الاحد في ٢٢ تموز ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:50 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الإجرام الأسدي مستمر… قصف بالبراميل المتفجرة على إدلب وتفكيك عبوات ناسفة بحماة
 
 
 
 
 
 
١١ تموز ٢٠١٨
 
ألقى طيران نظام الأسد المروحي اليوم الأربعاء، براميل متفجرة على بلدتي الناجية والكندة في ريف جسر الشغور غربي إدلب، الأمر الذي أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين ودمار في المنازل.

وكان 6 شهداء بينهم نساء وأطفال سقطوا أمس الثلثاء، جراء غارات من الطيران الأسدي والروسي على قرى ريف إدلب الغربي.

من جهة أخرى، أرسلت نقطة المراقبة التركية في ريف إدلب الشرقي عبر الوجهاء تطمينات للأهالي بأنه لا نية لروسيا أو قوات الأسد للتقدم إلى الشمال المحرر، وأن روسيا ملتزمة باتفاق خفض التصعيد وتركيا لن تسمح بنقضه.

في الأثناء، بدأت عشرات العائلات من أهالي بلدة تل الطوقان شرق إدلب بالعودة إلى منازلهم بعد أن أقيمت نقطة مراقبة تركية قرب البلدة، إلا أن نسبة 60 بالمئة من منازل البلدة قد تهدمت جراء القصف الجوي والمدفعي.

في حين عُثر على شخص مقطوع الرأس عند جسر جنة القرى قرب بلدة محمبل في الريف الغربي.

إلى ذلك، نشر الناطق الرسمي باسم 'كتائب الزنكي” التابعة للثوار النقيب عبد السلام عبد الرزاق عبر حسابه على 'تويتر” أن من يروج لدخول الروس إلى إدلب إنما يعمل على مساعدة نظام الأسد على حربه النفسية لا أكثر، مستبعداً أن يكون هناك أي معارك على تخوم إدلب.

على الصعيد الإنساني، بدأت وزارة الإدارة المحلية والخدمات التابعة لحكومة الإنقاذ في إدلب بإصلاح محطات الكهرباء والمحولات الرئيسية تمهيداً لإعادة تفعيلها بعد أن أتلفت جراء الغارات الجوية في وقت سابق.

كما قامت منظمة خيرية بحملة تنظيف لشوارع بلدة بنش في الريف الشرقي بمساعدة من فرق الدفاع المدني.

أما في محافظة حماة، فقد فككت فرق الدفاع المدني عبوتين ناسفتين زرعتا على طريق الآثار في بلدة قلعة المضيق بالريف الغربي.
المصدر : مسار برس
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر