الاربعاء في ٢٣ كانون الثاني ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 11:43 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحريري استعرض مع وفد من "حماس" تطورات الوضع الفلسطيني
 
 
 
 
 
 
٩ كانون الثاني ٢٠١٩
 
استقبل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ظهر اليوم في" بيت الوسط" وفدا من المجلس الاعلى للطائفة الانجيلية برئاسة الاب سليم صهيوني رئيس المجلس الاعلى للطائفة الانجيلية وضم القسيس حبيب بدر والقاضي فوزي داغر والنائب القسيس ادغار طرابلسي.

ووجه الوفد للرئيس الحريري دعوة لحضور حفل تدشين دار الطائفة الانجيلية يوم السبت المقبل وعبر له عن امله بتشكيل الحكومة قريبا.

كما التقى الرئيس الحريري وفدا من حركة "حماس" ضم عزت الرشق عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب العلاقات العربية والاسلامية في الحركة وعلي بركة ممثل الحركة في لبنان والدكتور احمد عبد الهادي المسؤول السياسي للحركة في لبنان في حضور رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة.

بعد اللقاء تحدث الرشق فقال: تشرفت مع زملائي بلقاء الرئيس الحريري وتمنينا للبنان كل خير وكل استقرار، وتشكيل الحكومة باسرع وقت ممكن لان امن واستقرار لبنان موضوع يهم الشعب الفلسطيني والعرب ككل.

كما استعرضنا مع الرئيس الحريري الوضع الفلسطيني والتطورات الاخيرة المؤسفة التي حصلت، والتوتر الاخير بين حركة "حماس" والاخوة في حركة "فتح"، سواء الاجراءات التصعيدية في الضفة الغربية او حل المجلس التشريعي وسحب الموظفين من معبر رفح، وقلنا ان هذه الخطوات مؤسفة ولا تساعد الوضع الفلسطيني وهي ضد المصالحة وتتناقض مع الجهد المصري المهم الذي كان يرعى المصالحة.

كما قلنا ان خطوة سحب الموظفين من المعبر من شانها عزل قطاع غزة، وهذا امر يصب في مصلحة صفقة القرن التي نعرفها ونرفضها، والاخ الرئيس ابو مازن ايضا يرفضها، وقد طرحنا الموضوع على الاخوة في مصر وهم يتابعون محاولة انهاء هذه الازمة وتجاوزها وقد طمأنا دولة الرئيس على ان حركة حماس حريصة على انجاز المصالحة وقد مدت يدها في السابق وستستمر في ذلك، وقد قدمت ايضا كل المرونة اللازمة مع الاخوة في مصر الذين يرعوا ملف المصالحة كما رعوا بنجاح ملف التهدئة. ونحن حريصون على انجاز هذه المصالحة خاصة واننا كشعب فلسطيني، قضيتنا تتعرض لتهديد شديد من خلال انحياز الادارة الاميركية لاسرائيل،ووجود حكومة صهيونية متطرفة تزداد عنفا وارهابا على شعبنا في قطاع غزة والضفة، ونحن معنيون بتوحيد الشعب الفلسطيني خاصة في ظل الوضع العربي المنشغل بنفسه نوعا ما. ونأمل ان تلقى هذه الكلمات والجهود المصرية والعربية آذانا صاغية لدى اخواننا في السلطة الفلسطينية والاخ ابو مازن.

اضاف: كذلك تطرقنا مع الرئيس الحريري الى وضع الفلسطينيين في المخيمات وقلنا اننا كشعب فلسطيني مستمرون في سياستنا تجاه دعم لبنان واستقراره وامنه، وحريصون على افضل العلاقات مع الاشقاء في لبنان وعلى علاقة فلسطينية - فلسطينية متينة وفلسطينية - لبنانية جيدة ومتينة ايضا. وقد طمأنا دولة الرئيس على اننا حريصون على ان لا تنتقل التوترات المؤسفة والمؤقتة في غزة ورام الله بين الفلسطينيين، وان لا يتاثر بها لبنان فيبقى بعيدا عنها كما ان العلاقة الفلسطينية- الفلسطينية بين حماس وفتح في لبنان علاقة جيدة تناى بنفسها عن اية توترات لما فيه المصلحة الفلسطينية واللبنانية.

كما تطرقنا الى مسالة اقرار الحقوق الفلسطينية وبالاخص حق التملك وحق العمل، وقد وقال لنا الرئيس الحريري انه مهتم بهذا الموضوع وسيعمل عليه ونامل ان يرى الفلسطينيون في لبنان بعض الانجازات في هذا الملف.

كذلك، استقبل الرئيس الحريري سفير لبنان في لندن رامي مرتضى ثم سفير لبنان في طهران حسن عباس وكان قد التقى امس وفدا من آل عثمان شكره على تعزيته بوفاة السيد سليم عثمان.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر