الاثنين في ٢٢ تشرين الاول ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 11:40 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٣ ايار ٢٠١١
::أسعد حيدر:: المواطن اللبناني المؤمن بالدولة والملتزم بها يعاني يومياً، الى حد المرض والوهن والشلل، من شلها وتفتيتها، وكلما تقدم مسار إلغاء الدولة وإسقاط هيبتها خطوة، قطع المواطن اللبناني الحر خطوات عديدة نحو فقد الأمل بالمستقبل له ولابنائه. الاحباط يصنع اليأس، لكنه أيضاً يعمق الاحقاد. مشكلة اللبنانيين الملتزمين بالدولة، أنهم يعرفون جيداً أن "عاصفة الربيع" العربية، لن تمر عليهم، كما يحصل عند الآخرين، هذا الوعي المسبق لغياب الثورة
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1584     1585     1586   1587   1588     1589     1590  
الصفحة التالية
كاريكاتور