الاربعاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
باسيل: لست مرشحاً لرئاسة الجمهورية
 
 
 
 
 
 
١١ تشرين الاول ٢٠١٨
 


أكّد رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل ألا مشكلة لديه مع رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، مشيراً إلى أن "كثر يتمنون أن يكون هناك مشاكل بيننا ولكن لن يستطيعوا". انا جبران باسيل وموقعي هنا ليس لأني "الصهر" بل لأني نائب منتخب ورئيس تكتل".

واعتبر باسيل في حديثه ضمن برنامج "صار الوقت" عبر قناة الـ"MTV" أن "مؤتمري الصحافي الاخير سهل ولم يعرقل، واذا كنا خارج الحكومة لن نخرب. انا لم أعرقل الحكومة، بل سهّلت وقلت: نحن مستعدون لعدم المشاركة في الحكومة"، مؤكّداً أن "لقد سهلنا بأمور كثيرة واعتقد ان من حق الرئيس مع اكبر تكتل نيابي ان ينال وزارة الداخلية او المالية ومن حق الاقليات التمثل في الحكومة ولم نتمسك بالامرين كي لا يقال اننا نعرقل".

وتابع: "التيار لا يمانع ان ينال حزب "القوات اللبنانية" حقيبة سيادية ونحن عرضنا ان يأخذوا وزارة الخارجية فقيل لنا ان هناك ممانعة، فطرحنا على الحريري اعطاءهم وزارة الداخلية وليأخذ هو وزارة الخارجية فلم يتم الامر".

وشدّد باسيل على أن "حصة القوات برأينا هي ثلاثة وزراء ولا مانع ان يعطيهم غيرنا من حصته"، داعياً للعودة الى روحية اتفاق معراب الذي تحدث عن "تقاسم الوزارات المسيحية بيننا وبين القوات بعد احتساب حصة الرئيس ومع حفظ تمثيل الآخرين".

وعن معيار تشكيل الحكومة، لفت باسيل إلى أنه "ليس من يضع المعيار"، وقال: "أنا أقترح ولا أخجل أن أقترح". وأضاف: "هدفنا ليس 11 وزيراً أو أي رقم آخر، فالامر نتيجة التمثيل ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لا يحتاجان للثلث المعطل وهذا الطرح اخترعوه لالهاء الناس. كما أنه ليس مهماً إذا كنت وزيراً أو لا"، وسأل: "لماذا نوهم الناس بالكلام على حكومة تكنوقراط؟".

وأكّد باسيل أن "انا غير مرشح لرئاسة الجمهورية احتراما للرئيس عون ولنفسي واي موضوع من هذا النوع يبحث بعد الانتخابات النيابية عام 2022 والرئيس عون جبل "قدي وقدك وقد البلد كلو" فلماذا التسلية والتلهي بأمور لا معنى لها؟"، قائلاً: "أنا أدفع الثمن يومياً بالإغتيال السياسي، ووصل التزوير إلى اتهامنا بتخريب أنفسنا عبر عرقلة تشكيل الحكومة".

واعتبر باسيل أن "القوات يستغلون موضوع الكهرباء شعبيا وصوروا كأن خطتنا للكهرباء هي البواخر التي انا ضدها لكنها حل موقت حتى انجاز بناء المعامل".

وعن لقاء جعجع- فرنجية، قال باسيل: أمرٌ يجب ان يحصل وافرح بحدوثه لأني افكر عندها ان سليمان فرنجية اذا كان قادراً على مسامحة من قتل عائلته سيكون قادراً ان يسامح من يعتبر انه اخذ الرئاسة من دربه".

وعلّق باسيل على الإشكال الذي حصل أمس بين طلاب "التيار" و"القوات" في الجامعة اليسوعية- هوفلان قائلاً: "ما رأيناه امس بين الطلاب لا اريده ابدا ولا اقبل به واتوجه الى كل الطلاب بأننا لسنا جيل حرب بل جيل يبني السلام وقوتنا بتنوعنا".
المصدر : الجمهورية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر