تستجيب لطموحات البلدين وشعبيهما، وكذلك سنعقد مؤتمراً استثمارياً آخر في العام 2018 في المملكة العربية السعودية بالتنسيق وبدعم القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد بخاري".

وتابع أن" لبنان اليوم منشغل بتأليف الحكومة العتيدة برئاسة الرئيس الحريري، ونحن مرتاحون لأن هذا الموضوع في ايدٍ أمينة، وكلنا ثقة انه بالتعاون الحاصل بين الرئيس الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، فان الامور ستصل قريباً الى خواتيمها السعيدة".

ورأى أن "لبنان اليوم محصن أكثر من أي وقت مضى بوحدته الوطنية، وباستقرارٍ سياسيٍ وأمنيٍ ممتاز، وقد حققت الحكومة الحالية في وقت قياسي الكثير من الانجازات التي تضع البلد على طريق التعافي والنهوض".

لافتًا إلى أن "أبرز هذه الانجازات التنقيب عن النفط والغاز، اقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والنجاح الباهر لمؤتمر "سيدر" الذي حصد حوالي 11,8 مليار دولار لتطوير البنى التحتية في بلدنا".
أضاف ان "هناك توجهًا لدى اركان الدولة بالقيام بورشة تشريعية واتخاذ كل الخطوات التي من شأنها تحسين مناخ الاعمال وتحفيز الاستثمار وزيادة تنافسية اقتصادنا الوطني، اضافة الى ان بلدنا سيلعب دوراً مركزياً في إعادة اعمار سوريا والعراق".

معتبرًا أن "بلدنا لديه الكثير من الفرص الكبيرة والواعدة وهو يتمتع بمجموعة من المقومات والعوامل التي تؤهله ليكون مركزاً مميزاً للاعمال في المنطقة".

وتوجه شقير الى القطاع الخاص العربي داعيًا إياه كي يكون شريكاً فعلياً في كل هذه المشاريع لتحقيق الفائدة المشتركة.
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر