الاربعاء في ٢٦ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:58 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٧ نيسان ٢٠١٧
:: أسعد حيدر ::وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه أمام أصعب امتحان. إمّا ينفّذ ما التزم به بعد جريمة الكيماوي الأسدية في «خان شيخون» السورية، فينجح ويحسب الجميع حساباً له في أي التزام سياسي خارجي وحتى داخلي يلتزم به، أو يتراجع ويستخف الجميع بكلامه وتعهّداته. ترامب قال بعد اختناق أطفال ورجال «خان شيخون» وانتشار صورهم الموثقة في العالم: «موقفي من سوريا والأسد تغيّر بوضوح، وما حصل غير مقبول بالنسبة إليّ». كان يمكن أن يمر هذا التعهّد
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     1     2   3   4     5     6     7  
الصفحة التالية
كاريكاتور