الاربعاء في ٢٦ نيسان ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:58 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
٢٨ اذار ٢٠١٧
:: طارق السيد ::لا يوفر قادة "حزب الله" فرصة اطلالة إعلامية او منبرا خطابياالا واستغلوها من اجل ايصال اكبر عدد من الرسائل السياسية والعسكرية والأمنية، واخرها جاءت بشكل مغلف في داخله "منّة" منه مفادها ان لبنان وشعبه لكانوا اليوم في خبر كان لو "جهاده" في سوريا. وليس على اللبنانيين فحسب أن يدركوا هذا الأمر وأن يضعوه ضمن حساباتهم اليومية وان لا تخونهم ذاكرة الانجازات، بل على العالم كله أن يعترف للحزب بهذا الصنيع وان يحسب له الف حساب من اليوم
» المزيد
 
 
 
الصفحة السابقة
الصفحة     2     3     4   5   6     7     8  
الصفحة التالية
كاريكاتور