الاثنين في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:40 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
من يراهن على إيران من العرب؟
 
 
 
 
 
 
١٠ اب ٢٠١٨
 
مشاري الذايدي

ما هو الجامع بين إيران والعراق واليمن ولبنان حالياً؟

فوق أنها دول تعاني من الضرر الإيراني السام، بل بسبب منه، هناك غضب شعبي وأنين متفجر من الأعباء والتكاليف الاقتصادية الباهظة... مظاهرات لا تنقطع، تارة باسم إزالة النفايات، وتارة باسم انقطاع الكهرباء وتلوث المياه، وتارة باسم الاحتجاج على نصب اقتصادي، كما في لبنان والعراق وإيران.

غير أن الغضب في جوهره ينصبّ على الطبقة السياسية نفسها، بل النظام والعقد السياسي كله، فهل من المصادفة أن تكون هذه البلدان كلها، بدرجة أو أخرى، متأثرة بالنفوذ الإيراني الظاهر والباطن؟!

في العراق هاجم الجمهور مقرات الأحزاب الموالية للمعسكر الإيراني مثل «عصائب الحق» و«ميليشيا بدر». وفي لبنان نجد، رغم الثنائية الشيعية الصلبة - أقله حتى الآن! - هبات غضب من «السيستم» الطائفي السياسي الذي أودى بمصالح البلاد، مثل ضرب موسم السياحة وتضرر النظام البنكي المحلي.

أما في اليمن، فقد دعا ناشطون في صنعاء إلى «ثورة جياع» ضد الميليشيات الحوثية باعتبارها المسؤول الأول عما آلت إليه أوضاع اليمنيين منذ انقلابها على الشرعية أواخر العام 2014، في الوقت الذي واصلت فيه العملة اليمنية (الريال) أمس تهاويها أمام العملات الأجنبية، مسجلة أرقاما قياسية غير مسبوقة، على الرغم من الإجراءات التي تبنتها الحكومة الشرعية والبنك المركزي في عدن، من أجل إعادة الاستقرار لسعر صرف العملات ووضع حد للتلاعب بالسوق المصرفية.

إذا كانت إيران نفسها... التي تريد بسط نفوذها على هذه الدول هي نفسها تتجرع كأس المرارة الاقتصادية... فكيف تصبح مثالاً يمكن الوثوق به والركون إليه؟!

قال حكماء العامة: من جاور السعيد يسعد!
المصدر : الشرق الأوسط
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر