الاثنين في ١٧ كانون الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 12:01 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
علوش: إغراء الحريري بعدد الوزراء ليس الحل
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الاول ٢٠١٨
 
علّق عضو المكتب السياسي في "تيار "المستقبل" مصطفى علوش على ما نقل عن رئيس الجمهورية بأنه سيعطي الرئيس الحريري سعد مهلة قصيرة لتحديد موقفه من اقتراح رفع عدد الوزراء في الحكومة العتيدة الى 32 واذا رفض سيطلب منه الاعتذار، فاوضح أن "هذا الكلام منسوب الى رئيس الجمهورية وعادة الصحف التي تنسب هذا الموضوع تكون اما تجتزئ الحديث او تستنتج احاديث، الموضوع في الحقيقة متروك بين فخامة الرئيس ورئيس الحكومة المكلف، وعمليا بغض النظر عن الاقتراح بقبوله او رفضه الدستور معروف في هذه الامور واذا فخامة الرئيس رغب بالطلب الى الرئيس المكلف الإعتذار فهذا الامر يعود الى الاثنين معا اذا سيقبل الرئيس الحريري ام سيرفض".

وقال علوش في حديث الى قتاة "المستقبل": "المهم بالحديث انه حتى هذه اللحظة لم نسمع الكلام النهائي من الرئيس الحريري وعمليا حسب تقيمي للموضوع 32 او 34 او 36 او العودة الى 24 وزيرا لف ودوران حول الموضوع لأن القضية في مكان آخر ويبقى ان القضية لها علاقة باسم الوزير الذي سيوزر ان كان من حصة فخامة الرئيس، كما أن الاسم ايضا مهم لنا كتيار مستقبل وبالنسبة للرئيس الحريري".

وردا على سؤال عن طرح حكومة من 32 وزيرا من قبل الرئيس عون تقضي بان يضاف الى الحكومة مقعدين علوي واقليات ويكونوا من حصة الرئيس الحريري، أكد ان "إغراء الرئيس الحريري بعدد الوزراء ليس الطريقة لحل المسألة ونحن نرحب بزيادة عدد وزراء تيار المستقبل داخل الحكومة لكن الاهم بالموضوع ان هناك امر له علاقة بالسياسة وبالمصداقية مرتبط بهذا الامر بالذات ومن اجل ذلك اعود واؤكد بغض النظر عن عدد الوزراء يمكن ان نبقى على الـ30 وزيرا ولكن الحل يبقى مرتبط بأمر آخر له علاقة باسم الوزير الذي يجري الحديث عنه".

وردا على سؤال ماذا لو قرر الرئيس عون توجيه رسالة لمجلس النواب لاعادة فتح ملف التاليف الحكومي والانطلاق الى استشارات جديدة بهذا المجال، قال: "هذا الكلام هو خارج سياق الدستور لأن توجيه الرسالة هو أمر نظري من ناحية الدستورية وأيضا ان يفتح مجلس النواب باب الاستشارات من جديد يستند الى أمر واحد هو أن يعتذر الرئيس الحريري".

أضاف: "إذا كان هذا الامر بالتفاهم مع الرئيس الحريري وهذا الامر غير وارد حتى هذه اللحظة، ولكن اذا صعدت الكتل التي ايدت الرئيس الحريري وقالت نحن بحاجة الى اعادة تشاور حول هذا الموضوع ادبيا لا اظن ان الرئيس الحريري يقف عقبة بهذا الموضوع".

الى ذلك، أشار علوش الى ان "الموقف الذي يتخذه الرئيس بري في هذه الايام قد يكون احكم بهذه اللحظة وهو عدم الذهاب الى تصريحات غير المطالبة بوجود حكومة، والاشكال موجود عند حلفاء الرئيس بري بشكل اساسي واظن ان هذ السكوت يعبر اما عن عدم الرضى او بعض الحيادية بهذا الموضوع".

في ما خص الملف الحكومي وهل المشكلة بالنسبة الى حزب الله هي مع الرئيس الحريري ام مع الثلث المعطل الذي سيكون بيد رئيس الجمهورية وفريقه السياسي، شدد على أن "مشكلة حزب الله هي مع كل شيء مع التوازن الاقليمي ومشكلته مع التوازن الدولي وعلى المستوى المحلي اكيد مشكلته مع ما يمثله الرئيس الحريري، ولكن بالنهاية ما يمثله الرئيس الحريري هو مصلحة الدولة وعمليا رأس الدولة هو رئيس الجمهورية، ومن هنا يمكننا القول ان التعطيل هو بوجه رئيس الجمهورية".
المصدر : المستقبل
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر