السبت في ٢٣ شباط ٢٠١٩ ، آخر تحديث : 11:21 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
عبد ربه: قبل تطبيق اتفاق استكهولم لن يكون هناك تفاوض مع الحوثيين
 
 
 
 
 
 
١٢ شباط ٢٠١٩
 
تتمسك الشرعية اليمنية بتنفيذ بنود اتفاق السويد كاملة، مقابل مواصلة الميليشيات الحوثية انتهاكاتها للاتفاقات الأممية.

ولبحث آخر التطورات المتعلقة بتنفيذ اتفاق ستوكهولم في الحديدة، واستعراض مقترح فتح الممرات الآمنة، ونشر القوات الأممية، لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات، التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في الرياض، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

مصادر رسمية كشفت أن هادي أكد لغريفيث، على أهمية وضرورة تحقيق تقدم في جانب إعادة الانتشار، وانسحاب الميليشيات من مدينة الحديدة، وموانئها الثلاث، وحسم ملف الأسرى والمعتقلين، باعتباره ملفا إنسانيا لا يحتمل التسويف والمماطلة.

ويسعى غريفيث لتحقيق أي تقدم ولو جزئي في ملف الأسرى، من خلال تبادل إطلاق سراح عدد محدود من الطرفين، واعتبار ذلك تقدماً في العملية، كما حاول ممارسة الضغط لانتزاع موافقة بعقد جولة مشاورات جديدة، لبحث خطة الحل السياسي الشامل، لكن الرئيس اليمني أكد أن لا مشاورات قادمة، دون تنفيذ اتفاق ستوكهولم بالكامل، وفق الجدول الزمني المتفق عليه.

ويواجه المبعوث الأممي انتقادات حادة، واتهامات لانحيازه الواضح ورضوخه لابتزاز وضغوط الميليشيات الانقلابية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر